سلام يا .. وطن

 

*مهما تكن ردود الأفعال لإنتزاع السلطة من تحت أيدي جماعة الإسلام السياسي ، فان اكثر الناس تشاؤماً لم يكن يتخيل أن هؤلاء القوم قد وصلوا لهذه الدرجة من الاحقاد والسخائم للمستوى الذي يجعل النفس التي حرم الله الا بالحق هينة عندهم وهم يعملون على إزهاق الأرواح بغير الحق بل خشية الفضيحة من سوء مايعملون فنجدهم يخافون الناس ولايخافون رب الناس ، وتلك هي الفضيحة الكبرى ،ولو أننا تتبعنا ماتنطوي عليه ملفات الإنقاذ القذرة فاننا سنجد كل يوم قتيل ويمكن ان نقول سنجد خلف كل ملف قتيل ، فقد تعودنا منهم ان ابسط الوسائل عندهم هي إزهاق الارواح بدم بارد او قل بقلب ميت ، وذلك لأننا وجدناهم يغتالون شهداء رمضان وفي الأشهر الحرم ، ويعدمون الشهيد مجدي على زعم تجارته في الدولاروهي حر ماله ، وتقاتلوا فيما بينهم واراقوا دماء بعضهم البعض ولم ترمش لأحدهم عين ، هذا هو واقع جماعة الاسلام السياسي التي ثار عليها الشعب وعمل على إبعادهم من المشهد السياسي في بلادنا ، فلجأوا لأسلوب الغاب حتى يداروا سوأتهم ..وهيهات .

*سارت الركبان بالخبر الذي يقول : أن الاستاذ / فخرالدين ابراهيم عمر يحي المدير التنفيذي للقطاع الاقتصادي في هيئة الاذاعة والتلفزيون ، مسؤول عن الاذاعات الخاصة والمحطات الأرضية التابعة لجهاز الأمن والمخابرات ، وفيها ملفات تخص :
!/ علي عثمان محمد طه .2/عبدالحي يوسف .3/ أمين حسن عمر.
الاثنين الساعة 8.30ص كان عنده اجتماع مع الرشيد سعيد وكيل وزارة الاعلام ، قبلها حضر اليه شخصين طلبوا منه تسليمهم الملفات التي تخص الثلاثة ، فرفض ، بعدها يوم الخميس اعترضه سائق موتر قال له (اذا قدمت الملفات دي للشيوعي ده يقصد الرشيد سعيد وكيل الوزارة ) حانخليك عبرة لغيرك ، صباح الاثنين وهو خارج لايصال بناته للمدرسة ويلحق بالاجتماع وجد لساتك العربة ممزقة بسكين ، فاستأجر ركشة وذهب ببناته وليلحق باجتماع الوكيل ولكنه اختفى ولم يعرف احد مكانه !! تلقت زوجة الرجل مكالمة مفادها لقينا الراجل دة هنا في جبرة مرمي ومضروب وتعبان ، والان هو في الاسعاف الى المستشفى في حالة سيئة عليه علامات تعذيب وضرب في الرأس وتعرض لكهرباء في الرأس ، كل العلامات تشير الى ان الرجل تعرض لمحاولة لإفقاد الذاكرة).
*وقد قامت النيابة بدورها تجاه المغدور وتولت علاجه ، هنا يبرز السؤال من الذي أدخل على مجتمعنا هذه الاساليب الدخيلة؟!والملفات الانقاذية السوداء مالذي تضمه مما يستحق القتل لأجل وأد الحقيقة التي ستفضح القوم؟ّ!الان فخرالدين قد عمل مايفرضه عليه ضميره فليرفعه الله ويعود الينا اقوى عزيمة وأشد مراساً وأطهر نفساً عرفت طرق الحق والعدل والسلام فاتبعته .. عاجل الشفاء لفخرالدين والويل والثبور للقتلة والافاقين وأشياعهم ونؤكد على كشف الحقائق ونسأل : هل الملفات القذرة طريق الموت يااسلامويون؟!
.. وسلام ياااااااااوطن.
سلام يا
التهنئة الحارة لكل المسيحيين في بلدنا وفي كل بقاع الارض ولكل الطوائف المسيحية على مدار كوكبنا باعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام ، والمجد لله في الأعالي وعلى الارض السلام وبالناس المسرة .. وكل عام وانتم بخير .. وسلام يا.
الجريدة الاربعاء 25/ 12/2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.