الأخبار

قالت النرويج ان دولا غربية تعرض على السودان حوافز اقتصادية تتضمن رفع العقوبات الامريكية واعادة دمجه في البنك الدولي لابعاده عن العزلة بعد أن ينفصل الجنوب العام القادم. ومن المتوقع أن يصوت الجنوب لصالح الاستقلال في استفتاء يجرى في التاسع من يناير كانون الثاني في اطار معاهدة سلام أبرمت عام 2005 وأنهت أطول حرب أهلية في افريقيا. وتمثل النرويج والولايات المتحدة وبريطانيا الدول التي قامت بدور أساسي في التوصل الى هذا الاتفاق وهي ضامن له. وقال اسبن بارت ايده نائب وزير الخارجية النرويجي لرويترز "الدول الغربية تركز بشكل متزايد على الحاجة لوجود

عبر عن إرتياحه بتعيين أوباما للسفير سميث للمساعدة في دارفور
غرايشن: سوف نأتي بمناوي لطاولة المفاوضات.. والقتال مستمر لان قادة الحركات لا يريدون الذهاب إلى طاولة المفاوضات
قابلت وزير الداخلية ورئيس جهاز المخابرات.. وأكدوا لي على إستعدادهم لحماية الجنوبيين في الشمال حال الإنفصال

قطع المبعوث الأميركي للسودان، سكوت غرايشن بأن الإستفتاء على حق تقرير المصير لجنوب السودان قائم في موعده المقرر في التاسع من يناير القادم.

نقاشات موسعه حول قضايا الاستفتاء وتداعياته على الازمات السودانية والاوضاع الاقليمية وحوض النيل
طرح موسع لضرورة قيام شراكة استراتيجية بين مصر والسودان
جلسة تابين خاصة للراحل الكبير السفير بشير البكرى

عقد معهد الدراسات الافريقية بجامعة القاهرة مؤتمرا موسعا تحت عنوان " العلاقات المصرية السودانية فى ضوء الظروف الراهنه فى السودان"، حيث نوقشت مختلف الزوايا النتلفة بالاوضاع الراهنة فى السودان عبر 35 ورقة بحثية قدمها باحثون وناشطون واساتذه جامعيين من مصر والسودان

قالت الامم المتحدة يوم الاثنين إن قوات من شمال السودان قصفت الجنوب هذا الشهر وهو أول تأكيد مستقل للهجمات التي أثارت التوتر قبل الاستفتاء على انفصال الجنوب. ويتوقع معظم المحللين أن يختار الجنوبيون الانفصال في الاستفتاء الذي يجرى في التاسع من يناير كانون الثاني بموجب اتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005. واتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان الشمال بتنفيذ سلسة من الغارات الجوية على الجنوب في نوفمبر تشرين الثاني وديسمبر كانون الاول بهدف تعطيل الاستفتاء. ولم تعلق بعثة الامم المتحدة لحفظ السلام على تلك الانباء الا يوم الاثنين.

صرح مسؤول يوم الاثنين بان إسرائيل تقوم في هدوء باعادة عشرات المهاجرين السودانيين الى بلادهم بمساعدة منظمة غير حكومية تقوم بنقلهم من خلال دولة ثالثة. وتم اعادة عدد قليل من المهاجرين لكن إسرائيل التي تشعر بالقلق من الاثار السكانية المحتملة لدخول 35 الف افريقي بطريق غير مشروع الى اراضيها عبر الحدود المصرية في السنوات القليلة الماضية قد تنظم حملة أوسع في هذا الاتجاه. وقال المسؤول الذي شارك في هذه العملية وطلب الا ينشر اسمه ان نحو 200 سوداني وافقوا على العودة الى الوطن ومنحوا اعانات نقدية وأعيدوا جوا في الاشهر الاخيرة وان 150 اخرين سيتبعونهم هذا الاسبوع.

قال مسؤول أمريكي رفيع يوم الاثنين ان السودان لم يعد لديه وقت لتنظيم الاستفتاء بشأن مصير اقليم ابيي المتنازع عليه بما يعني ان الشمال والجنوب يجب ان يتفقا على حل سياسي للنزاع بشأن الاقليم الغني بالنفط. كما قال سكوت جريشن المبعوث الخاص لادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما الى السودان ان الدبلوماسي الامريكي المخضرم دين سميث قد عين للتعامل مع ملف دارفور حيث يتواصل العنف حتى مع تركيز المجتمع الدولي على الاستفتائين في السودان في يناير كانون الثاني

تحقق السلطات السودانية في جلد فتاة بصورة علنية على يد الشرطة، وذلك بعد نشر مقطع فيديو على الانترنت يبين عملية الجلد. وكانت العديد من المواقع السودانية والعالمية نشرت مقطع فيديو يظهر رجل شرطة وهو يجلد الفتاة، بينما هي تستغيث وتتوسل. وأظهر المقطع كذلك شرطي آخر وهو يشارك في جلد الفتاة، بعد أن أمسكت بسوط الشرطي الأول. ولا يعلم على وجه التحديد هوية الفتاة ولا سبب جلدها، لكن بيانا صادرا من السلطة القضائية السودانية -نشرته الصحف السودانية الاثنين- ذكر أن تحقيقا سيجري بشأن إذا ما كان تنفيذ العقوبة تم بطريقة مخالفة "للضوابط المقررة".

لا توجد قدرة سياسية تستطيع انتزاع الجنسية من جنوبيي الشمال

شدد القيادي الجنوبي مرشح حزب المؤتمر الشعبي لانتخابات الرئاسة السودانية السابقة عبد الله دينق نيال على أن الجنوبيين في الشمال، والشماليين في الجنوب، لن يكونوا لاجئين، لأنهم أصحاب حق ينظمه القانون، وطالب شريكي الحكم في البلاد، بالبعد عن «التصريحات الملتهبة والمثيرة للتوتر في هذا الوقت الحرج». وحول ما إذا كان سيغادر الشمال بعد الانفصال قال: «أنا سوف أكون حيث أكون»، في إشارة إلى انتمائه لشطري البلاد، معتبرا «التصريحات حول سحب الجنسيات تدخل في باب المزايدات، لأنه أمر مستحيل، ولا يفيد».

اللوبي الصهيوني قدم إغراءات وحوافز لقيادات الحركة

حذر حزب المؤتمر الوطني الانفصاليين بالحركة الشعبية من العواقب الوخيمة عقب انفصال الجنوب إذا كان انفصالاً يغلب عليه طابع العنف والاقتتال. وأوضح بروفيسور إبراهيم غندور الأمين السياسي بحزب المؤتمر الوطني في تصريح لـ(smc) أن الانفصاليين بالحركة الشعبية لم يعدوا ويجهزوا أنفسهم لمجابهة الانفصال وظلوا يطالبون به ويمهدون الطريق إليه بتحريض المواطنين للتصويت إلى خيار الانفصال، موضحاً أن قيادات الحركة لم تدرك خطورة العنف والحرب والاقتتال المتوقعة إذا لم يكن انفصالاً سلساً ومضموناً.

غريشن يحذر من تبعات قضايا قانونية على استفتاء الجنوب.. ويصل إلى الدوحة اليوم

يكثف المبعوث الأميركي الخاص للسودان سكوت غريشن من نشاطه قبل أقل من شهر على إجراء استفتاء تحديد المصير في جنوب السودان، ولكن في الوقت نفسه يشدد على أهمية عدم نسيان دارفور. ولهذا السبب، أعلن غريشن أمس تعيين مستشار أميركي خاص للوضع في دارفور، هو السفير الأميركي المتقاعد دين سميث. وجاء إعلان تعيين سميث خلال زيارة غريشن الذي أجاب عن أسئلة الصحافيين عبر دائرة هاتفية أمس ليوضح جهود الإدارة الأميركية في السودان.