الأخبار

طالب القيادى الإسلامي د. بدر الدين طه بشدة، الدولة بإصدار حكم إعدام غيابي على بعض قيادات الحركة الشعبية، منهم المتمرد مالك عقار وعبد العزيز الحلو وياسر عرمان، بتهمة قتل المواطنين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، بجانب زعزعتهم الأمن وتقويض النظام والخيانة العظمى. ودعا بدر الدين في خطبة الجمعة بالمسجد الكبير أمس، الدولة إلى تصفية جيش الحركة الشعبية بالشمال، وتحذير حكومة الجنوب من التآمر الذي تحيكه ضد السودان. وكشف بدر الدين أن ما حدث في ولاية النيل الأزرق كان متوقعاً، موضحاً أن الحركة الشعبية كانت تدير المؤامرة على العلن، مشيراً إلى

قال مسؤول رفيع للامم المتحدة ان السودان ودولة جنوب السودان المستقلة حديثا اتفقا يوم الخميس على سحب قواتهما هذا الشهر من منطقة أبيي المتنازع عليها. وقد يؤدي هذا القرار اذا تم تنفيذه الى تخفيف التوترات بين البلدين. وقال ادموند موليت نائب رئيس ادارة حفظ السلام في الامم المتحدة للصحفيين بعد أن احاط مجلس الامن علما بالمسألة "لقد اتفق على هذا صباح اليوم في أديس أبابا" مقر الاتحاد الافريقي. ويريد كل من السودان وجنوب السودان ضم أبيي الى أراضيه. وكان مقررا بادئ الامر اجراء استفتاء في أبيي يقرر فيه سكانها اي البلدين يريدون الانتماء اليه لكن الاستفتاء لم يتم.

عقدت الحركة الشعبية لتحرير السودان/ السودان الشمالي مؤتمراً صحفياً اليوم الخميس الموافق 8-9-2011م حول (الوضع السياسي والعسكري الراهن) تحدث فيه رئيس الحركة الشعبية ووالي ولاية النيل الأزرق المنتخب الفريق مالك عقار اير المك عبيد محمد سليمان أبو شوتال، ومستشار الوالي والقيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي التوم هجو. ابتدر الحديث في المؤتمر الصحفي رئيس الحركة الشعبية ووالي ولاية النيل الأزرق المنتخب الفريق مالك عقار أير قائلاً: أن الحركة الشعبية هي حركة قومية ذات أهداف واضحة وهي تنادي ببناء السودان علي أسس جديدة سودان تكون فيه المواطنة أساس الحقوق والواجبات، وهذا الهدف النبيل له آليات تنفيذ وفكرة السودان الجديد تعبير

د. نافع يدعو إلى سحق التمرُّد في النيل الأزرق

منبر السلام العادل يرفض موافقة الوطني على عودة عقار والياً للنيل الأزرق

أكد وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين أن القوات المسلحة لن ترهن خيارات الأمة لمجموعات متمردة أو متسلحة، أو لمنظمات أجنبية تريد أن تقاتل الوطن مهما كلفها ذلك من ثمن، وأكد المحافظة على أرض الوطن وسلامته ووحدته قائلاً:

نطالب بإطلاق سراح كل المعتقلين من قيادات الشعبية ونرفض سياسة تكميم الافواه

إستنكرت حركة العدل والمساواة السودانية بشدة حملة الإعتقالات التعسفية التي قامت بها أجهزة أمن المؤتمر الوطني لكل قيادات الحركة الشعبية في كافة ولايات السودان، كما إستنكرت مصادرة أجهزة النظام لدور الحركة الشعبية وأكدت تضامنها مع كل المعتقلين وطالبت بضرورة إطلاق سراحهم فوراً، وقال الناطق الرسمي للحركة جبريل أدم بلال نستنكر بشدة ما بدر من الاجهزة الامنية من إعتقالات

القوات المسلحة: حادثة الإعتداء علي مراسل الجزيرة تصرف فردى ومعزول

أعلن العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة في بيان له أن القوات المسلحة اشتبكت عصر الأربعاء 7 ديسمبر مع فلول الجيش الشعبي قرب مدينة باو بولاية النيل الأزرق وكبدتهم خسائر كبيرة . وفيما يلي تورد سونا نص البيان :في الرابعة من عصر اليوم الأربعاء 7-9-2011م اشتبكت قواتكم المسلحة مع فلول االجيش الشعبي في منطقة قرب مدينة باو بولاية النيل الأزرق .وتمكنت قواتكم الباسلة بحمد الله من تدمير عدد كبير من آليات العدو الذي هربت فلوله في اتجاه الجنوب .

إتهم مكتب الأمم المتحدة لتنيسق المساعدات الإنسانية الحكومة السودانية بمنع وصول مساعدات الأمم المتحدة وغيرها من وكالات الإغاثة الدولية لولاية النيل الأزرق حيث تسببت الأعمال العسكرية الدائرة هناك منذ نحو أسبوع في تشريد اكثر من 50 ألف شخص. وقال المكتب إن تلك الأعمال والتي شملت ضربات جوية قد تواصلت في ثمانية مواقع منذ يوم الأحد الماضي وخاصة حول مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق، وذلك بالرغم من إعلان الخرطوم أن الهدوء قد عاد إلى الولاية.

قال المبعوث الامريكي الخاص لدى السودان برنستون ليمان يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة تحث السودان وجماعات المعارضة المسلحة بولاية النيل الازرق على بدء محادثات فورية لوقف القتال. واندلع قتال الاسبوع الماضي بولاية النيل الازرق بين الجيش السوداني وجماعات مسلحة متحالفة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جنوب السودان. ويحمل كل طرف الطرف الآخر المسؤولية عن العنف الذي اندلع في ثالث منطقة حدودية في السودان شهدت قتالا في الآونة الأخيرة. وتقول واشنطن ان الاضطرابات عقبة أمام تطبيع العلاقات مع السودان الذي يخضع لعقوبات أمريكية.

تواصلت الحملة الأمنية المسعورة ضد الحركة الشعبية لتحرير السودان .وصرح الأمين العام للحركة الاستاذ ياسر عرمان بان الاعتقالات شملت في الولاية الشمالية الاستاذ محمد مصطفى وهو ناشط معروف في لجنة مناهضة سد كجبار وهاشم موسى السكرتير المالي ومحمد محمود العوض السكرتير السياسي وشمس الدين بسكرتارية المالية ، كما اعتقل المواطن الجنوبي والعضو السابق بالحركة الشعبية في الشمال ماكير دينق كور ، كما اعتقل قسم ابراهيم وميرغني تية . وهدد جهاز الأمن الامين العام بالحركة الشعبية بالولاية والموجود بخارجها محمد أحمد الحوري عبر اتصال هاتفي .

كشف الحزب الاتحادى الديمقراطي الاصل، عن فقد القيادي البارز في الحزب التوم هجو الذي يعد احد ابرز قيادات الاتحاديين بولاية النيل الأزرق عقب اندلاع المواجهات بين الحكومة والحركة الشعبية هناك. وعبر الاتحادي امس في بيان ممهور بتوقيع عبدالناصر سليمان البلولة، مدير مكتب المتحدث الرسمي باسم الحزب، حاتم السر، عن قلقه على مصير التوم هجو مرشحه لمنصب والي ولاية سنار في الانتخابات الاخيرة، ومستشار والي ولاية النيل الأزرق مالك عقار. واوضح البيان ان هجو غادر بلدته بسنار متوجها الى مكان عمله بالدمازين صباح يوم الجمعة الماضي، ومنذ تلك اللحظة لم تتوفر اية