لا اخفي اعجابي بالمدرب الكبير دييغو غارزيتو ، ولدي قناعة منذ ان كان مدربا للهلال وعقب تعاقده مع المريخ أنه المدرب الذي تحتاجه الكرة السودانية، ليس داخل الملعب فقط ولكن لتغيير كثير من المفاهيم المدمرة لكرة القدم عندنا ، فهو مدرب قوي وعنيد وقائد حقيقي ، ويؤدي ادوار ادارية، باختصار اينما تواجد غارزيتو يحمل اعباء كثيرة عن الاداريين، اول واهم هذه الاعباء وضع خط احمر يحذر به الاداريين الاقتراب من الفريق . توقفت عند عبارة تردد كثيرا هذه الايام ( المريخ يحمل شخصية البطل)، وهوامر نتفق ونختلف حوله، ولكن المؤكد ان غارزيتو مدرب بطولات، ولايقبل باقل منها، لذا نجده يعمل عليها من لحظة توليه الاشراف علي الفريق، وتحكي عنه كل الفرق التي عمل معها ، آخرها المريخ الذي احدث فيه نقله نوعيه علي مستوي الاداء والانضباط داخل وخارج الملعب، والتركيز علي لعب الكرة ولاشيء سوي لعب الكرة . السمسار هو الاسم الذي اطلق علي غارزيتو من الارزقية والهتيفة والمطبلاتية، عندما استخدم صلاحياته في ترشيح عدد من اللاعبين الاجانب للانتقال الي صفوف الفريق ، وترشيحه في المقابل آخرين لمغادرة الكشوفات حددهم بالاسم وغادر الي بلده، لتقم الدنيا ولا تقعد، وترسم السيناريوهات، وتخطط المؤامرات لمواجهة (السمسار)، الذي هدد مصالح الكثيرين لتمسكه بحقه كمدرب في اختيار العناصر التي يراها اصلح للفريق ، دبروا حكاية التقارير الطبية الفاشلة، وعندما رفض الاعتراف بها صمتوا صمت القبور وعجزوا الدفاع عن (تقاريرهم) في فضيحة لن تقسط من ذاكرة التاريخ، وهنا ايضا يحمد لغارزيتو انه افاد الكرة السودانية بفضحه حكاية التقارير الطبية ، ليجبرنا علي مراجعة كل التقارير الطبية السابقة ، والتي اوقفت انتقال عدد ليس بالقليل من اللاعبين الاجانب ، ولنتساءل هل كانت تلك التقارير سليمة ام مضروبة لشيء في نفس الاداريين تحايلوا بها للتخلص من لاعبين لايرغبون في ضمهم الي كشوفات الفريق؟ كشف السمسار وفضح الكثير، ليقدم لنا جميلا آخر وهو يفضح حكاية السيستم المسرحية الجديدة التي كتبوها للتخلص من ذات اللاعب (الياسو) ، ليقدم لنا الخواجة غارزيتو جميلا جديدا ، بكشفه الالاعيب والاكاذيب التي تتم باسم (السيستم). اكبر المكاسب التي اضافها السمسار للكرة السودانية (شخصية المدرب البطل)، القادر علي ادخال الرعب في قلوب الاداريين واجبارهم علي اللجوء للاساليب الملتوية خوفا من غضبه ، يستحق غارزيتو (للمرة الكم ماعارف) ان ترفع له قبعة الاحترام علي ماقدمه ويقدمه يوميا للكرة السودانية من خدمات علي مستوي المفاهيم التي تحدد ان (اللاعب لاعب والمدرب مدرب والاداري اداري) . اول امس اكد السمسار غارزيتو علو كعب فريق المريخ علي فريق وفاق سطيف بالفوز المستحق عليه بهدفين دون رد ، بعد مباراة رائعة قدم فيها الفريق اداء مميزا لينهي اللقاء لصالحه لعبا ونتيجة ويدعم حظوظه في التاهل لدور الاربعة من حق غارزيتو علينا التاكيد علي انه السمسار الذي يحمل (شخصية البطل).

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.