سلام يا .. وطن

*الاحداث المتواترة فى هذا البلد ونحن فى اول يوم بعد عزل جائحة الكرونا الوبائية ، بينما الكرونا السياسية ما زالت تنخر فى عظام هذا الشعب الصابر ، فدماء الشهداء تبحث عن افاق الثار و عودة الحقوق لأهلها ودماء الشهداء ، فلم يكن الخروج للشارع عبثاً إنما كانت ثورة تضع الصلاح محل الخراب وتقيم التغيير ، و عندما خرجنا خروجاً جماعيا بحثا عن قيم الحرية و السلام والعدالة ، لم يكن يفكر احدنا بأن سيأتى اليوم الذى تنبهم فيه السبل ، و لا نجد مخرجاَ امناً من الازمة السودانية ، و كأننا صحونا فجأة لنجد النخب القادمة من بلاد لم تعرف أزمة الغذاء و الدواء و الحريات الموؤدة، و قوى اعلان الحرية و التغيير عندما تقفز فوق الخطوط و تنظر للازمة و تبادر لتقديم الحلول فالشئ الذى غاب عليها انها هي نفسها عندما ارادت ان تكون واجهة سياسية ، وهي جماعات حزبية كنا طرفاً منها و كثيراً ما حذرنا من أن هذه الجماعة لم تقدم البرنامج الواضح المعالم عن كيف يحكم السودان ؟!فهي لن تزيد عن أنها محاولة فجة و فطيرة فى إعادة عقارب ساعة الثورة السودانية الى الوراء .

* و الازمة ليست جديدة بل هي قد بدأت منذ وصول الدكتور عبد الله حمدوك الى ارض الوطن و يمم وجهه شطر بيت الإمام الصادق المهدي ، و الإ مام الباحث عن دور أعلنه فى إجتماع لتنسيقية الحرية و التغيير فى تلك الليلة الرمضانية الحزينة حين قال ( إن لم نتفاوض مع العسكر ، فسيتفاوض العسكر مع الفلول و أنا شخصيا ساتفاوض مع العسكر ومن يريد أن يذهب معنا فمرحباً به و من لم يرد فليبحث عن الموقف الذى يراه ) ، شعرنا فى تلك اللحظة أن السيد الإمام قد نعى الثورة و الثوار و لم يبقى عليه الا أن يصلى عليهم صلاة الجنازة ، و نفس هذا الموقف وقفه السيد الامام اثناء هبة ديسمبر2013 حيث وقف على رؤوس الاشهاد و قال لشباب الانصار ( نحن لن نخرج و الما عاجبو الباب يفوت جمل ) و لعلنا جميعاً شهدنا مواقف الخزي حينما كان الشارع السودانى يقف على قلب رجل واحد لاسقاط النظام و الامام لم يرى فى ذلك الا ( بوخة المرقة ) ، و مضى فى حديثه العجيب و توصيفاته التى لم ترى فى كل الثورة الا قوله ( دا ما وجع ولادة ) .
* و قبل ان نبارح موقعنا هذا نقف أمام قرارات الدكتور/ حمدوك التى لا يفهمها الا هو و القريبين منه فبالمس أعفى وزيرا و قبل استقالة ستة وزراء و ترك لنا اوجاع القلب المتمثلة فى مدنى عباس و بقية من وزراء يذكروننا دوما بان هذا البلد الكظيم محكوم عليه أن يُرزأ بحكام غاية فى البؤس قدامى و قادمين ، و التسعة اشهر الماضية قد اكدت لنا حقيقة ما ذهبنا اليه ، فمن نكد الدنيا علينا أن ناطق الحكومة يتقاطع مع رئيس الحكومة قائلا ( بأن التشكيل سيكون فى غضون أيام من دون انتظار لتوقيع السلام ) فيما ذهب رئيس الوزراء الى انه سيعلن تسمية عدد أربعة من ولاة الولايات خلال يومين ) هل من أحدٍ يشرح لنا هذه الفزورة عن الحكومة و الولاة و نصف الاقالة و ربع التعيين و الباقيات الكالحات : هل فهمتم شيئأً ؟! و أنا أيضاً ..و سلام يااااااااا وطن .
سلام يا
قال شاعر اليمن الكبير البيرونى :
بلادٌ الفناها على كل حالة و قد يؤلف الشئ الذى ليس بالحسن
و نستعذب الارض التى لا هواء بها و لا ماؤها عذب و لكنه وطن
الجريدة الأثنين 13 / 7 / 2020 م