اصل الحكاية

ادلي الكاردينال رئيس مجلس ادارة نادي الهلال بتصريحات للزميلة (قوون) السبت 27يونيو 2015جاء فيها مايلي : ( اولا شركة الثريا لم تدفع حتي الآن ولا دولارا واحدا ، صحيح تجمعنا بها علاقات جيدة وفي فترة المعسكر طالبونا بتحمل تكلفة معسكر الفجيرة حتي يسددوه لنا وتاخر الامر لأن الشركة تعمل عبر سيستم ولابد من تصاديق علي المبالغ ، المهم دفعنا كافة تكاليف المعسكر ، ولكن الجديد في الامر الآن أن الثريا وهي طبعا شركة كبيرة وهدفها من الرعاية للهلال هو هدف اعلاني وتبحث عن الترويج في الدول الافريقية وليس السودان فقط ، واكتشف مستشاروها القانونيون ان هناك بندا في لوائح الاتحاد الافريقي يحرم اي نادي ان يعلن لشركة اتصالات او شركة مشروبات باعتبار ان الاتحاد الافريقي لديه رعاة لدوري ابطال افريقيا من شركات في هذا المجال ، وهنا جاءت المشكلة القانونية ، وعقدنا معهم اجتماعا للتسوية ، والآن نطمح ان تدفع لنا الشركة تكاليف الازياء والمعدات الرياضية التي وصلتنا من شركة اديداس وأن تتكفل بمصاريف معسكر الفجيرة واظنها ستفعل من ناحية ادبية) انتهي اخطر حديث لرئيس مجلس ادارة نادي الهلال الحالي ، وهو يسجل اعتراف يفترض ان يطيح به اليوم قبل الغد ، بصراحة لم اصدق ماجاء علي لسان الرجل اثناء مروري السريع علي الحوار ، فأعدت القراءة اكثر من مرة ربما اكون مخطئا في المكتوب امامي ، ولكن الرجل يصرح وبثقة من لايخشي او ربما من لايدري مايقول ، او لم يحسب مايقول ، (اولا شركة الثريا لم تمنحنا حتي الآن دولارا واحدا) ياراجل ، والستمائة وخمسون الف درهم التي ذكرت ياكاردينال في اكثر من تصريح ان شركة الثريا رعت بها معسكر الهلال ، طلعت وهم ، تخيلوا ايها السادة ان السيد رئيس مجلس ادارة نادي الهلال لم يستلم درهما من شركة الثريا التي روج لدعمها معسكر الفريق بالفجيرة|، بل ان الشركة وحسب اعترافه الخطير طالبوا الهلال التكفل بمنصرفات المعسكر حتي يسددوا الاموال، ولكن ماهي الضمانات ياسيد كاردينال حتي توافق بهذا الشرط الغريب لو صدقنا ان الامر تم بالطريقة التي ذكرتها ؟ اجابة اغرب من الخيال اوردها الرجل في تصريحه المذكور فقد قال : (والآن نطمح ان تدفع لنا الشركة تكاليف الازياء والمعدات الرياضية التي وصلتنا من شركة اديداس وأن تتكفل بمصاريف معسكر الفجيرة واظنها ستفعل من ناحية ادبية) انتهي .. من ناحية ادبية تخيلوا الي اين وصل الحال بنادي الهلال مع هذا الرئيس ؟ دعونا نسترجع بعض ماقاله حول هذا الاتفاق الغامض مع شركة الثريا فقد حملت الاخبار الواردة بتاريخ  22/ 11/ 2014
مايلي (أكد رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال عن توقيعه لعقد مع شركة "الثريا" للاتصالات الفضائية التي يوجد مقرها في دولة الإمارات لتكون الراعي الرئيسي للنادي ابتداء من الموسم 2015 .
وكشف الكاردينال عن أن العقد يمتد لفترة ثلاثة مواسم مقابل 3 ملايين دولار، مبيناً أن الشركة ستتكفل بمعسكر الفريق الخارجي بدولة الإمارات) انتهي . ياتي الكاردينال بعد  ان وصل موسم 2015 للنصف الاخير ليحدثنا عن ان الشركة لم تدفع لادرهم ولادولار ، ليس هذا فقط بل يصر علي انتظار السراب اعتمادا علي حسن النية ( من ناحية ادبية) .. هل هناك استخفاف بالعقول واهانة لنادي الهلال اكثر من هذا الحديث الذي يدين الرجل بشكل مباشر ويخضعه للمساءلة القانونية لاعطاء شركة الثريا حق الاعلان علي فانيلات النادي بدون تعاقد رسمي ، لفترة تجاوزت منتصف الموسم ، هذه لوحدها تقوده للمساءلة ، دعك من الاكاذيب التي ملأ بها الصحف عن هذا الاتفاق الوهمي والارقام التي ارسلها (650 الف درهم لرعاية معسكر الفجيرة) وتوقيعه عقد بقيمة (3 مليون دولار ) لتكون الراعي الرسمي . تخيلوا ان الرجل ووفق تصريحاته المهينة لنادي بقامة الهلال يحترم علاقته بشركة الثريا وهو كما نعلم احد وكلاءها ، بمعني آخر يجمعه معها عمل خاص به وفوائد تخصه ، فهل ورث النادي ونحن لانعرف ؟ اوقفوا هذا العبث ولو كان هناك عضو واحد بالجمعية العمومية يحترم التقاليد والقوانين يمكن ان يحرك شكوي في مواجهة رئيس النادي ومجلس الادارة ، ويطالب بمقاضاته .
 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////