الأخبار

قال أن تصريحات أمين حسن عمر تسئ للوساطة القطرية:

نفى الأستاذ كمال الجزولي المحامي، الموجود حالياً بالعاصمة القطرية كخبير قانوني في إطار عمل الوساطة المشتركة لحل مشكلة دارفور، ما صرح به لوكالة (سونا) للأنباء د. أمين حسن عمر، رئيس الوفد الحكومي في مفاوضات السلام، من أن حركة العدل والمساواة درجت على طلب حضور الخبراء إلى الدوحة كي تستعين بهم فقط في ترتيب وتسهيل اتصالات سياسية ببعض الجهات.  وأضاف الجزولي أن د. عمر يسئ بهذا للوساطة نفسها قبل الخبراء إذ أنها هي التي طلبت حضورهم، وخاطبت كل من

قال متمردون وقوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة يوم الثلاثاء ان قتالا اندلع بين القوات الحكومية وجماعات متمردين في اقليم دارفور بالسودان بعد ايام من تعثر محادثات سلام بشأن استفتاء مزمع.  وقالت جماعات متمردين ان قتلى من الجانبين سقطوا حين اندلعت اشتباكات في مطلع الاسبوع. ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من جيش السودان. ويشهد اقليم دارفور أعمال عنف منذ عام 2003 حين حمل متمردون غير عرب السلاح ضد الخرطوم التي ردت بحملة ضد التمرد. وتراجع العنف من ذروته التي بلغها في 2003 و2004 لكن زيادة الهجمات منذ ديسمبر كانون الاول أجبرت عشرات الالوف على

اتهم مساعد وزير الخارجية المصري السابق والمفكر الإسلامي د.عبد الله الأشعل, الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأنه كان له دور كبير في تأجيج أزمة دارفور وجنوب السودان بتنسيق مع الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك والعقيد الليبي معمر القذافي، وقال الأشعل رئيس حزب «مصر الحرة» في حوار مع «الإنتباهة» يُنشر لاحقاً إن موسى طلب منه إبان أزمة المحكمة الجنائية مع السودان الذهاب للخرطوم وإقناع المسؤولين بتسليم هارون وكوشيب مقابل حل أزمة دارفور عربياً لكنه رفض.

أكدت الحكومة بأن وثيقة سلام دارفور التي سيتم التوقيع عليها بالدوحة تعتبر خاتمة المطاف في المباحثات مع الحركات المسلحة. وقالت إن الاتفاق الذي سيتمخض عن الدوحة سيكون مفتوحاً للتوقيع عليه وغير قابل لإعادة التفاوض حوله.  وأكد وكيل وزارة الخارجية رحمة الله محمد عثمان لكبير المستشارين للمبعوث الخاص للسودان بشأن دارفور دان سميث لدى لقائه به أمس، أن الاتفاق الذي سيتوصل إليه الوسطاء بالدوحة سيكون مفتوحاً للتوقيع وليس لإعادة التفاوض حوله. وأن الحكومة والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة يعتبرون اتفاق الدوحة مكملاً للاستراتيجية الجديدة لسلام دارفور التي تنبني على توفير الأمن والسلم والتنمية لأهل دارفور وإعادتهم لأوطانهم وقراهم

البرلمان: ردُّ التحيّة لإسرائيل بمثلها مُتاح - وزير الدفاع يوجه بمراجعة الوجود الأجنبي بالبحر الأحمر

منحت الهيئة التشريعية القومية وزارة الدفاع تفويضًا كاملاً  للرد على الغارة الإسرائيلية على العربة السوناتا قرب بورتسودان الأسبوع الماضي بالطريقة التي تريدها، وأكدت أن الرد القوي مطلوب، وشددت على ضرورة رد التحية الإسرائيلية بمثلها.  وكشف وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين  للهيئة عن تفاصيل جديدة في الحادثة من بينها تحقيقات تجري حول تورط عناصر داخلية في الأمر وترجيح تورط بعض المنظمات الأجنبية العاملة بالمنطقة في الحادثة. ولفت الوزير الانتباه لوجود أساطيل

يجب ربط ما يحدث فى السودان ومصر مضاعفة المسئولية التى تستوجب الحركة الجماعية وليس الفردية لتوحيد الرؤية والتعاون
الموقف الأستراتيجى الثابت للسودان وهو أهمية التنسيق مع مصر والتوافق التامة بين البلدين حول هذه القضية والحفاظ على مكتسابتهما الثابتة من الاتفاقية مياه النيل
الدعوة لائتلاف الثورة الخامس وعشرين من يناير للسودان لتشجيع الشباب المصرى

وصف محمد سليمان عبد الله، المسؤول السياسي بسفارة السودان في العاصمة الأميركية واشنطن تقرير وزارة الخارجية الأميركية عن إنتهاك حكومته لحقوق الإنسان خلال العام المنصرم بـعدم المهنية، مضيفاً: "مصدر هذا التقرير هو مواقع التواصل الإجتماعي.. ولا يعتمد على درجة من المصداقية". وأستطرد: "المعلومات التي وردت في التقرير هي معلومات مستهلكة من قبل المعارضة.. وملّ من سماعها  الشعب السوداني".  وفي معرض رده على سؤال حول مدى تأثير هذا التقرير على عملية تطبيع العلاقات بين الحكومتين السودانية والأميركية، أجاب: " سيكون من المؤسف إذا قررت الإدارة الأميركية الإعتماد على هذا التقرير لتطبيع العلاقات الثنائية.. ووقف عودة العلاقات إلى طبيعتها بين الشعبين".

مراقبون يؤكدون بأن التقرير ينسف جهود الحكومة في تحسين علاقتها مع أميركا

كشف تقرير وزارة الخارجية الأميركية السنوي الذي صدر يوم أمس عن أوضاع حقوق الإنسان في العالم عن إنتهاكات خطيرة إرتكبتها الحكومة السودانية خلال العام الماضي. وأوضح التقرير بأن هناك حالات عديدة تثبت "تصرف الأجهزة الأمنية بشكل مستقل عن الأجهزة المدنية"، خاصة في دارفور- على حسب ما ورد في التقرير.  وأسهب التقرير في سرد الإنتهاكات التي قامت بها الحكومة السودانية خلال العام المنصرم، بالقول: "ووقعت انتهاكات حقوق الإنسان التالية : الحرمان من حق المواطنين في تغيير حكومتهم، عمليات القتل غير القانونية خارج نطاق القضاء وغيرها تمت عبر

قال السودان يوم الاحد ان بقايا صاروخ استخدم في هجوم غامض أودى بحياة شخصين في الخامس من ابريل نيسان تمثل دليلا على ان اسرائيل هي التي نفذت الهجوم. ورفضت اسرائيل التعليق على الضربة التي تشبه هجوما مماثلا على شرق السودان عام 2009 وهو الهجوم الذي لم تعترف اسرائيل بالمسؤولية عنه أو تنفيه. واستهدف الهجوم سيارة تقل اثنين من المواطنين السودانيين بالقرب من مطار بورسودان. وقال بيان لوزارة الخارجية السودانية ان الدليل الدامغ على ان اسرائيل تقف وراء هذا الهجوم هو ان الصواريخ التي استخدمتها طائرات الاباتشي الامريكية الصنع لا تملكها سوى اسرائيل في المنطقة.

كشفت القوات المسلحة عن تفاصيل جديدة حول حادثة بورتسودان وأكدت بأن الاعتداء نفذته طائرتين استخدمتا التمويه للدخول إلى مجال الطيران المدني السوداني. جاء ذلك بعد وصول الفريق عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع لولاية البحر الأحمر ظهر السبت 9 أبريل يرافقه وفد رفيع المستوى من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المختلفة حيث انخرطوا في اجتماع مطول مع قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية بقيادة الدفاع الجوي بمدينة بورتسودان وتفقدوا القاعدة العسكرية بمنطقة فلامنقو ووقف على الدفاعات الجوية. وكشف العقيد ركن الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة لـ(smc) أثناء زيارته لمدينة بورتسودان برفقة الوفد بأن الحادث نفذته طائرتين دخلتا المجال المدني للطيران السوداني