انقلاب ... قام به الفريق بكرى ... ليوطد لهيمنة العسكر...
وتوطئة ليكون ... هو ... الرئيس القادم ...
لا ... هو انقلاب قصر ... قام به البشير ... ليبعد به الحرس القديم ...
خاصة بعد تزايد موجة المذكرات ...
يعضد هذا السيناريو ... سرعة فصل غازى ومجموعته...
لا ... بل هو سيناريو صممه ... على عثمان بالتنسيق مع الرئيس ...
فتم التخلص ... من بعض القيادات ... التى ثبت فشلها ... او...
ضلوعها فى الفساد ...
وما .. تنازل على عثمان ... الا نسخة اخرى ...من اذهب الى القصر رئيسا ...
لا ... هو امتصاص لرغبة الشباب فى التغيير ...
وما هى الا شهور ... يثبتون فيها فشلهم فيذهبون من حيث جاءوا ...
ابدا ... كل شىء تم بتراض تام ...
هذا بالطبع ... هو السيناريو الذى يريدنا المؤتمر الوطنى ان نصدقه ...
هذا وغيره ... من السناريوهات ... مطروح لدى القوى السياسية ...
ايا من  السيناريوهات ... لا يكفى وحده ... لتفسير ما حدث ...
ايا كان السيناريو الحقيقى ... فليس مهما ...
المهم ...النتيجة على الارض ...
النتيجة تقول ... ان ما حدث هو فى الواقع ... ابعاد للحركة الاسلامية ...
من ساحة العمل التنفيذى ...عواجيزها على الاقل ...
وافساح المجال ... لمن هم اقدر ... على التواصل مع ... الاخر ...
الشباب القادمون ... ليس لهم مع القوى السياسية الاخرى ... مثل ضغائن نافع ...
الانقلاب الحقيقى ... هو انقلاب على الحركة الاسلامية من داخلها ...
هل بدأ ... الانقلاب ساعة اختيار بكرى ... نائبا لتنظيم الحركة الاسلامية ...
و السيناريو الحقيقى ... لن يكتمل الا ان .. تتبعه خطوات ... اخرى ...
فالخطوة القادمة هى ملاحقة الحرس القديم  ...
وابعادهم من مناصبهم السياسية والحزبية ...
هل سوف  ... يستسلم المبعدون ...
هذا هو الصراع القادم ...

شيزارو
20 ديسمبر 2013

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.