*أساطير صغيرة



يحكى أن المعلومة المتداولة تقول إنّ في العاصمة البريطانية لندن، وبعض الدول الأوربية الأخرى، توجد مكتبة اسمها (مكتبة الإنسان)، يتم الدخول إليها بعد دفع رسوم تشجيعية، لكن بداخلها يوجد مجموعة من الأشخاص يقدمون أنفسهم عن طريق (الإيجار بالساعة)؛ ليحكوا لزائري المكتبة قصص حياتهم بكل تفاصيلها؛ والشرط الوحيد أن تحتوي هذه السير الحياتية على تفاصيل "حياة صعبة وقاسية" عاشاها هؤلاء الأشخاص وعانوا خلالها شظف العيش و(وجع) الحياة.. والأمر في حالة النظر إليه من حيث العمق يبدو أقرب إلى أن يكون (معكوساً) لكرسي الاعتراف المعروف في الثقافة المسيحية والغربية بصورة عامة.
قال الراوي: أما النكتة (غير المنتشرة) فتقول إن أحد السودانيين الموجودين في لندن قادته الصدفة إلى (مكتبة الإنسان)، وحين عرف بتفاصيل ما يجري داخلها قرر أن يؤجر نفسه ضمن آخرين وجدهم قد سبقوه من جنسيات أخرى، لاسيما وأنه كان يعاني من بطالة (قاحلة) مصحوبة بفلس (بارد) لقدومه حديثا إلى هذه البلاد.. المهم عرض الرجل نفسه على إدارة المكتبة وحكى شذرات من سيرته الموجعة، فتم قبوله على الفور، وأعلن عبر الصوت والإنترنت والبوسترات عن وصول أحد أهم الشخصيات الجديدة؛ ذات الحكايات (المبكية حزنا) للراغبين من زائري المكتبة.
قال الراوي: بعد مرور أقل من أسبوع على التحاقه للعمل في (مكتبة الإنسان) "سارد قصص حياتية محزنة" استحوذ المواطن السوداني على كل الزبائن، وأصبح الرواد يقفون في صفوف طويلة لحجز أدوارهم للاستماع إليه، بينما بقية "الساردين – المعترفين" جالسين على كراسيهم يهشون ذباب الأفكار ولا أحد يقترب منهم، ومن بين هؤلاء مواطن مصري، أدهشه الأمر وحيره وسبب له حالة من الغيظ الكتيم، فقرر أن يستفسر السوداني عن سر نجاحه وارتفاع أسهمه، بينما الآخرون في حالة بوار "سيري" عقيم!
قال الراوي: إذن قرر سارد الأحزان الحياتية المصري سؤال ساردها السوداني يعد أن (لهط السوق)، والسوداني حين سؤاله لم يخف الإجابة ولم يمانع في كشف سره، وقال للمصري: "والله بحكي ليهم قصة واحدة مكررة، بلخص فيها تفاصيل يومي من الصباح للمسا في الخرطوم". لكن المصري لم يقتنع بهذه الإجابة وقرر التسلل بين "جمهور" السوداني والاستماع إلى حكايته المبكية!
ختم الراوي؛ قال: وهو يجلس متنكرا بين الحضور أحس سارد الأحزان المصري بأن أحزانه لا تسوى شيئا وسط هذا (الفيض المأساوي) الذي يرويه السارد السوداني، بداية من استيقاظه من النوم ومعاناته مع "الموية القاطعة" وانعدام "السكر والشاي"، مرورا بانتظاره لـ "المواصلات" في ساعات الصباح المبكرة، انتهاء بمكابداته اليومية مع الأسعار المتصاعدة، والدولار المهرول، والغبار وحرارة الشمس والأمراض وسوء المستشفيات.. إلخ الحياة (المأساة).
استدرك الراوي؛ قال: بكى سارد الأحزان المصري بالدمع السخين وهو يحتضن السارد السوداني ويضاعف له (حق الإيجار).
*زاوية يومية بصحيفة (اليوم التالي)

منصور الصُويّم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////