اصل الحكاية

مستويات رائعة يقدمها هذه الايام فريق الاهلي الخرطوم ، ونتائج جيدة خرج بها الفريق في اثنين من ثلاث مباريات دورية من العيار الثقيل إن جازت التسمية ، فقد وجد اهلي الخرطوم نفسه في مواجهة الهلال العاصمي وأهلي شندي والمريخ العاصمي ، بهذا الترتيب ، وهي مواجهات تدخل الياس والاحباط في نفس كل فرق الوسط والمؤخرة في ترتيب المنافسة (الدوري الممتاز) ، لان حسابات الورق تؤكد فقدان اي من فرق الوسط والمؤخرة  تسعة نقاط خاصة وان المباريات الثلاث علي ارض الخصم ووسط جماهيره ، الا ان الاهلي الخرطوم اكد علي علو كعبه ، بنجاحه في انتزاع نقطتين ثمينتين بالتعادل الايجابي امام الهلال (هدف لكل فريق) ، والتعادل بهدفين لكل امام اهلي شندي ، والمباراتين كما ذكرت علي ارض الهلال واهلي شندي ، وسيلعب اهلي الخرطوم مباراته الثالثة غدا امام المريخ العاصمي .
وفي تقديري أن ادارة النادي الاهلي الخرطوم لعبت بذكاء علي الفوضي الادارية التي تضرب الناديين الكبيرين الهلال ، وماترتب علي هذه الفوضي من عشوائية في الشطب والتسجيل ، كان المستفيد الامثل فيها هو النادي الاهلي ، فقد قبل اعارة كليوبالي مهاجم الهلال وضم موسي الزومة مشطوب المريخ ، وقبل قبلها اعارة حارس المريخ اكرم الهادي ، ودعم صفوفه بعدد من النجوم البارزين .
يعجبني في ادارة النادي الاهلي رغم علاقاتها المتشابكة مع الادارات في الهلال والمريخ ، وهي علاقات فيها شيء من الغموض ، الا أن مجلس ادارة النادي استطاع توظيف هذا الغموض والتشابك لمصلحة الفريق ، بمعني إذا اخذنا حالة تخلي النادي عن مدرب الفريق التاج محجوب في توقيت صعب من المنافسة لصالح فريق ينافس في ذات المنافسة هو فريق الهلال ، الا انه كسب بعد ذلك اعارة اللاعب كليوبالي ولم تكشف الاخبار عن الرقم الذي دفع مقابل هذه الاعارة ، الشيء الذي فتح الباب واسعا لتكهنات عن مجانية هذه الاعارة .
وذات الشيء ينطبق علي التعامل (الخاص) بين إدارة النادي الاهلي ومجلس ادارة نادي المريخ ، آخرها اعارة اكرم الهادي (الغائب حتي الآن عن تدريبات الفريق) ، ولهم في المقابل حارس مرمي معار لفريق المريخ هو إيهاب زغبير ، وحتي تسجيل موسي الزومة لم يبعد من دائرة التعاون المريخي الاهلاوي ، بعد مغادرته كشوفات الفريق الاحمر .
استثمر النادي الاهلي الخرطوم العلاقة مع الناديين الكبيرين أفضل استثمار ،وترك لهما الفوضي والعشوائية ، وترك لهما ايضا الوهم الذي يعيشان فيه بأنهما الاقوي والافضل والاكثر تاثيرا علي اندية الممتاز ( دايرين نشيل لاعب بنشيلو دايرين نشيل مدرب بنشيلو) ، وهي الممارسة التي قامت بها ادارة المريخ واضعفت بها فرق محترمة مثل نيل الحصاحيصا وجزيرة الفيل مدني ، ولكنها لم تنجح مع اهلي الخرطوم الذي لم يفرق معه كثيرا تراجع ابراهومة عن اتفاقه علي تدريب الفريق ، لينتقل في اطار الغموض الذي يكتنف حركة انتقالات المدربين واللاعبين الي فريق الرابطة كوستي ، ويتعاقد مع مدرب جديد حقق معه النجاح من اول مباراتين واصعب مباراتين ، وربما حقق الافضل غدا امام المريخ وان لم يحقق لن يلام علي ذلك . التحية للاهلي ادارة ولاعبين علي قدرتهم توظيف الواقع المختل لصالح النادي والفريق. 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.