سلام يا .. وطن

*إن آفة هذا البلد كانت دائماً في حركته الحزبية التي تعاني من الكساح ، وهي حركة قد ولدت مشوهة وكانت بلابرامج واضحة ، ولامذهبية صالحة ولا حتى فلسفة حكم ، لذا كانت كل أو جل تجاربنا في الحكم منقوصة ،وتجلى فشل النخب السياسية في تعاقب الانظمة العسكرية التي حكمت أطول مدة منذ الاستقلال وحتى يومنا هذا ، واليوم بلادنا والتي قامت فيها اروع ثورات التاريخ نجدها قد أصبحت في مهب الريح ، خاصة وأن الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية قد تنكرت لكل مبادئ وأساسيات الثورة ، فقوى الحرية والتغيير التي تواثقت واتفقت على ان لامحاصصة وأنه على مكونات الحرية والتغيير ان لاتشارك في العمل التنفيذي ، ولكن الذي حدث ان الحكومة الانتقالية قد قامت على المحاصصة والاختيار قد تم على نهج صاحبي وصاحبك ، وزميلي وزميلك وزمني وزمنك ، والكفاءة المزعومة ظهرت كأكبر أكذوبة ، فانتهت الحيثيات الى سلسلة من الأزمات المتلاحقة ، أزمة في القوت ، وأزمة في الوقود ، حتى أصبحنا كأمة نتخير الموت بفايروس الكرونا أو الموت تحت ضغوط اقتصاد الندرة والازمات التي لاتجد حلولاً؟!

*في ظل هذا الواقع المأزوم تنام ولاية النيل الأبيض الولاية الحدودية والتي تعاني العديد من المهددات الامنية الكبيرة والتي اقتضت بالضرورة والياً بمواصفات عالية كان يمثلها اللواء / حيدر علي الطريفي والذي قاد الولاية الى بر الأمان في وقت عصيب ، واذا أدركنا حجم معسكرات اللاجئين من دولة الجنوب وعلمنا تناقص دور مفوضية اللاجئين ، الامر الذي ينذر بكارثة انسانية محققة ، والحكومة الانتقالية كأنها تريد معاقبة أهل النيل الأبيض وهى تعيِّن السيد / يوسف آدم الضي ، وزير الحكم الاتحادي كمشرف على ولاية النيل الابيض ، والحكومة تعلم أن حزب البعث قد رماهم بأسوأ ماعنده ، وهذا هو العجب العجاب ياعمنا علي الريح السنهوري ، ففي الوقت الذي ترزؤنا بهذا وصبيته الذين يقلدونه حتى في علم السودان المثبت في الجزء اليسار من البدلة الأنيقة التي يرتدونها في صيف النيل الابيض الحارق وكأنهم حكام في تكساس ، كان الله في عون النيل الابيض وعون السودان ، من الضي وحاشيته.
* وقد أصدرت قوى الحرية التغيير في النيل الأبيض التي أقصاها الضي لعيون تمكين عضويته من حزب البعث والذين نعرفهم ونعرف حدود قدراتهم وقلة عطائهم في الثورة وكثرتهم عند المطامع وقدراتهم التي لاتؤهلهم لأي شئ في الحياة العامة ، فقد جاء في بيان الحرية والتغيير والذي سلمته للضي وجاء فيه : ( إن بلادنا والولاية تمر بمرحلة حرجة نأمل ان نستوعب جميعا إنها منعرج خطير يستوجب النظرة الشاملة دون الإنغلاق والانكفاء على الفكرة والذات ، تجاوزكم لقوى الحرية والتغيير رغم المناشدة المستمرة والتوضيحات ، الدائمة بأنكم تسيرون في الطريق الخطأ يجعلنا نتوقع ان يقودنا هذا العناد الى تصعيد وتصعيد مضاد يفجر الاوضاع في لحظة مفصلية يحمل البلاد والعباد كارثة لانظنها بعيدة في ظل هذا المناخ المشدود).هذا وقد ارسل هذا الخطاب الى مجلس الوزراء والسيادة وكل من يعنيهم الامر ، ونخاطب ولانمل السيد رئيس مجلس الوزراء ان يحتفظ بضيه عنده فانها لايلزمنا ونخشى ان نردد مع العربي القديم (أرى خلف الرماد وميض نار ، وأخشى ان يكون لها ضرام ) أما الصبية السياسيين كايهاب الطيب ورهطه فان صبة واحدة تكفيهم .. وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
رحم الله الفريق اول / جمال عمرمحمدابراهيم وزير الدفاع الذي مضى لرحاب ربه وهو يقوم باقدس المهام وختم اعماله بخدمة اهل السودان ، الارحمه الله رحمة واسعة وجعله مع ومن المتقين ، وسلام عليه في الخالدين ..
الجريدة الخميس 26/3/2020