*أساطير صغيرة




يحكى أن أحد الناشطين في قضايا حقوق الإنسان وفي تتبع أحداث الحروب الدائرة في دولتي سوريا والعراق، أورد تقريرا موثقا يرصد بشكل دقيق الجرائم التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، الذي يعرف اختصارا بـ (داعش). التقرير الحقوقي المنشور على عدد كبير من مواقع الإنترنت وتتم تغذيته بصورة مستمرة شبه يومية، والذي اعتمد بشكل أساسي في عرض مواده الموثقة على شهادات (الناجين) وعلى تقديم مقاطع (فيديو – قتل) صورها (الداعشيون) بأنفسهم، ووفر إمكانية التحاور واستقبال التعليقات من زوار الصفحة الشخصية لمعده على الإنترنت؛ ويتيح في جلسة قد لا تمتد طويلا لأي إنسان أن يتعرف وسريعا على الأساليب الإرهابية التي أنتهجها ولا يزال ينتهجها هذا التنظيم في سبيل إحراز تقدم في المعارك سواء في سوريا أو العراق إلى أن وصل إلى محطة الخلافة (المتوهمة)!

قال الراوي: ربما كان من المستلزم من معد وناشر التقرير أن يستعين بتلك الجملة المدخلية الدعائية الفجة: (لأصحاب القلوب القوية) التي تستخدم كثيرا لجذب المشاهدين والقراء أكثر من تحذيرهم لمعاينة الموضوع المراد، لكن هنا وفي هذه الحالة (تقرير جرائم داعش) تصبح لهذه الجملة قيمة حقيقية وبعدا جوهريا في إيضاح مدى الفظاعة التي سيصادفها كل من يتاح له الدخول وقراءة ومشاهدة ما يعرض في هذا التقرير الصادم وهو يوثق سطرا سطرا ومقطعا مقطعا وصورة صورة لجرائم هذا التنظيم الفاشي.

قال الراوي: فعبر عدد كبير من مقاطع الفيديو والصور، يقدم التقرير بالدم والرصاص والحريق والأنين (بعض جرائم داعش)، مقاطع فيديو توضح مدى القسوة والسادية التي تتمتع بها عضوية التنظيم وهي تمارس تقتيل الخصوم والأبرياء والحلفاء وكل شخص يمر بقربهم؛ هكذا وببرود و(جلافة) وفي أي مكان دون أدنى التفاتة لحق هذا الإنسان في الحياة أولا وحقه في المحاكمة العادلة ثانيا وحقه في الاعتراض والاختلاف ثالثا وكل حقوقه التي كفلها له الدين الإسلامي الذي باسمه يتبجح سفاحو (داعش ومجرموها).

قال الراوي: شهادات الناجين التي يعرضها التقرير تنقل بدقة حالة الجنون التنظيمي الجمعي التي يتشاركها كل (الداعشين) الواهمين بحربهم المقدسة وطهريتهم وإيمانيتهم وقربهم من (الله)، فالتعذيب والتنكيل هما اللغتان المعتمدتان للتحاور مع الآخرين، والقتل على (الريق) مع التكفير هو الأمر الحاسم لكل (تلجلج) أو (تردد) من الآخر المساءل عن جرائر لم تخطر على باله قط؛ وإن كان منبع كل هذا خوفه ورعبه من وحوش الدولة الإسلامية (داعش).

ختم الراوي؛ قال: المدهش أن البعض، كابر – في مداخلات صفحة التقرير – بأن (داعش) باقية مهما كان!

استدرك الراوي؛ قال: المفحم أن رد الناشط الحقوقي عليهم كان: "نعم باقية، لكن في نار جهنم".

*زاوية يومية بصحيفة (اليوم التالي)


منصور الصُويّم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.