النوم كما نعلم جميعا عملية فسيلوجية حيوية مهمة فى حياة الانسان حيث يستمد عن طريقه الطاقة والقدرة والنشاط الجسمانى والعقلى ..والنوم له اضطرابات قد تصاحبه منها الأرق والكوابيس والمشى أثناء النوم وهذا يسميه أمهاتنا ناس زمان (حمار النوم) وعندهن علاج هذا يتمثل فى ربط الشافع فى كراع السرير عفوا العنقريب أما عند أهل الشأن فهذا الاضطراب الليلى علاجه التنويم المغنطيسى .

    الأرق هو السهر طيلة ساعات الليل وهو حالة مرضية تحتاج للعلاج وهذا أصبح  في الزمن دا حالة عادية حيث يسهر البعض مع الابتوب و النت .!!

    نوع اخر من الاضطرابات هو هلع النوم وفزع النوم هذا يتمثل فى الأحلام المسببة للفزع وكان يطلق عليه زمان (أب كباس) .

    هل أتضح لديك عزيزي القارئ انه حتى النوم أختلف ما بين الأمس واليوم !!

    ورغم كثرت الأمثال السودانية المتعلقة بالنوم والأرق والسهاد الا انه يعجبني المثل الذى يقول المهموم ما بنوم وقطعا تحت كلمة مهموم هذه توجد كلمات عديدة مثل قروش النفايات , حق الكهرباء , حق المدارس , حق الملاح وأشياء عديدة  ورغم ذلك يظل عدم النوم والأرق (ما مشكلة) ولكن هناك أنواع أخرى هي التي تشكل مشكلة لصاحبها فوق الأرض ويوم العرض مثل النوم ب(حق الناس) !! ... و النوم عن الحق.. أن ترى ما لا ترضاه لنفسك عند أخر و(تعمل نايم ) والرسول عليه الصلاة والسلام يصف الساكت عن الحق بالشيطان الأخرس نسأل الله العفو والعافية في الدنيا والاخره....