الأخبار

قال إن ترسيم الحدود يبدأ بالأحد

اتهمت الحركة الشعبية، حكومة الخرطوم، بدعم المليشيات المتمردة على حكومة الجنوب، المتمثلة في مجموعة القائد المنشق جورج اطور وآخرين، وتركت الباب مفتوحا امام مشاركة قطاع الشمال في الحكومة ذات القاعدة العريضة التي دعا لها الرئيس عمر البشير اخيرا، من عدمها الى القيادة المسماه اخيرا، والمتمثلة في رئيس القطاع مالك عقار ونائبه الحلو والامين العام ياسر عرمان. وجزم الامين العام للحركة الشعبية، باقان اموم، في المنبر الدوري لوزارة الاعلام بالجنوب امس، ان

قال جيمس كوك وزير الشؤون الانسانية بحكومة جنوب السودان يوم الثلاثاء ان هجمات شنتها ميليشيا منشقة في ولاية جونقلي الغنية بالنفط في الجنوب أسفرت عن سقوط 211 قتيلا وهو ما يمثل تقريبا ضعف تقديرات سابقة لعدد القتلى. وأضاف لرويترز "قتل 211 شخصا وأصيب 109 . معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال وقساوسة." وتابع كوك العائد لتوه من المكان الذي شهد قتالا في مقاطعة فانجاك بولاية جونقلي أن عشرة أشخاص اخرين لقوا حتفهم في وقت لاحق في المستشفى. ولا تتضمن الارقام التي ذكرها عدد الضحايا في صفوف الميليشيا. وقال جيش جنوب السودان ان قوات موالية لجورج أتور -وهو ضابط جيش كبير سابق تمرد بعد هزيمته في انتخابات أجريت العام الماضي- شنت

دولة السودان الجنوبي تفضل التعامل بـ «الجنيه» وعلم الحركة الشعبية.. واعتماد الجيش الشعبي

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن ملامح خريطة طريق دولة السودان الجنوبي الجديدة بعد يوليو (تموز) المقبل فيما يتعلق بالعملة والعلم والجيش. وتعقد الأحزاب الجنوبية اليوم أول اجتماعاتها بعد إعلان انفصال جنوب السودان لمناقشة مقترحات الحركة بخريطة طريق الجنوب وعرض اسم الدولة الجديدة في وقت تتمسك فيه الحركة الشعبية الحاكمة باستخدام عملة الجنيه وترك الموضوع للحوار داخل لجنة ترتيبات ما بعد الاستفتاء، فيما يتوقع اختيار الخرطوم للتعامل بعملة منفصلة والعودة إلى «الدينار» بمفهومه الإسلامي. إلى ذلك بات مؤكدا اعتماد علم الحركة رمزا للدولة مع اعتماد جيشها الشعبي كجيش لدولة «السودان الجنوبي».

أصدرت حكومة ولاية جنوب دارفور قررا بطرد منظمة أطباء العالم الفرنسية (MDM ) العاملة في مجال الصحة بالولاية لتجاوزها الصلاحيات والتفويض الممنوح لها بتعاونها الإستخباراتي مع الحركات المسلحة. وأكد والى جنوب دارفور د.عبدالحميد موسى كاشا في المؤتمر الصحفي الذي عقده بأمانة الحكومة (الاثنين 14 فبراير) بحضور المنظمات العاملة في الولاية أن حكومة ولاية جنوب دارفور ظلت ترصد أنشطة معادية وأعمال إستخباراتية لأجندة حركة عبد الواحد محمد نور بمناطق شرق الجبل بابتعاث تقارير إلكترونية وتقارير مكتوبة حول اتهامات بارتكاب جرائم اغتصاب ، وكشف تحركات القوات المسلحة لحركة عبد الواحد نور ، فضلا عن قيام المنظمة بنقل (4) طن من الأدوية الفاسدة إلى

أكد المؤتمر الوطني التزامه بما نص عليه اتفاق السلام الشامل فيما يتعلق بإعادة انتشار القوات شمال وجنوب حدود 1/1/1956م وفقا لتبعية هذه القوات.  وأشار الدكتور قطبي المهدي أمين أمانة المنظمات بالحزب إلى أن النص فى هذا واضح ومحدد بفترة زمنية، وقال تعليقاً على ما أثير بأن تتولى الحكومة توفيق أوضاع بعض قوات الحركة الشعبية بمنطقتى النيل الأزرق وجبال النوبة قال إن هذا الأمر محسوم بالنسبة لنا. وحول إعلان الحركة الشعبية عن نيتها تأسيس حزب سياسي بالشمال أكد أمين أمانة المنظمات إن الحركة الشعبية اختارت الانفصال وانكفأت على الجنوب وقطعت نشاطها تماما بأي شيء يتعلق

اعتماد (السودان الجنوبي) اسماً للدولة الوليدة

اعتمد المكتب السياسي للحركة الشعبية، برئاسة الفريق اول سلفاكير ميارديت، (السودان الجنوبي) اسما للدولة الوليدة، وقطع بفك الارتباط مع قطاع الشمال في الثامن من يوليو القادم، واقر قيام حزبين منفصلين في شمال وجنوب السودان ، على ان يتم تسجيل الاخير وفقا لقانون الاحزب بدولة الجنوب ، وشكل فريقا قياديا للتنظيم بولايات الشمال الخمس عشرة. وقال الامين العام للحركة الشعبية، باقان اموم للصحافيين امس، ان المكتب السياسي، اقر اسم (السودان الجنوبي) للدولة الجديدة، واضاف "سندفع بالمقترح للهياكل التنظيمية للحركة ولمجلس تشريعي جنوب السودان، بجانب الدفع به لاجتماع الاحزاب الجنوبية المقرر غدا" ،

نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن قوات الأمن السودانية منعت اليوم الأحد صحفيين من تنظيم تجمع احتجاجي ضد اعتقال زملاء لهم خلال مظاهرات عاشتها البلاد في الفترة الماضية, في حين انتظم تجمع أمام مقر جهاز الأمن لنساء طالبن بالإفراج عن أبنائهن المعتقلين.  وقالت المصادر إن الأمن السوداني ألقى القبض على خمسة مصورين تلفزيونيين وصحفيين كانوا يحاولون تغطية هذه الاحتجاجات.  وأضافت أن عشرات من رجال الأمن وضباطا بزي مدني انتشروا في محيط المجلس الوطني للصحافة -الهيئة المشرفة على قطاع الإعلام في البلاد- بهدف منع تجمهر الإعلاميين.

وصف الرئيس السوداني عمر البشير دور مصر بالرائد على مدى التاريخ وأن مكانتها عالية وأنها القائد والزعيم، محييا الشباب المصري لثورته التي قام بها في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.  وقال البشير لدى مخاطبته أمس حشدا جماهيريا في الولاية الشمالية احتفالا بافتتاح عدد من المشاريع التنموية والخدمية: إن مصر هي التي حررت القدس من قبل على يد صلاح الدين وأوقفت الغزو التتري، وهي مكان الأزهر الشريف الذي حفظ الدين واللغة العربية للأمة. وأضاف: «مصر هي الرائد وهي القوة الأساسية في العالم العربي، وإذا غابت مصر غابت معها الأمة»، وحيا شباب تونس وبارك ثورتهم. وحول الأوضاع في بلاده، جدد البشير تمسكه بتطبيق الشريعة الإسلامية فيما تبقى من السودان بعد

تحدث عن حراك أوروبي لاستخدام (الجنائية) عقب الانفصال

أعلن وزير الخارجية، علي أحمد كرتي، أن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في السودان"يونميس" التي ينتهي تفويضها في 8 يوليو المقبل، طلبت تمديد عملها في أبيي والنقاط الحدودية المتنازع عليها بين الشمال والجنوب، لكن الحكومة تسعى إلى اتفاق مع "الحركة الشعبية" لإنهاء مهمة البعثة في موعدها و جعل تلك النقاط الحدودية منزوعة السلاح. وقال كرتي خلال لقاء تشاوري مع رؤساء التحرير وقادة الأجهزة الإعلامية أمس ان وزارته تسعى خلال المرحلة المقبلة إلى منع أي نزاع جديد مع الجنوب، وتجنب الآثار السالبة للانفصال ،موضحا أن الجنوب ستواجهه مشاكل وتحديات جمة وربما يشهد صراعا

دينق ألور:حسم أبيي بحلول مارس

أعلنت الحركة الشعبية أمام مجلس الأمن عن اتفاق مع شريكها المؤتمر الوطني على حسم قضية أبيي بحلول شهر مارس،بينما أكد مجلس الامن فتح الباب أمام دولة الجنوب الجديدة للانضمام للأمم المتحدة بعد التاسع من يوليو المقبل. وقال وزير التعاون الاقليمي بحكومة الجنوب دينق ألور لـ "الصحافة" انه أبلغ مجلس الأمن في خطاب ألقاه على المجلس في اجتماعه الأخير حول السودان، عن اتفاق الشريكين على حسم قضية ابيي حتى شهر مارس،وأشار الى أن الخطاب تناول المشاكل التي يمكن أن تواجه الدولة الجديدة وكيفية تخطيها، واكد ألور أنه عقد سلسلة لقاءات منفصلة مع سفراء الدول الدائمة وغير الدائمة