في العام 1993 تم تكليفي بإصدار صحيفة مطبوعة في جامعة الخرطوم ، ولقد اخترنا لها اسم صحيفة ( الانوار ) ، وبدأت مع اخوة كرام عملاً دؤوبا لإنجاز هذه المهمة ، وكانت أولى الخطوات إيجاد الممول ، او المتبني لهذا العمل من ناحية التصميم ، والطباعة وغيرها من متطلبات الصحف المطبوعة ، وبكل حق بدأت في هذا العمل بعد ان تغيبت عن محاضرات الجامعة لفترة ليست بالقصيرة ، إلى أن تم طباعة الصحيفة وقمنا بتوزيعها ومجانا طبعا داخل اسوار الجامعة وفي مختلف الكليات ،  وأيضا بداخلية الطالبات ، وداخلية الطلاب ، وقمت بوصفي رئيس تحرير هذه الصحيفة ، بتكليف مجموعة من الاخوة ، لمعرفة ردود الافعال ، وكنت أيضا واحدا منهم ، وكنت موجوداً  بالصفرة المين ( يا حليل أيام الصفرة المين ) بداخلية الطلاب . ولقد رأيت جزء من الطلاب غير آبه لما أمامه ، يطالع الصحيفة ، وهو يواصل سرد قصة لزملائه ، وآخر لم يهتم بها مطلقا ، ولكنه استخدمها بعد أن انتهى من أكل وجبته في لف سندوتش ربما لصديقه في الغرفة .
عندما فعل هذا الطالب ما فعل وهو لا يدري الجهد المبذول لإخراج هذا العمل ، ولإيصال هذه الأوراق وصب هذا المداد عليها ، فسألته ، وتحدثت إليه عن الجهد المبذول ، وكيف أن من قام بهذا العمل قد  سهر الليالي ، وتغيب عن المحاضرات ، وكيف تحصل على إذن من  الجهات العاملة في مجال الطباعة والتصميم ، وكيف قضي معهم وبينهم الأيام ، لإنجاز هذا العمل ، رد وبكل برود ، فهي أيضا الآن ليست بعديمة النفع ، وها أنذا أنتفع منها .  رغم كل هذا الجهد إلا أنه انتفع منها فقط بلف ساندوتش داخلها .
وفرت وسائل الاتصال الحديثة ، وقللت المسافة بين القارئ والصحفي ، وخصوصا عبر وسائل النشر الاليكتروني ، ونسبة لسرعة نشرها ، وسهولة وصولها الى مختلف انحاء العالم ، وجعلت من بأمريكا يقرا نفس المادة التي يقرؤها من بالسودان وفي نفس الوقت ، كما انها يسرت وقللت الزمن والجهد في نشر المواد الصحفية ، فهي لا تحتاج الى كثير عناء للنشر ، ولا الى ميزانية ضخمة لتسيير الأعمال ، ويتم نشر المادة فور جاهزيتها . وان الصحفي الذي نشر مقاله عبر الصحف الإليكترونية يجد يظل متابعا لمقاله المنشور على صفحات الصحف الاليكترونية ، ويعرف عدد المشاهدات لهذه المادة ، وكذلك الردود التي والتعليقات ، وأحيانا يوفق بعض الصحفيون للنزول والرد على بعض التعليقات عبر الموقع .
في العام الماضي ، شهدنا انتصارا قويا للصحافة الاليكترونية ، وبالتالي صفعة أقوى للصحف الورقية ، وهو تحول مجلة النيوز ويك الامريكية من النشر الورقي الى النشر الاليكتروني ، ولقد عزت المجلة  في ذلك الى ارتفاع تكاليف النشر ، وزيادة خسائر المجلة ، والسبب الثاني هو ارتفاع نسبة قراءة هذه المجلة على الانترنت  ، حيث زاد عدد زوار المجلة في العام 2012م عن العام السابق بنسبة 70% ، وتحول الشعب الأمريكي واعتماده بنسبة كبيرة في كل مناحي حياته على الانترنت . وقالت بان ذلك هو السبب الرئيسي في خسائرها ، ولقد قامت هذه المجلة العريقة ، بتقديم حل من الطراز الأمريكي ، فلم تفكر مثلا في إيقاف نشرها عبر الانترنت ، لتجبر قراءها على شرائها ، بل وافقت على رغبة قرائها الكرام ، وتحولت معهم من النشر الورقي الى النشر الاليكتروني ، ولكنها حصرت نشرها فقط باللغة الإنجليزية بعد ان كانت تنشر بعدة لغات منها العربية . نعم لقد خسر القارئ العربي هذه المجلة ، الا ان المجلة لم تغلق أبوابها بالكامل امام كل القراء
واذا ما اخذنا هذا النموذج وطرحناه على واقعنا السوداني المعاش ، نجد ان الصحافة الورقية تعاني اكثر مما تعانيه مجلة النيوز ويك الامريكية العريقة ، وليت ان مشاكل صحافتنا همها الأوحد ، هو العبء المالي ، وان كان هذا العبء يؤثر عليها بشكل كبير جدا ، فصحافتنا الورقية وفي ظل الظروف الحالية تعاني مشاكل وامراض أخرى كثيرة ، فنجد ان هذه الصحافة ومن الناحية المالية تحاول استقطاب ، الإعلانات وبالأخص الحكومية منها ، لتسيير أمور الصحيفة ، ولتستقطب هذه الصحيفة الإعلانات الحكومية ، فلا بد لها من اتباع سياسة الحكومة قلبا وقالبا ، ولربما أدى ذلك الى غياب المهنية والحيادية ، وادى الى ان تكون هذه الصحيفة مسخا مشوها ، تنشر ما يمليه عليها السلطان ، ولذا أصبح تفكير رؤساء تحرير هذه الصحف في المادة التي ترضي السلطان ، او قل بعبارة أخرى المادة التي تجعل هذه الصحيفة ، صالحة للنشر ، وابتعدوا في غالب الأحيان ، عن شرف المهنة ، وابتعدوا في كثير من الأحيان عن هموم الوطن والمواطن ، فكانت المادة التي يقدمها الصحفي ، يحاول فيها ان تنال رضا رئيس التحرير لكي تجد طريقها للنشر ، ولذا وجدنا في كثير من الصحف الاليكترونية ، في صدر معظم المقالات ( منع من النشر ) .
في ظل هذا الوضع المعقد الذي يعانيه الصحفي ، فتجده مهموما اكثر باختيار المادة التي سينشرها ، ومهموم اكثر بقبول هذه المادة ، وصلاحيتها للنشر ، ولا بد من عمل توازن لقبول هذه المادة من قبل القارئ والمتلقي ، لذا فقد فقدت جل الصحف الورقية نكهة الاثارة ، وقوة الطرح ، وطرق الأبواب التي ينتظرها المواطن البسيط ، فكانت المداعبات فيها خجولة في كثير من الأحيان ، ان لم تكن مفقودة ، وكانت الصحف تتناول المواضيع الخدمية اكثر من أي شيء آخر ، هذا اذا ما امتنعت عن ان تسير في ظل الوزير زيد او عبيد ، وقد هرب بعض الصحفيين ، وفي الازمات التي مرت بالبلاد ، الى الاتجاه بالحديث عن الرياضة ، والتوجه خارج الاسوار بتناول القضايا سواء العالمية او العربية عبر اعمدتهم الثابتة والتي يكتبونها والبلاد تمر بأحداث صعبة .
في ظل هذه الرقابة على الصحف ، وفي ظل سرعة وصول المعلومة عبر الصحف الاليكترونية فقد اتجه معظم الناس ، الى الصحافة الاليكترونية ، والتي تحررت من قيود النشر الصحفي ، وتحررت من رقابة السلطان ، وكانت جل المقالات التي منعت من النشر عبر الصحف الورقية ، تجد طريقها الى النشر عبر الصحف الاليكترونية ، وعليها ديباجة بلون جميل وجاذب للقراءة ، وهي ديباجة ( منع من النشر ) ، وثانيا سهولة وصول المعلومة عبر الصحف الاليكترونية ، فنجد ان الصحف الورقية ، اذا ما كان الحدث مثلا الساعة الثامنة صباحا ، فنجده لا يجد طريقه الى النشر وتناوله وتداوله الا في اليوم التالي ، أي بعد حوالي ( 24 ساعة ) من وقوع الحدث ، وهنا تكون وسائل النشر الاليكتروني قد تناولت هذا الامر بالتحليل والتشريح ، وعندما يتم تناوله عبر الصحف الورقية او وسائل النشر الورقي يكون الامر قد استوفى معظم جوانبه عبر الاعلام المرئي والاليكتروني ، ولا يجد نفس الاهتمام الذي وجده عبر الوسائل الأخرى .
أيضا هنالك عامل اقل تأثيرا وهو ان المادة الصحفية عبر الانترنت ، تكون مجانية وتستطيع الحصول على الصحيفة دون ان تدفع ثمنا مباشرا مقابل هذه الصحيفة ، واشارة الى ما تقدم من حيثيات ، ووقائع للصحافة الورقية ، وما تواجهه من صعوبات ، نجد ان القارئ الذي يقتطع من قوت يومه ليشتري هذه الصحيفة ، وتجده في كثير من الأحيان يقرا عمود الصحفي وهو يشفق عليه ، كيف كانت عباراته خجولة ، وكيف تناول هذا الآخر ولكنه من زاوية لا تعبر عن المواطن والقارئ ، فيشفق على هذا الصحفي ويجد له العذر ، وتكفيه فقط اشاراته الخجولة التي بثها عبر مقاله ، وعندما يذهب الى الصحف الاليكترونية ، ويقرأ نفس المقال لكاتب غير معروف للوسط الإعلامي ، الا انه يجد قوة الطرح ، وصراحة المغزى ، لتجده انه قد تأسف على ما انفقه في شراء هذه الصحيفة ، فيرميها ولكنه ما زال يعذر كاتبها . ولكن في الختام هل يعتبر اندثار الصحافة الورقية ، واندثار طباعة الكتب ، وشيوع الصحافة الاليكترونية وانتشار الكتب على صفحات الانترنت ، دليل صحة وعافية .
في هذا اليوم طالعتنا الصحفية درة قمبو ، بمقال بعنوان ( نعم انا صحفية وانت جنابو تبيدي ) بقضيتها مع الصحافة وبحسرتها ولوعتها على ما آل اليه وضع رؤساء تحرير الصحف الورقية ، والذين اصبح جل همهم صدور الصحيفة والبعد عن المحاكم ، وما كنا سنسمع بهذه القضية لولا وجود الصحافة الاليكترونية ، ورائدتها ( الراكوبة ) شكرا للراكوبة ، والقومة ليك ايتها السمراء .

فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة
21/12/2013م
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.