الأخبار

انتقدت وزارة الخارجية السودانية تقريرا صدر عن الأمم المتحدة يوم الاثنين اشارت فيه إلى احتمال وقوع جرائم حرب من قبل القوات الحكومية في ولاية جنوب كردفان. ووصف العبيد مروح المتحدث باسم الخارجية السودانية محتويات التقرير، الذي أصدره مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة، بأنها "حديث مغرض". وأضاف "ان الحديث عن جرائم حرب في جنوب كردفان هو حديث مغرض ولا يستند الى دليل ويتجاوز الحقائق التي تقول ان افراد الجيش الشعبي هم الذين حاولوا الانقلاب على نتيجة الانتخابات وهم من بدأوا الحرب وهاجموا

طالبت الامم المتحدة بضرورة إجراء تحقيق شامل فيما قالت إنه جرائم حرب يحتمل أن تكون وقعت في منطقة جنوب كردفان بغرب السودان. وأصدر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تقريرا أوليا بشأن الإشتباكات التي وقعت في وقت سابق من العام الحالي بين قوات الجيش السوداني وجماعات "النوبة" العرقية التي ناصرت جنوب السودان الذي أصبح دولة مستقلة في التاسع من يوليو/ تموز الماضي. وينطوي التقرير على انتقادات حادة للقوات السودانية بشكل خاص، وقال إن تلك القوات حرقت المنازل ونهبت الممتلكات واستهدفت

طالبت الشركات بنقل مقارها الى جوبا

قالت حكومة جنوب السودان انها قد تلجأ الى اغلاق آبار البترول في حال اوقف الشمال عملية تصدير بترول الجنوب عبره وسمح لشركات البترول بتصدير نصيبها من بترول الجنوب ، وعقدت الحكومة اجتماعا حاسما مع شركات البترول طالبت فيه الشركات بنقل مقارها الى جوبا . وقال وزير النفط بحكومة الجنوب قرنق دينق لـ»الصحافة « ان الجنوب دفع بمقترح خلال الاجتماع مع شركات البترول يقضي

الخرطوم: خطة لتأمين حركة التجارة مع جنوب السودان وملاحقة المتسببين في نهب قطار الميرم

قتل 16 شخصا في اشتباكات بين الشرطة السودانية ومسلحين من قبيلة المسيرية في ولاية جنوب كردفان عندما هاجم أفراد القبيلة قطار بضائع كان في طريقه إلى دولة جنوب السودان. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان أن القتلى 9 من عناصر الشرطة و7 من أفراد القبيلة. وقال شاهد عيان إن مسلحين ينتمون إلى قبيلة المسيرية "هاجموا قطارا يحمل بضائع كان في طريقه من دولة السودان الي دولة جنوب السودان". ووقع الحادث في منطقة

أعلن السودان رفضه أي محاولة لفتح التفاوض في منبر الدوحة حول دارفور، وأبدى تحفظاً على مبادرة أمريكية في الخصوص، وحذر من ارتكاب واشنطن لخطأ كبير حال دعمها لمواقف الحركات الرافضة لاتفاق الدوحة. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العبيد مروح، إنه لا مجال لإعادة فتح التفاوض في الدوحة وإن المبادرة الأمريكية إذا تحدثت عن منبر جديد أو تفاوض جديد فهي مرفوضة، محذراً الولايات المتحدة من مغبة ارتكاب “خطأ كبير” حال

أعلنت وزارة التعليم العام والبحث العلمي نتيجة القبول للجامعات السودانية والمؤسسات التعليمية السودانية للعام 2011 -2012 بنسبة بلغت 74,4% وقال وزير الدولة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي البروفيسور خميس كجو كندة إنه تقدم للمنافسة 135 ألف طالب وطالبة ترشح منهم للقبول 98 ألف طالب وطالبة بنسبة بلغت 74,4% . وأكد الوزير سعي وزارته وإدارة القبول لتطوير العمليات الإدارية الخاصة بعمليات التقديم وتقنيتها لتسهل مهمة الطلاب بالداخل والخارج.

أعلن د نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني بانهم لايعرفون فضل لاحد علي المؤتمر الوطني او الحركة الاسلامية ليزايد عليه واعتبر التنظيم هو صاحب الفضل للجميع مؤكدا ان ما بلغته القيادات بفعل التنظيم لا العكس . ووصف في لقاء جامع مع القيادات السياسية بالمؤتمر الوطني والاحزاب الذي رصدته (smc) خروج البعض عن المؤتمر الوطني باصحاب النفوس الضعيفة مضيفا بان من خرج علي اجماع الكلمة ووحدة الصف هالك ودعا عضوية الوطني الالتزام بالشوري والمناصحة لا الانجراف وراء ما وصفه

مقاتلو الحركة يقاتلون جنبا الي جنب مع القائد عبدالعزيز الحلو

حسين: علاقتنا جيدة وحوارنا مستمر مع قوي المقاومة والمعارضة كافة لصناعة البديل الوطني

في ردة فعلها علي الراهن السياسي اكدت حركة العدل والمساواة السودانية انه آن آوان تخليص الوطن من براثن المؤتمر الوطني, وقالت ان الازمات والمخاطر المحدقة بالوطن تجلت واطلت براسها اكثر من اي وقت مضي في تاريخ السودان الحديث.

مبادرة أمريكية في سبتمبر القادم لمناقشة إنشغالات المرحلة المقبلة في دارفور

إلتقى وفد حركة العدل والمساواة السودانية ممثلاً في الدكتور / الطاهر الفكي رئيس المجلس التشريعي، والدكتور / جبريل إبراهيم محمد أمين العلاقات الخارجية، والاستاذ / جبريل أدم بلال أمين الإعلام الناطق الرسمي، إلتقوا بالمبعوث الامريكي لدارفور سعادة السفير / دان إسميث في لندن، وأفاد الناطق الرسمي للحركة ان الاجتماع تناول مستجدات الاحداث بعد الدوحه، وقد أشاد المبعوث الامريكي بموقف الحركة تجاه السلام وإبقاء وفدها في الدوحه