أنابيب مياه مصدر و نطاق التجول لاستدامة المراعي

قال دبشليم الملك لبيدبا الفيلسوف: قد سمعت مثل المتحابين كيف قطع بينهما الكذب وإلى ماذا صار عاقبة أمره من بعد ذلك. فحدثني، إن رأيت؛ عن إخوان الصفاء كيف يبتدأ تواصلهم ويستمع بعضهم ببعض؟
قال الفيلسوف: إن العاقل لا يعدل بالإخوان شيئا فالإخوان هم الأعوان على الخير كله، والمؤاسون عند ما ينوب من المكروه. ومن أمثال ذلك مثل الحمامة المطوقة والجرذ والظبي والغراب.
قال الملك: وكيف كان ذلك؟
قال بيدبا: زعموا أنه كان بأرض سكاوندجين، عند مدينة داهر، مكان كثير الصيد، ينتابه الصيادون؛ وكان في ذلك المكان شجرة كثيرة الأغصان ملتفة الورق فيها وكر غراب فبينما هو ذات يوم ساقط في وكره إذ بصر بصياد قبيح المنظر، سيئ الخلق، على عاتقه شبكة، وفي يده عصا مقبلا نحو الشجرة، فذعر منه الغراب؛ وقال: لقد ساق هذا الرجل إلى هذا المكان: إما حيني وإما حين غيري. فلأثبتن مكاني حتى أنظر ماذا يصنع. ثم إن الصياد نصب شبكته، ونثر عليها الحب، وكمن قريبا منها، فلم يلبث إلا قليلا، حتى مرت به حمامة يقال لها المطوقة، وكانت سيدة الحمام ومعها حمام كثير؛ فعميت هي وصواحبها عن الشرك، فوقعن على الحب يلتقطنه فعلقن في الشبكة كلهن؛ وأقبل الصياد فرحا مسرورا.
فجعلت كل حمامة تضطرب في حبائلها وتلتمس الخلاص لنفسها. قالت المطوقة: لا تخاذلنا في المعالجة ولا تكن نفس إحداكن أهم إليها من نفس صاحبتها؛ ولكن نتعاون جميعا فنقلع الشبكة فينجو بعضنا ببعض؛ فقلعن الشبكة جميعهن بتعاونهن، وعلون في الجو؛ ولم يقطع الصياد رجاءه منهن وظن أنهن لا يجاوزن إلا قريبا ويقعن.
فقال الغراب: لأتبعهن وأنظرو ما يكون منهن.
فالتفتت المطوقة فرأت الصياد يتبعهن. فقالت للحمام: هذا الصياد مجد في طلبكن، فإن نحن أخذنا في الفضاء لم يخف عليه أمرنا ولم يزل يتبعنا وإن نحن توجهنا إلى العمران خفي عليه أمرنا، وانصرف. وبمكان كذا جرذ هو لي أخ؛ فلو انتهينا إليه قطع عنا هذا الشرك. ففعلن ذلك.
وأيس الصياد منهن وانصرف. وتبعهن الغراب.
فلما انتهت الحمامة المطوقة إلى الجرذ، أمرت الحمام أن يسقطن، فوقعن؛ وكان للجرذ مائة حجر للمخاوف فنادته المطوقة باسمه، وكان اسمه زيرك، فأجابها الجرذ من حجره: من أنت؟ قالت: أنا خليلتك المطوقة.
فأقبل إليها الجرذ يسعى، فقال لها: ما أوقعك في هذه الورطة؟
قالت له: ألم تعلم أنه ليس من الخير والشر شيء إلا هو مقدر على من تصيبه المقادير، وهي التي أوقعتني في هذه الورطة؛ فقد لا يمتنع من القدر من هو أقوى مني وأعظم أمرا؛ وقد تنكسف الشمس والقمر إذا قضي ذلك عليهما.
ثم إن الجرذ أخذ في قرض العقد الذي فيه المطوقة.
فقالت له المطوقة: ابدأ بقطع عقد سائر الحمام، وبعد ذلك أقبل على عقدي؛ وأعادت ذلك عليه مرارا، وهو لا يلتفت إلى قولها، فلما أكثرت عليه القول وكررت، قال لها: لقد كررت القول علي كأنك ليس لك في نفسك حاجة، ولا لك عليها شفقة، ولا ترعين لها حقا.
قالت: إني أخاف، إن أنت بدأت بقطع عقدي أن تمل وتكسل عن قطع ما بقي؛ وعرفت أنك إن بدأت بهن قبلي، وكنت أنا الأخيرة لم ترض وإن أدركك الفتور أن أبقى في الشرك قال الجرذ: هذا مما يزيد الرغبة والمودة فيك. ثم إن الجرذ أخذ في قرض الشبكة حتى فرغ منها، فانطلقت المطوقة وحمامها معها.
فلما رأى الغراب صنع الجرذ، رغب في مصادقته، فجاء وناداه باسمه، فأخرج الجرذ رأسه، فقال له: ما حاجتك؟ قال: إني أريد مصادقتك. قال الجرذ: ليس بيني وبينك تواصل، وإنما العاقل ينبغي له أن يلتمس ما يجد إليه سبيلا، ويترك التماس ما ليس إليه سبيل، فإنما أنت الآكل، وأنا طعام لك.
قال الغراب: إن أكلي إياك، وإن كنت لي طعاما، مما لا يغني عني شيئا؛ وإن مودتك آنس لي مما ذكرت ولست بحقيق، إذا جئت أطلب مودتك، أن تردني خائبا. فإنه قد ظهر لي منك من حسن الخلق ما رغبني فيك، وإن لم تكن تلتمس إظهار ذلك: فإن العاقل لا يخفي فضله، وإن هو أخفاه؛ كالمسك الذي يكتم ثم لا يمنعه ذلك من النشر الطيب والأرج الفائح.
قال الجرذ: إن أشد العداوة عداوة الجوهر: وهي عداوتان: منها ما هو متكافئ كعداوة الفيل والأسد. فإنه ربما قتل الأسد الفيل أو الفيل الأسد، ومنها ما قوته من أحد الجانبين على الآخر كعداوة ما بيني وبين السنور وبيني وبينك: فإن العداوة التي بيننا ليست تضرك، وإنما ضررها عائد علي: فإن الماء لو أطيل إسخانه لم يمنعه ذلك من إطفائه النار إذا صب عليها، وإنما مصاحب العدو ومصالحه كصاحب الحية يحملها في كمه، والعاقل لا يستأنس إلى العدو الأريب.
قال الغراب: قد فهمت ما تقول، وأنت خليق أن تأخذ بفضل خليقتك، وتعرف صدق مقالتي ولا تصعب علي الأمر بقولك: ليس إلى التواصل بيننا سبيل: فإن العقلاء الكرام لا يبتغون على معروف جزاء، والمودة بين الصالحين سريع اتصالها بطيء انقطاعها. ومثل ذلك مثل الكوز من الذهب: بطيء الانكسار، سريع الإعادة، هين الإصلاح، إن أصابه ثلم أو كسر، والمودة بين الأشرار سريع انقطاعها، بطيء اتصالها. ومثل ذلك مثل الكوز من الفخار سريع الانكسار ينكسر من أدنى عيب ولا وصل له أبدا. والكريم يود الكريم واللئيم لا يود أحدا إلا عن رغبة أو رهبة. وأنا إلى ودك ومعروفك محتاج: لأنك كريم وأنا ملازم لبابك غير ذائق طعاما حتى تؤاخيني.
قال الجرذ: قد قبلت إخاءك: فإني لم أردد أحدا عن حاجة قط، وإنما بدأت بما بدأتك به إرادة التوثق لنفسي فإن أنت غدرت بي لم تقل: إني وجدت الجرذ سريع الانخداع. ثم خرج من حجره، فوقف عند الباب.
فقال له الغراب: ما يمنعك من الخروج إلي، والاستئناس بي؟ فهل في نفسك بعد ذلك مني ريبة؟
قال الجرذ: إن أهل الدنيا يتعاطون فيما بينهم أمرين ويتواصلون عليهما وهما ذات النفس، وذات اليد. فالمتباذلون ذات النفس هم الأصفياء، وأما المتباذلون ذات اليد فهم المتعاونون الذين يلتمس بعضهم الانتفاع ببعض. ومن كان يصنع المعروف لبعض منافع الدنيا فإنما مثله فيما يبذل ويعطى كمثل الصياد وإلقائه الحب للطير، لا يريد بذلك نفع الطير وإنما يريد نفع نفسه. فتعاطى ذات النفس أفضل من تعاطي ذات اليد. وإني وثقت منك بذات نفسك، ومنحتك من نفسي مثل ذلك. وليس يمنعني من الخروج إليك سوء ظن بك، ولكن قد عرفت أن لك أصحابا جوهرهم كجوهرك، وليس رأيهم في رأيك.
قال الغراب: إن من علامة الصديق أن يكون لصديق صديقه صديقا، ولعدو صديقه عدوا؛ وليس لي بصاحب ولا صديق من لا يكون لك محبا؛ وإنه يهون عن قطيعة من كان كذلك من جوهري.
ثم إن الجرذ خرج إلى الغراب فتصافحا وتصافيا، وأنس كل واحد منهما بصاحبه؛ حتى إذا مضت لهما أيام قال الغراب للجرذ: إن جحرك قريب من طريق الناس، وأخاف أن يرميك بعض الصبيان بحجر؛ ولي مكان في عزلة، ولي فيه صديق من السلاحف وهو مخصب من السمك ونحن واجدون هناك ما نأكل فأريد أن أنطلق بك إلى هناك لنعيش آمنين.
قال الجرذ: إن لي أخبار وقصصا سأقصها عليك إذا انتهينا حيث تريد فافعل ما تشاء. فأخذ الغراب بذنب الجرذ وطار به حتى بلغ به حيث أراد. فلما دنى من العين التي فيها السلحفاة بصرت السلحفاة بغراب ومعه جرذ فذعرت منه ولم تعلم أنه صاحبها، فناداه فخرجت إليه وسألته من أين أقبلت؟ فأخبرها بقصته حين تبع الحمام وما كان من أمره وأمر الجرذ حتى انتهى إليها.
فلما سمعت السلحفاة شأن الجرذ عجبت من عقله ووفاءه ورحبت به وقالت له: ما ساقك إلى هذه الأرض؟
قال الغراب للجرذ: اقصص علي الأخبار التي زعمت أنك تحدثني بها فأخبرني بها مع جواب ما سألت السلحفاة: فإنها عندك بمنزلتي، فبدأ الجرذ وقال: كان منزلي أول أمري بمدينة ماروت في بيت رجل ناسك وكان خاليا من الأهل والعيال، وكان يؤتى في كل يوم بسلة من الطعام فيأكل منها حاجته ويعلق الباقي، وكنت أرصد الناسك، حتى يخرج وأثب إلى السلة، فلا أدع فيها طعاما إلا أكلته، وأرمي به إلى الجرذان.
فجهد الناسك مرارا أن يعلق السلة مكانا لا أناله فلم يقدر على ذلك، حتى نزل به ذات ليلة ضيف فأكلا جميعا، ثم أخذا في الحديث فقال الناسك للضيف: من أي أرض أقبلت؟ وأين تريد الآن؟ وكان الرجل قد جاب الآفاق ورأى عجائب فأنشأ يحدث الناسك عما وطئ من البلاد، ورأى من العجائب، وجعل الناسك خلال ذلك يصفق بيديه لينفرني عن السلة، فغضب الضيف وقال: أنا أحدثك وأنت تهزأ بحديثي! فما حملك على أن سألتني؟ فاعتذر إليه الناسك، وقال: إنما أصفق بيدي لأنفر جرذا قد تحيرت في أمره، ولست أضع في البيت شيئا إلا أكله، فقال الضيف: جرذ واحد يفعل ذلك أم جرذان كثيرة؟ فقال الناسك: فما أستطيع له حيلة.
قال الضيف: لقد ذكرتني قول الذي قال: لأمر ما باعت هذه المرأة سمسما مقشورا بغير مقشور! قال الناسك: وكيف كان ذلك؟
قال الضيف: نزلت مرة على رجل بمكان كذا، فتعشينا، ثم فرش لي. وانقلب الرجل على فراشه، فسمعته يقول في آخر الليل لامرأته: إني أريد أن أدعو غدا رهطا ليأكلوا عندنا، فاصنعي لهم طعاما.
فقالت المرأة: كيف تدعو الناس إلى طعامك، وليس في بيتك فضل عن عيالك؟ وأنت رجل لا تبقي شيئا ولا تدخره. قال الرجل لا تندمي على شيء أطعمناه وأنفقناه فإن الجمع والادخار ربما كانت عاقبته كعاقبة الذئب.
قالت المرأة وكيف كان ذلك؟ قال الرجل: زعموا أنه خرج ذات يوم رجل قانص، ومعه قوصه ونشابه فلم يجاوز غير بعيد، حتى رمى ظبيا، فحمله ورجع طالبا منزله، فاعترضه خنزير بري فرماه بنشابة نفذت فيه، فأدركه الخنزير وضربه بأنيابه ضربة أطارت من يده القوس، ووقعا ميتين، فأتى عليهم ذئب فقال: هذا الرجل والظبي والخنزير يكفيني أكلهم مدة، ولكن أبدأ بهذا الوتر فآكله، فيكون قوت يومي، فعالج الوتر حتى قطعه فلما انقطع طارت سية القوس فضربت حلقه فمات.
وإنما ضربت لك هذا المثل لتعلمى أن الجمع والادخار وخيم العاقبة. فقالت المرأة: نعم ما قلت! وعندنا من الأرز والسمسم ما يكفي ستة نفر أو سبعة، فأنا غادية على اصطناع الطعام، فادع من أحببت.
وأخذت المرأة حين أصبحت سمسما فقشرته، وبسطته في الشمس ليجف، وقالت لغلام لهم: اطرد عنه الطير والكلاب وتفرغت المرأة لصنعها؛ وتغافل الغلام عن السمسم؛ فجاء كلب، فعاث فيه؛ فاستقذرته المرأة، وكرهت أن تصنع منه طعاما ما؛ فذهبت به إلى السوق، فأخذت به مقايضة سمسما غير مقشور: مثلا بمثل، وأنا واقف في السوق؛ فقال رجل: لأمر ما باعت هذه المرأة سمسما مقشورا بغير مقشور.
وكذلك قولي في هذا الجرذ الذي ذكرت أنه على غير علة ما يقدر على ما شكوت منه. فالتمس لي فأسا لعلي أحتقره جحره فأطلع على بعض شأنه. فاستعار الناسك من بعض جيرانه فأسا، فأتى بها الضيف، وأنا حينئذ في غير جحري أسمع كلامهما، وفي جحري كيس فيه مائة دينار، لا أدري من وضعها، فاحتفر الضيف حتى انتهى إلى الدنانير فأخذها وقال الناسك: ما كان هذا الجرذ يقوى على الوثوب حيث كان يثب إلا بهذه الدنانير: فإن المال جعل له قوة وزيادة في الرأي والتمكن.
وسترى بعد هذا أنه لا يقدر على الوثوب حيث كان يثب. فلما كان من الغد اجتمع الجرذان التي كانت معي فقالت: قد أصابنا الجوع، وأنت رجائنا فانطلقت ومعي الجرذان إلى المكان الذي كنت أثب منه إلى السلة فحاولت ذلك مرارا: فلم أقدر عليه فاستبان للجرذان نقص حالي فسمعتهن يقلن: انصرفن عنه، ولا تطمعن فيما عنده: فإنا نرى له حالا لا نحسبه إلا قد احتاج معها إلى من يعوله.
فتركني، ولحقن بأعدائي وجفونني، وأخذن في غيبتي عند من يعاديني ويحسدني. فقلت في نفسي: ما الإخوان ولا الأعوان ولا الأصدقاء إلا بالمال ووجدت من لا مال له، إذا أراد أمرا قعد به العدم عما يريده: كالماء الذي يبقى في الأودية من مطر الشتاء: لا يمر إلى نهر ولا يجري إلى مكان، فتشربه أرضه. ووجدت من لا إخوان له لا أهل له، ومن لا ولد له لا ذكر له: ومن لا مال له لا عقل له، ولا دنيا ولا آخرة له: لأن الرجل إذا افتقر قطعه أقاربه وإخوانه: فإن الشجرة النابتة في السباخ، المأكولة من كل جانب، كحال الفقير المحتاج إلى ما في أيدي الناس.
قال دبشليم الملك لبيدبا الفيلسوف: قد سمعت عن أهل لنا منحهم الله كل نِعم الدنيا فلم يروها إلا بعد أن صاروا مثل المتباذلون ذات النفس الأصفياء، و مثل المتباذلون ذات اليد المتعاونون الذين يلتمس بعضهم الانتفاع ببعض. فحدثني، إن رأيت؛ عن إخوان الصفاء كيف يبتدأ تواصلهم ويستمع بعضهم ببعض؟
قال الفيلسوف بيدبا: سأبدأ كما تريد بوصف حالهم الآن، ثم ستعرف عندها ما أرمي اليه، من وصف حالهم قبل التبديل كقصة الذي سد عليه أصبع يده الطريق فقطعه ليرى الطريق، و القصة عن هذا الجزء من البلاد الذي تميز بدوره الكبير في الانتاج الاقتصادي، خاصة جانب الانتاج الحيواني و الزراعي، و عُرفت مساهمته الكبيرة في النهوض بالأمن الغذائي لسكان البلاد ( و خارج البلاد) ولكن ذلك تحقق في بعض المناطق على حساب البيئة. فزاد التصحر. جزء منه بفعل الانسان، الرعي الجائر، زيادة السكان، حريق الغابات، و لكن جزء كان لعوامل مناخية و إن كانت لا تخلو من بصمات الانسان وفي ظل عدم وجود منهجية فعالة من حيث التكلفة للحصر و الدراسة، قامت المنظمات بالتعاون مع أكاديمية البلاد للعلوم الزراعية، والمركز العالمي للحراجة الزراعية ، ومعهد نورث ويست لبيولوجيا الهضاب ، باستحداث منهجية جديدة "لمعيار الكربون المتحقق منه" لتزويد المزارعين في هذه المناطق بالأدوات التي تمكنهم من إدارة حيواناتهم ومراعيهم بطريقة أكثر استدامة في السنوات المقبلة. وتقيس منهجية معيار الكربون المتحقق منه التخفيضات في الانبعاثات الناجمة عن مجموعة من الأنشطة، بما يشمل تحسين تناوب حيوانات الرعي بين المراعي في الصيف و في الخريف، والحد من توقيت وعدد حيوانات الرعي في المراعي المتدهورة، واستعادة المراعي الشديدة التدهور. وتُطبَّق المنهجية حالياً على مشروع الرعي المستدام في مناطق متفق عليها لإصلاح المراعي المتدهورة في المناطق التي كانت مصدر الخير للرعي و الزراعة . و كان متوسط التخفيف السنوي خلال السنوات العشر الأولى من تنفيذ المشروع بما قدره 000 36 طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون سنوياً.
كانت الوفرة الشديدة في الحيوانات في هذه المناطق أحد أسباب الرعي الجائر الذي يتسبب بدوره في تدهور الأراضي. وهذه الإشكالية واجهت الرعاة في المنطقة فبلغت نسبة المراعي المتدهورة 38 في المائة. قبل أن يبدأ العلاج الذي جاء متأخراً جدا، و قد قادت ندرة الموارد إلى صراع فرضته غريزة الحياة. و من ناحية كانت الزيادة المضطردة في السكان بمعدلات عالية تقدر بـ %2.6 سنوياً مما أدى لمضاعفة عدد السكان كل 28 سنة.
ولا ترتبط هذه المشكلات بمصطلحات أخرى كالفقر والمجاعات فحسب، بل تمتد إلى مستويات أكثر تعقيداً من المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يتوقف علاجها على جهود ضخمة من تعاون الدول، وإيقاف الحروب والنزاعات البينية، والنهوض بالتعليم؛ فالتصحر والجفاف والجهل والتخلف شركاء في الكارثة.
أخذ العلاج عدة محاور بعد اتفاق أهل الشأن و من تأثر بحالهم مِن حولهم، باللجوء للعلم و الاستفادة من التكنلوجيا و الاصدقاء مع استصحاب تراكم خبرات أهل الارض.
1/ محور علاج الاراضي شديدة التدهور ( التصحر)
2/ محور التعامل مع الاراضي المتدهورة ( المتصحرة )
3/ محور تحديد مسارات الرعي
4/ محور العون بالماء
5/ محور التنمية الشاملة
6/ محور دور الحكومة المحلية


1/ محور علاج الاراضي شديدة التدهور ( التصحر) :
يعتبر التصحر مشكلة عالمية تعانى منها العديد من البلدان في كافة أنحاء العالم. ويعرف علي أنه تناقص في قدرة الإنتاج البيولوجى للأرض أو تدهور خصوبة الأراضي المنتجة بالمعدل الذي يكسبها ظروف تشبه الأحوال المناخية الصحراوية. لذلك فإن التصحر يؤدى إلي انخفاض إنتاج الحياة النباتية.
إن حالة الوهن والضعف التى تشكو منها البيئة تكون إما بسبب ما يفعله الإنسان بها أو لما تخضع له من تأثير العوامل الطبيعية الأخرى والتى لا يكون لبنى البشر أى دخل فيها. والجزء الذي يشكو ويتذمر كل يوم من هذه المعاملة السيئة من الأرض هو "التربة". فالتربة هى الطبقة السطحية الرقيقة من الأرض الصالحة لنمو النباتات والتى تتوغل جذورها بداخلها لكى تحصل علي المواد الغذائية اللآزمة لنموها من خلالها.
و يحدث التصحر بزيادة النشاطات البشرية ونتيجة لمعاملات غير واعية مثل:
= إزالة الغطاء النباتى الطبيعى.
= الرعى الجائر خاصة في الفترة الجافة
أهم المعالجات التي تمت للأراضي الاكثر تصحراً :
الحد من انجراف التربة وتصحرها، مع المحافظة علي الموارد الطبيعية وتنميتها. ومن أهم هذه المعالجات :
أ - المسح البيئى للوقوف علي الأسباب التى تؤدى إلي تدهور النظم البيئية.
ب- تثبيت الكثبان الرملية ويشمل:
- إقامة الحواجز الأمامية والدفاعية كخطوط أولى أمام تقدم الرمال.
- إقامة مصدات الرياح الصغيرة.
ج- تغطية الكثبان الرملية بالآتى:
– المواد النباتية الميتة.
– المشتقات النفطية والمواد الكيميائية أو المطاطية.
– تشجير الكثبان الرملية بنباتات مناسبة لوسط الكثبان الرملية.
د- الحفاظ علي المراعى الطبيعية وتطوير الغطاء النباتى الطبيعى.
ذ- وقف التوسع في الزراعة المطرية علي حساب المراعى الطبيعية.
ر- استغلال مياه السيول في الزراعة.
س- وقف قطع الأشجار والشجيرات لاستخدامها كمصدر للطاقة.
ش- الزراعة الجافة: حيث يتم استزراع النباتات التى تحتاج لمياه قليلة وتمتاز بشدة مقاومتها للجفاف
ص- الحفاظ علي الغطاء النباتى والابتعاد عن الرعى الجائر.
ض- إحاطة الحقول والأراضى المعرضة للانجراف بالمصدات من الأشجار والشجيرات
ط- أهم المعالجات ( و أصعبها ) كانت في الاتفاق الكامل على وقف اي نشاط اقتصادي، خاصة الرعي في هذه المناطق، لفترة زمنية استمرت من 8 إلى 10 سنوات في بعض المناطق.
ظ- التدخل المباشر في إعادة الغطاء النباتي و الغابات، من خلال نثر الحبوب بالطيران نسبة لأن المنطقة الجغرافية و اسعة جداً و عامل الزمن سيؤثر في جودة الانبات، كما أن التكلفة كانت هي عنصر الحسم لقلة تكلفة النثر بالطيران مقارنة بالعمل التقليدي، ثم تزامن مع نثر البزور عمليات استمطار مؤقتة، و تم كل ذلك بمساعدة المنظمات الدولية و الاقليمية.
ف- الالتزام بفترة الـبور التي تستعيد فيها التربة خصوبتها وقدرتها على توفير الظروف الم?ئمة لإنتاج المحاصيل، و حظر نظام الزراعة الاحادية المستمرة التي تنهك التربة.

2/ محور التعامل مع الاراضي المتدهورة ( المتصحرة ) :
كانت هذه الاراضي أقل تأثراً من المناطق أعلاه فقد قلت الانتاجية، و لكن لازالت الارض منتجة مما تطلب معاملة مختلفة.
والهدف من هذا المحور هو استعادة أراضي الرعي المتدهورة وحجز كربون التربة وفي الوقت نفسه زيادة الإنتاجية وبناء القدرة على الصمود وتحسين سُبل كسب العيش في مجتمعات الرعاة أصحاب الحيازات الصغيرة. وفي إطار هذا المشروع التجريبي المقترح، اختارت الأسر التي تزاول الرعي و مجموعة من خيارات الإدارة المتصلة بكثافة الرعي، وزراعة الكلأ، وتربية الحيوانات بما يناسب استخداماتها للأراضي. وبالإضافة إلى ذلك، تستطيع هذه الأسر الوصول إلى مجموعة من التدابير التكميلية، من قبيل إدخال التغذية المحسَّنة، والإيواء في الصيف [مواقع الايواء عبارة عن معسكرات أو مخيمات مدعومة بكل احتياجات المواشي والآنسان لفترة محددة من السنة] ، وأنشطة التجهيز والتسويق في مرحلة ما بعد المزرعة.
و هذه المعالجات تمت في ظروف تأثر فيها انتاج و دخل الرعاة، بسبب "تخفيف الحمولة الرعوية"
على الأراضي بنسبة 30 في المائة تقريباً، و قد تم تعويض كل ذلك و لكن بعد فترة امتدت من 8 سنوات إلى 12 سنة في بعض المناطق، و الآن تم تعويض الرعاة خسائر السنوات الاولى، و إن كانت عمليات التعويض قد تمت بشكل متدرج. و أصبح حصيلة الرعاة الآن عدد من المواشي أكبر من العدد الاول لقطعانهم، دون التعرض للمخاطر السابقة، مع توفر الاعلاف في نقاط الايواء الصيفي، و اسلوب الادارة المستدام.

3/ محور تحديد مسارات الرعي :
حسب البيئة و مواسم الانتاج / أنواع المواشي/ ملكية و حيازات الاراضي
نكرر هنا أن كل ماتم تنفيذه من برنامج أصلاح و معالجات تتطلب الكثير من الجهد، و التضحيات، واحتاج لوقت طويل حيث كانت أول نقطة في الاتفاقات أن لا يتم تنفيذ أية اصلاحات أو مشروعات جديدة إلا بعد تجربتها لأكثر من خمسة سنوات، و بعد تقييم النتائج، يتم التوسع التدريجي، مع المراجعة الدورية، لكل التجارب الجديدة.
تم تحديد المسارات حسب نوع المواشي( حوجتها للماء من ناحية التوقيت و الكمية و النوعية، العلف والطقس، و ملكية الارض)، و مواسم الخريف، مع مراعاة نقاط الخدمات الجديدة التي تمت إقامتها، الخاصة بالتعليم والخدمات الصحية و الاجتماعية، و الخدمات الخاصة بصحة الحيوان.
بعض المناطق تم حظر الرعي فيها لفترات تراوحت بن 8 إلى 12 سنة، وفقاً للتوصية الفنية البحتة، وبموافقة أصحاب المواشي و الزراعة في المنطقة.
4/ محور العون بالماء :
المقصود العون بالماء بشكل مستدام يضمن قيام حياة اقتصادية متكاملة، و يساعد في توقف التدهور في البيئة و الموارد.
تتميز البلاد بمصادر متعدد للمياه، يهمنا منها هنا :
أولاً : مياه النهر ( مياه كل الانهار في البلاد) :
نصيب البلاد من مياه النهر والتي تبلغ بمقتضى الاتفاقية 18,5 مليار متر مكعب. كما إن متوسط استخدامات البلاد على مدى السنوات وحتى اليوم لم يزد عن 12 مليار متر مكعب في العام. وهذا يعني أن البلاد قد فشلت في استخدام ستة مليار ونصف المليار متر مكعب من مياه النهر. (أي أكثر من 350 مليار متر مكعب خلال هذه السنوات). وقد ظلّت هذه المياه تعبر حدود البلاد شمالاً وحتى اليوم.
التبخر من بحيرة سد النهضة قليل ولن يزيد عن ملياري متر مكعب (مقابل 10 مليار من التبخر من بحيرة السد العالي، وسبعة مليار من سدود البلاد). وتُعْزى قلة التبخر لعمق بحيرة سد النهضة والمناخ المعتدل في إثيوبيا.


ثانياً : المياه الجوفية في البلاد :
تنتشر المياه الجوفية في أكثر من 50% من مساحة البلاد. ويقدر مخزونها بنحو 15,200 مليار متر مكعب، إلي 39,755 مليار متر مكعب يأتي حوالي 28% منها من حوض النوبة و20% من حوض أم روابة في ولاية شمال كردفان.

تتوزع المياه الجوفية بين حوضين جوفيين رئيسيين هما :
أ. الحوض النوبي الرسوبي في شمال غرب البلاد .
ب. حوض تكوينات أم روابة في جنوب وسط البلاد.
أما تكوينات الصخور الصلبة والتي تتركز في الشرق وغرب الوسط وجنوب غرب البلاد فإنها تمثل حوضاً جوفياً فقيراً. توجد كمية كبيرة من المخزون المائي تحت الطبقات السطحية لأرض البلاد وتوزع كالأتي :
? الحجر الرملي النوبي (305 مليار متر مكعب) .
? أم روابة بمخزون(22 مليار متر مكعب) .
? الجزيرة بمخزون (38 مليار متر مكعب) .
? كما تحمل طبقات الترسبات الطينية مخزون مائي يعادل (مليار متر مكعب )
ثالثاً : مياه الأمطار :
تتصف أمطار البلاد بأنها تصاعدية تتحكم في حركة الفاصل المداري شمالا وجنوبا بين خط الاستواء ومدار السرطان. باستثناء ساحل البحر الأحمر حيث المطر الشتوي، يقتصر هطول الأمطار على فصل الصيف. وتبلغ أعلى معدلاته في شهر أغسطس حيث يبلغ الفاصل المداري أقصى امتداد له شمالاً. تسود سمات الصحراء في أقصى الشمال حيث يقل المطر السنوي 50ملم وتزيد كمية الأمطار وكذلك طول المطر الزراعي تدريجياً نحو الجنوب حيث يصل المتوسط السنوي للأمطار 1400 ملم وطول الموسم الزراعي في أقصى الجنوب وتعتبر مياه الأمطار هي المصدر الأساسي للمياه السطحية في البلاد.

تم تنفيذ مشروعات طموحة حولت مشاريع المنطقة لواقع إنتاجي قائم الآن على موارد مستدامة.
و المشروعات تمت بالتنسيق و التكامل من المصدر الاول و الثاني، بغرض ضمان الاستدامة، و كانت على النحو التالي :

المصدر الاول للمياه كان من المياه الجوفية بالحوض النوبي :
المصدر الثاني كان معالجات مياه النهر :
و أهم معالم الترتيبات التي تمت للاستفادة من المياه من المصدرين كانت كالآتي :
? الاستفادة من احدث التطورات الخاصة بمعالجة أنابيب البلاستيك كبيرة الحجم، حيث المقدرة العالية على تحمل العوامل البيئية، و ضغط الاوزان الثقيلة (شاحنات 60 طن)، و لا تحتاج لأعماق كبيرة داخل الارض( معروفة بأنابيب مصدر).
? الاستفادة من قرارات اتفاق المناخ التاريخي ـــــ باريس ( اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ ـــــ 12 ديسمبر2015)، خاصتاً البند الرابع من المادة الرابعة في الاتفاقية والمتعلق بمدى إلزامية ومسؤولية الدول المتقدمة عن تقديم التمويل اللازم للدول النامية لتمكينها من المشاركة في الجهد الدولي لخفض الانبعاثات. بلغت تعهدات البلدان المتقدمة لصندوق المناخ الأخضر أكثر قليلاً من 10 بلايين دولار من أصل المبلغ المطلوب المئة بليون دولار سنوياً بحلول سنة 2020.في التمويل و الدعم التقني للمشروع.
? كل الطلمبات في المواقع الرئيسية و في محطات تقوية الخط الناقل تعتمد على الطاقة الشمسية، بالاضافة لقوة دفع فرق الضغط في محطات تقوية الخط.
? معالجات مياه النهر قبل ضخها في الانبوب الناقل تتم بطرق طبيعية، و مواد محلية مع الاستفادة الكاملة من عادم المعالجات.
? لا توجد أية مياه على طول الخط أو في بداية الضخ تتعرض لعمليات التبخر.
? شبكات توزيع بمواصفات فنية دقيقة جداً، للمدن التي استفادت من الخط الناقل.
? شبكات مزدوجة في مناطق الانتاج ( مناطق استخدام المياه) من المصدرين، بغرض ضمان توفر المياه ـــــ على مدار السنة ـــــ بالكميات و المواصفات النوعية.
? تم استخدام احدث التقنيات في مراكز توفير المياه للمواشي، و بعض المزروعات وصولاً لأدنى نسبة فاقد في المياه ( من التبخر، التسرب أو التلوث)
? تم توفير مصادر مياه دائمة في كل المسارات المتفق عليها، مرتبطة بالاستهلاك المحسوب.

5/ محور التنمية الشاملة :
كان الهدف من المشروع يتمثل في العديد من الاهداف الفرعية هي استعادة أراضي الرعي المتدهورة وحجز كربون التربة وفي الوقت نفسه زيادة الإنتاجية وبناء القدرة على الصمود وتحسين سُبل كسب العيش في مجتمعات الرعاة أصحاب الحيازات الصغيرة. في إطار هذا المشروع ، كما اختارت الأسر التي تزاول رعي الضأن والأغنام مجموعة من خيارات الإدارة المتصلة بكثافة الرعي، وزراعة الكلأ، وتربية الحيوانات بما يناسب استخداماتها للأراضي. وبالإضافة إلى ذلك، تستطيع هذه الأسر الوصول إلى مجموعة من التدابير التكميلية، من قبيل إدخال التغذية المحسَّنة، والإيواء الصيفي، وأنشطة التجهيز والتسويق المشترك، مع الاستفادة من المنتجات الفرعية للمواشي.
تم تجميع كل قدرات و خبرات الحكومة المحلية بالتعاون مع الخبراء و الاصدقاء للوصول للمعنى الحرفي للتنمية الشامل. [ هدف، و تخطيط، و تنفيذ و متابعة] .
حيث التنمية البشرية والتنمية المستدامة هي مكون التنمية الشاملة، التنمية البشرية وهي التنمية التي تختص رفع قدرات ومهارات البشر بكل المجالات. التنمية المستدامة هي المخرجات الناتجة عن التنمية البشرية وهي كل ما ينتجة البشر او يطوروه في ميادين الطبيعة وهي تكون على إتجاهين إما تنمية شاملة ومتكاملة ومنسجمة أم تنمية في إحدى الميادين الرئيسية بمعزل عن الميادين والمجالات الأخرى، مثل: الميدان الاقتصادى أو السياسى أو الاجتماعى أو الميادين الفرعية كالتنمية الصناعية أو التنمية الزراعية او التنمية السياحية، ويمكن القول بأنها عملية تغيير إقتصادي واجتماعى على نحو إيجابي، أو عبارة عن تنفيد مخططات ذات أهداف متوسطة او بعيدة المدى يقوم بها الإنسان للانتقال بالمجتمع والظروف الإقتصادية والإنسانية والبيئية المحيطة به إلى وضع أفضل، بإعتماد الحكم الرشيد بما يتوافق مع احتياجاته وإمكاناته الاقتصادية والاجتماعية والفكرية دون الإضرار بالبيئة والتراث الإنساني وحقوق الإنسان وحقوق الحيوان والمكتسبات الحقوقية والسياسية والإنسانية وهو ما يصطلح عليه بالتنمية المستدامة.
و قد حرصت الحكومة المحلية على الوصول لتنمية المقصود منها تنمية متكاملة أو مندمجة و هى تلك العملية التي ينتج عنها زيادة فرص حياة بعض الناس في مجتمع ما دون نقصان فرص حياة البعض الأخر في نفس الوقت، ونفس المجتمع، وهى زيادة محسوسة في الإنتاج والخدمات، شاملة ومتكاملة ومرتبطة بحركة المجتمع تأثيراً وتأثراً، مستخدمة في ذلك الأساليب العلمية الحديثة في التكنولوجيا والتنظيم التسيير والإدارة.

6/ محور دور الحكومة المحلية :
كانت للحكومة المحلية للمنطقة تجربة و منهج متفرد، أوصلها لما تتميز به الآن من قوة في اتخاذ القرار، وفي نوعية المؤسسات المتخصصة القادرة و الفاعلة، و ماتملك من موارد و مصادر دخل متنوعة بشكل كبير. كل ذلك جعلها تقدم نموذج استفادت منه المناطق و الاقاليم الجغرافية الانتاجية الاخرى.
النقاط التالية تقدم ملخص لمفاتيح نجاح الحكومة المحلية، في معالجة التحديات، و تقديم نموذج عملي لاستشراف المستقبل بمشاركة ذوي الشأن بالمنطقة.
• التخطيط
• المشاركة
• المرونة
• الموارد
• التعليم
• المؤسسات والمجالس استشارية

• التخطيط :
من أهم ما تميزت به (مدرسة) الحكومة المحلية مقدرة على التخطيط بعيد المدى، و لم تهمل المتغيرات الداخلية والخارجية و كانت الحكومة تملك صورة ذهنية كاملة لما تريد أن تكون عليه المنطقة، فقد كانت تعرف الاجابة على سؤال "إلى أين نحن ذاهبون". و كانت تعرف إلى حد كبير كيف تصل المكان الذي تريد، و مع من. و كم التكلفة المادية و الاجتماعية و السياسية و من سيدفع.
فأشركت في التخطيط من سيدفع، و من سيذهب، و لم تهمل الاجيال.و الخبراء المحايدين.

• المشاركة :
كانت المشاركة التي تسببت في نجاح الحكومة المحلية قائمة على المشاركة Public participation في أوسع معانيها و هي حق المواطن في أن يؤدي دوراً معيناً في عملية صنع القرارات الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية، لكنها لم تهمل أيضاً أضيق معاني المشاركة التي تعني حق ذلك المواطن في أن يراقب هذه القرارات بالتقويم والضبط عقب صدورها من جانب الحاكم.
أي أن الحكومة ركزت على المشاركة بمعنى الاهتمام من ناحية والتفاعل أو التجاوب من ناحية ثانية. فالاهتمام يعني عدم السلبية، حيث يشعر المواطن العادي أن الدولة والشؤون العامة والقرارات السياسية ترتبط بحياته ووجوده الذاتي تأثيراً وتأثراً. وسواء أدى ذلك إلى استخدام حق معين في عملية اتخاذ القرار السياسي أم لا. فإن الاهتمام يظل مفهوماً مستقلاً عن المشاركة. أما التفاعل فإنه يعني التجاوب، حيث ينسى المواطن ذاته في نطاق الوجود السياسي. هذا التفاعل يشكل حلقة تتوسط الاهتمام والمشاركة. فالاهتمام قد يؤدي إلى التفاعل، وكذلك المشاركة تفرضه.
• المرونة :
إن المرونة قوة كامنة في الإنسان، و المؤسسات لا يمكن أن تتحول إلى مزية إلا إذا قام بتفعيلها بالتجربة والممارسة. و حدث ذلك عندما نظرت الحكومة المحلية إلى الأمور بنظرة الفكر العقلاني. من خلال الاعتراف مسبقاً بوجود وجهات نظر مختلفة بدلاً من وجهة النظر الوحيدة والجازمة. فكان لها بكل بساطة النجاح عند كل العقبات. لأنها كانت تعرف أن هناك عقبات و أن لدى الآخرين طرق للوصول للهدف، قد تكون أكثر فاعلية. فكانت بهذا حكومة مرنة.
• الموارد :
الموارد ( Resources) هي كل ما يشبع حاجات الإنسان من وسائل سواء كانت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، و الموارد بشقيها الحرة( التي يستفيد منها جميع الناس مثل الهواء والشمس ومياه الأنهار والبحار) و الموارد النادرة : أو الموارد الاقتصادية. قد لا تكون بالضرورة قليلة حيث أن المقصود هنا الندرة النسبية بمعنى وجود المورد بكمية أقل مما يشبع كل الحاجات و لكن الموارد في المسطلح أيضاً شيئ نسبي، فموارد (أ) الكبيرة موارد محدودة عند (ب). لا بل موارد (أ) الكبيرة اليوم قد تكون دون المستهدف غداً.
هناك تصنيف ثالث للموارد يشمل رأس المال والتقنية فهي موارد ينتجها الإنسان باستخدام الموارد الطبيعية من معادن ومصادر طاقة وخلافها لتصبح موارد اقتصادية تسهم بدورها مع الموارد الأخرى في إنتاج السلع والخدمات كما يشمل رأس المال والتقنية بمعناه الواسع والشامل المصانع والمستشفيات وطرق المواصلات المعبدة والمدارس والمستشفيات وغيرها من مرافق الخدمات العامة والخاصة التي تسمى في مجموعها رأس المال الاجتماعي أو البنية الأساسية والتي تسهم في رفع إنتاجية وكفاءة استخدام الموارد البشرية.
استفادة الحكومة المحلية من التقنية في الحصر الكامل لكل الموارد مصنفة حسب طبيعتها، و مدى الجاهزية للاستفادة منها، و متى.. مع بيان لبدائل كيف يمكن الاستفادة و ماهي أفضل الاستخدامات...
كان هدف الحكومة الوصول لبرنامج لتطوير منظومة العمل الحكومي باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمعطيات العلمية الحديثة وميكنة دورات العمل في الجهات الحكومية وذلك من أجل تحقيق الآتي:
• ترشيد إدارة موارد الدولة
• خفض الإنفاق الحكومي
• رفع الكفاءة داخل الجهاز الإداري للدولة
• سرعة تبادل المعلومات والوثائق بين الهيئات الحكومية المختلفة بأعلى درجة من الدقة والأمان والسرية التامة.
وقد أحدث برنامج تطوير نظم إدارة موارد الدولة تأثيرا إيجابيا على تطوير برنامج الخدمات الحكومية حيث يتم الربط بين أنظمة المكاتب الأمامية (مقدمي الخدمة) وأنظمة المكاتب الخلفية مما يساعد علي سرعة تنفيذ الخدمات عبر مختلف القنوات بما في ذلك الخدمات المقدمة إلكترونياً من خلال الإنترنت.

• التعليم :
لما كان مقصود الحكومة من التعليم والتربية هو عملية بناء الفرد ومحو الأمية في المجتمع، وهو المحرك الأساسي في تطور الحضارات ومحور قياس تطور ونماء المجتمعات يتم على حسب نسبة المتعلمين بها.
طورت الحكومة نظام تعليمي متكامل بالتعاون مع منظمة اليونسكو من أجل تنفيذ التنمية المستدامة، و في إعطاء المواطنين الوسائل الكفيلة بتذليل المصاعب الحاضرة و المستقبلية، و ايضاً في مساعدة القادة السياسيين على اتخاذ القرارات الجيدة من أجل بناء الاستدامة.
و كان ذلك من خلال المحاور الرئيسية ا?ربعة للتعليم من أجل التنمية المستدامة، أي : تحسين جودة التعليم ا?ساسي؛ إعطاء المناهج التعليمية توجهات جديدة؛ العمل على تحقيق فهم أفضل للقضية وعلى توعية الجمهور؛ تأمين أنواع التدريب ال?زمة. [ إن الحديث يشمل كل أنواع التعليم، و ليس المدرسي فقط]
و كان النجاح بسبب التغلب على التحديات التالية:
النهوض بالتربية البيئية وا?نتقال بها إلى ضمان التعليم من أجل التنمية المستدامة . إن مفهوم التنمية المستدامة اقترن دوما وثيق ا?قتران بمفهوم حماية البيئة. لكن ? يقتصر مجهوده على التربية البيئية، بل له أيضا بعد اجتماعي واقتصادي . ولذا فإن إنجاز المواصفة الدقيقة لممارسات تربوية م?ئمة مثل تحديا تتحتم مواجهته.
استخ?ص الدروس من التجارب السابقة . لقد نّفذت بلدان عديدة برامج وأنشطة في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة . فإحصاء تلك التجارب وتقييم نتائجها ونشر معلومات المحّصلة، النهائية كان لها الاثر الكبير في نجاح دمج هذه الرؤية الجديدة للتربية دمجا أسرع في السياسات الوطنية.
حشد وسائل ا?ع?م .أن وسائل ا?ع?م أداة أساسية للتوعية ونشر المعلومات. فالتحالف معها ?يصال المعلومات الجّيدة إلى المواطنين كان أحد أسباب النجاح في تنفيذ الرؤية.
إبرام شراكات وخلق فرص تعاون بين مختلف البرامج والمبادرات . إن ماتم تحقيقه في مسار التعليم من أجل التنمية المستدامة، ما كان له أن يتم لو لا تضافر الجهود، فهو إنجاز أكبر من قدرات اي مؤسسة مهما كان شأنها و قدراتها.
ابتكار و تطبيق مفاهيم و أفكار خاصة بالمنطقة ، مثال تحفيز طلاب المدارس بأن يزرع كل طالب شجرة، في محيط المدرسة. و يتعهدها و تُضاف إلى اسمه ، حتى تخرجه من المدرسة فهي تنمي الانتماء، و تخلق المنافسة الايجابية، و كذلك المنافسة بين الاحياء ، الطلاب، أصحاب المهن في الاسواق، بتنظيم منافسات مستمرة حول مظهر و جوهر الغطاء النباتي و الاشجار في مناطقهم.
ركزت برامج التعليم على تحقيق الطموحات التالية :
? استفادة كل شخص من التعليم لتعزيز التنمية السليمة بيئياً والمنصفة اجتماعياً والمراعية للثقافة، والعادلة اقتصادياً.
? التعليم يتعلق بالمعرفة وأيضاً بالعمل والوجود والحوار مع الآخرين وتغيير العالم.
? الوصول إلى تعليم نظامي ممتع وعملي وذا صلة بالحياة خارج المدرسة.
? التأكد من استفادة كل شخص من فرص حقيقية للتعلّم مدى الحياة في أماكن العمل وفي المجتمع المحلي.
? أعدت النظم التعليمية للدارسين كي ينضموا إلى صفوف القوى العاملة، وكي يتصدوا لأي أزمة من الأزمات، ويتحلوا بالمرونة، ويصبحوا مواطنين مسؤولين، ويتكيفوا مع التغير، ويتعرفوا على المشاكل المحلية ذات الجذور العالمية ويصلوا إلى حلول لها، ويتعاملوا مع الثقافات الأخرى باحترام، ويوجدوا مجتمعاً يتسم بالسلام والاستدامة.

• المؤسسات الحكومية والمجالس الاستشارية :
بذلت الحكومة المحلية قصارى جهدها للوصول لمؤسسات حكومية قوية، فاعلة و متطورة، من منطلق أن هذه المؤسسات هي عقلها الذي تفكر به، و عينها التي ترى بها، و يدها التي تنفذ بها و تحول بها الافكار إلى واقع. يمشي و يحي به المواطن.
أخذ تأهيل المؤسسات الحكومية إلى هذا المستوى المميز، أغلى الموارد، ومن الوقت عزيزه واثمنه، واستعانت الحكومة المحلية بالاصدقاء والمانحين، ولكنها و صلت الآن لمؤسسات كل من تعاملوا معها أجمعوا على أنها تملك الصفات التالية :
? نظام مؤسسي لا يعرف الافراد، و يضمن النظام المؤسسي عدم تعدي الافراد على الادارة، و عدم وجود الفرد السوبر، و الجميع يطبق عليهم قانون "حديث فاطمة بنت محمد".
? الاستفادة الكاملة من استخدامات التقنية و الرقابة و التواصل لمتابعة :
توفير الخدمات، حركة السلع و ضبط جودة المنتجات، الرقابة على حركة الماشية و الالتزام بالمسارات، وبرامج المحافظة على الموارد الطبيعية ( الغطاء النباتي و المياه) ، متابعة أداء محطات المياه (التقوية والتوزيع و الفحص و الرقابة الصحية و المعالجة).
? متابعة تنفيذ منهجية تحسين سُبل معيشة المواطن، و تطوير قدراته لمواجهة كل المتغيرات.
? تبني التمسك بما ذكر الدكتور منصور خالد " في حوار مع الصفوة" من الجوانب الايجابية للطائفية والقبلية كمؤسسات اجتماعية قائمة على التكاتف و التكافل، و العدالة مع الارتفاع عن صغائر الخلافات والخصومات، و الابتعاد عن السلوك الذي يُشيِن. لأن التميز الخلقي هو ما تفتخر و تعرف به القبائل.
? عالجت الحكومة مشكلات المرأة بالاستفادة من مساهمتها في استغ?ل الموارد وفي النشاط الزراعي والمسئولية المتعاظمة التي ألقيت على عاتقها بكفالة أسرتها بعد نزوح ا?زواج والنشطين من الذكور، للأسباب القهرية المعروفة خلال الفترات السابقة.
? النجاح في تنمية الموارد و توسيع النشاط الاقتصادي. و زيادة الانتاج، سواء كان ذلك بجهود القطاع الخاص أو العام، و التعاوني، و فتح الباب أمام الاستعانة بغير أهل البلاد، و من غير أهل المنطقة بسبب الحوجة للأيدي العاملة وللخبرات المختلفة "و ستسع الارض الجميع". كرأي الحكيم الطيب صالح (( إن المكان يسع لكل هذه الأشياء، يتسع للدومة والضريح ومكنة الماء ومحطة الباخرة))
? برهنت الحكومة و مؤسساتها أن العدل و الحزم هو أفضل علاج لسلبيات القبلية الضيقة. و أن الناس تلجأ للقبيلة للنصرة و الحماية و المساعدة على تيسير المعايش. فقط عند غياب الحكومة. أو في وجود الحكومة غير العادلة، و غياب من يهتم بشأن أفراد القبيلة. و قد احتاجت الحكومة لزمن جد طويل. وتكلفة جد باهظة. حتى تخلى الناس فعلاً و يقيناً عن ضرع القبيلة الذي لا يرضع منه إلا أبنائها. والحكومة العادلة أم للجميع.
? النجاح في إنشاء، و تطوير و استمرار الصندوق الوطني لمكافحة التصحر كآلية مستقلة تكون حلقة وصل بين ا?جهـزة والتنظـيمات المحلية والدولية المعنية بحماية البيئة والموارد الطبيعية و الترويج لمشروعات وقف تدهور ا?راضي وترشيد استغ?ل الموارد وتأهيل المـناطق المتصـحرة واسـتقطاب ا?موال ال?زمة لتمويلها.
? عالجت الحكومة المحلية ملكية الاراض الحكومية و الخاصة بالاستفادة مما أورده د. سعيد القدال" نظام ملكية الارض" في فترة الحكم البريطاني " وركزت على النقاط التالية :
? ايقاف نشاط المضاربة في الاراضي، خاصة من قبل الاجانب
? قيام لجان متخصصة تملك الصلاحية لسماع النزاعات الخاصة بملكية الارض.
? العمل على تيسير مهمة عودة الناس إلى مناطقهم، و استئناف زراعة أراضيهم.
? إصدار قانون حق الحكومة في الاستيلاء على أي أرض يمكن أن تحتاج إليها للصالح العام. مثل مد الطرق، مسار أنابيب المياه، أو مسارات الرعاة. على أن يعّوض المالك بقطعة أخرى بعد الاتفاق معه.
? أصبحت الحكومة هي المالك الشرعي لكل الاراضي الزراعية، و الغابات الخالية من الملكية، وأصبحت الحكومة بموجب القانون هي المالك لكل الاراضي الغير مسجلة.
? الاستفادة من التجربة البارعة " لقيام مشروع الجزيرة" باستئجار الارض التي تحتاجها الحكومة للمشروعات الكبيرة لفترة زمنية طويلة" 40 سنة" من أصحابها بسعر معقول ثم قسمت الارض لوحدات حسب الحوجة ، بل و أعطت الأولوية للملاك الاصليين في الايجار.
? استحدثت الحكومة المحلية، فكرة اللجنة " المجلس " الاستشاري كتجربة في بعض المؤسسات المحلية و بعد نجاحها، تم تعميم الاستفادة منها في معظم المؤسسات الحكومية المحلية. بدأت الفكرة بغرض الاستعانة و الاستفادة من خبرات المتقاعدين، و المتطوعين من المهاجرين و المغتربين لمد المؤسسات الحكومية بخبراتهم و معايشتهم لأفضل الممارسات في الدول التي عملوا بها حول العالم.
تم وضع إطار من الضوابط لعمل هذه اللجان تمثل في النقاط التالية :
? المهمة الرئيسة للجنة هو مساعدة المؤسسة الحكومية في تحديد الاستراتيجية، و الخطط التنفيذية. مع المساهمة في إبداء الرأي حول أداء المؤسسة الحكومية المعينة. كما يمكن لمدير المؤسسة أن يطلب من أعضاء اللجنة الرأي في مشروع محدد.
? يُشترط في أعضاء اللجنة كلما ينطبق على موظف المؤسسة الحكومية المعينة أن لا يكون له صلة بعمل خاص مرتبط بطبيعة نشاط الجهة الحكومية التي يعمل كمستشار" متطوع" بها.
? لا يتغاضى أعضاء اللجنة أي مقابل مالي أو حوافز. فطبيعة العمل تطوعي بالكامل.
? تجتمع اللجنة مرة واحدة بالسنة على الأقل.
? اللجنة عبارة عن وحدة متكاملة يتم التعامل معها كفريق عمل و ليس أفراد. فلا يحق لرئيس المؤسسة طلب مشورة من أحد أعضاء اللجنة منفرداً، دون الآخرين.
? لا يحق لأي أحد من أعضاء اللجنة أن يطلب أو يطلع على بيانات أداء المؤسسة أو أي مشروع من مشاريعها منفرداً. فقط يتم توفير البيانات لأعضاء اللجنة حسب طلبهم.
? يحق لرئيس الحكومة المحلية، و البرلمان المحلي أن يطلع على تقارير اللجنة حول سير عمل المؤسسة الحكومية.

لماذا تحدثنا يا بيدبا عن النشاط الاقتصادي و تتعبنا في استنتاج أين هذا الموقع الجغرافي الذي تتحدث عنه، قال و هو لا ينظر الينا و كأنما ينظر إلى هذه المناطق التي يحدثنا عنها، كانت هذه المناطق التي احدثكم عنها تعرف في الماضي باقليم دارفور، و اقليم كردفان، و الآن الحديث مقصور على جزء منهما و هو الاقليم الجغرافي الانتاجي المتخصص بشكل رئيسي في الانتاج الحيواني ( و هو مقسم داخلياً وفقاً لأنواع المواشي ) و الانتاج الزراعي المرتبط بالرعي و الانتاج الزراعي المرتبط بالمحاصيل.

السؤال الاخير الذي يسأل عن كل ما تم من مشاريع عملاقة :
من أين لها الموارد و الضمانات المالية ؟؟

الاجابة بالاستعانة بعبارات الكاتب سلام سرحان :
هناك مئات تريليونات الدولارات من رؤوس الأموال العالمية التي تبحث عن فرص في الاقتصادات النامية لتحقق أرباحا. وفِروا لها الاستقرار والقوانين وستأتيكم.

مفتاح ذلك هو عامل وحيد وحاسم هو الإرادة السياسية الحريصة على البلد، المعتمدة على السند الداخلي


تحقق لنا هذا من خلال امتلاك ارادة ورؤية قوية ركزت على النتائج وليس على الشعارات وتبني سياسات اقتصادية مفتوحة تشجع التجارة والاستثمار. بمشورة الجميع.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.