الأخبار

رحبت وزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون بالاتفاق الذى توصل اليه شمال السودان وجنوبه بشأن نزع سلاح منطقة أبيي المتنازع عليها بينهما. لكنها اضافت ان الاختبار الحقيقي سيتمثل فى كيفية تنفيذ الطرفين لهذا الاتفاق. وقالت كلينتون في بيان إن الاتفاق " خطوة اولى مهمة ولكن الاختبار الحقيقي للطرفين سيكون بتنفيذ جميع البنود المتعلقة بهذا الاتفاق خلال الأيام المقبلة". وأضافت أن بلادها ستعمل على استصدار قرار من مجلس الامن الدولي بنشر قوة فصل دولية من جنود اثيوبيين سريعا في أبيي.

اتهم وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين المقاتلين المناهضين للحكومة يوم الاثنين بمحاولة جعل ولاية جنوب كردفان على الحدود مع الجنوب "بنغازي ثانية" وقال إن الجيش يواصل جهوده لتطهير المنطقة. ومدينة بنغازي الساحلية هي مقر المعارضة التي تحاول الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. ويقاتل جيش شمال السودان مجموعات متحالفة مع الجنوب في جنوب كردفان الولاية الشمالية الغنية بالنفط منذ اكثر من اسبوعين الامر الذي زاد حدة التوتر بينما يستعد الجنوب للانفصال في التاسع من يوليو تموز.

أمريكا تدعو لسرعة تنفيذ اتفاق أبيي في السودان

قال رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي ان قادة شمال وجنوب السودان توصلوا الى اتفاق ينص على جعل ابيي منطقة منزوعة السلاح وسحب القوات العسكرية منها والسماح لقوة حفظ سلام اثيوبية بالانتشار فيها. وقال مبيكي الذي يرأس اللجنة التابعة للاتحاد الافريقي للتوسط بين الجانبين في خطاب امام مجلس الامن نقل عبر اتصال متلفز من العاصمة الاثيوبية اديس ابابا ان الاتفاق قد وقع "في الساعة الاخيرة" قبيل القاء خطابه.

اعلنت القوات المسلحة اتخاذها لكافة التحوطات والاجراءات لتامين وحماية ممتلكات المواطنين في منطقة شنقل طوباي مؤكدة ان العصابات التي تتبع لحركة مني اركوي مناوي ستجد الحسم الكامل في اطار عمل القوات المسلحة المتواصل من اجل استعادة الامن والاستقرار لمنطقة شنقل طوباي. وقال بيان صادر عن القوات المسلحة ممهور بتوقيع العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي تحصلت عليه (smc) ان الهجوم الذي شنته حركة مني اركوي المتمردة علي منطقة شنقل طوباي تم بعدد (26) عربة لاندكروزر مسلحة وعدد من

قالت جماعة تراقب الاوضاع في السودان ان صورا التقطت بالاقمار الصناعية اظهرت حشودا لجيش شمال السودان في ولاية جنوب كردفان واتهم متمردون في دارفور الخرطوم بمهاجمتهم بمركبات عسكرية وطائرات حربية يوم الاحد. وولاية جنوب كردفان الواقعة على الحدود مع الجنوب من بين نقاط التوتر مع تأهب جنوب السودان للانفصال في التاسع من يوليو تموز. وقالت جماعة ساتلايت سنتينل بروجكت ان صورا جديدة التقطت يوم الجمعة بالاقمار الصناعية اوضحت ان القوات المسلحة السودانية تسيطر على كادقلي عاصمة جنوب

مواطن يشرع في الانتحار بمستشفى أم درمان

اشتكت وزارة الصحة من  ارتفاع تكلفة علاج السرطان  ومن الضرائب والجمارك المفروضة على الأجهزة العلاجية، فيما كشف المركز القومي للعلاج بالأشعة والطب النووي  عن إصابة 7 من العاملين، بسرطانات و5 آخرين بتشوهات أجنّة نتاج تعرُّضهم لإشعاعات، وفيما ارتفعت معدلات   الإصابة بالسرطان بالبلاد توقع عدد من الخبراء ارتفاع الإصابة بالبلاد بمعدل «40» ألف حالة في العام، وطالبوا بفرض دمغة على التبغ لزيادة لتقليل

سلمت وزارة العمل أبناء الجنوبيين العاملين في  الخدمة العامة خطابات نهاية الخدمة بالشمال.في وقت وجهت كافة رؤساء الوحدات الحكومية باتخاذ التدابير الخاصة فيما يتعلق بإخلاء طرفهم والبدء في تسوية الاستحقاقات،  وتم منحهم إجازة عرضية تبدأ اليوم وحتى نهاية خدمتهم في الثامن من يوليو القادم. وكشف مصدر مطلع بوزارة العمل  أن حجم التكلفة المالية لإنهاء خدمة أبناء الجنوبيين تبلغ حوالى «60» مليون جنيه. وفي السياق أصدر ديوان شؤون الخدمة المدنية القومية منشوراً بإنهاء خدمة أبناء الولايات الجنوبية إعمالاً للمادة

الرئيس: بعض قيادات الحركة تفهم بعد وقوع الفأس على الرأس

وصف الرئيس عمر البشير ما تم في أبيي وجنوب كردفان، بأنه بيان بالعمل للحركة الشعبية إن أرادت الحرب. وقال البشير في مستهل زيارته لولاية البحر الأحمر بمنطقة سنكات أمس: «نحن ما عايزين حرب، ولو فرضت علينا نحن جاهزين». وأعرب البشير عن أسفه للفهم المتأخر لبعض قيادات الحركة الشعبية، وقال إنهم لم يفهموا الدرس إلا بعد أن وقعت الفأس على الرأس، وقال «إن شاء الله بعد ده يفهموا». وأكد البشير أن القوات المسلحة جاهزة «لأي

اتهم مرصد أميركي يتابع النزاعات الأهلية الجيش السوداني بتجميع قواته وأسلحته بالقرب من مدينة أبيي في إشارة إلى استعداده لمهاجمتها مرة أخرى، وقيامه سابقا بما وصف بتدمير منهجي لقسم كبير من البنى المدنية في المدينة المتنازع عليها بين الشمال والجنوب. جاء ذلك في تقريرين منفصلين نشرتهما منظمة مشروع المراقبة بالأقمار الصناعية (ستالايت سنتينل بروجكت) الأميركية التي أسسها الممثل الأميركي المعروف جورج كلوني سفير النوايا الحسنة في السودان. وبحسب التقرير الوارد على الموقع الإلكتروني للمنظمة المذكورة مرفقا بصورة

القوات المسلحة تكشف عن مخطط لقصف مواقع رئاسة الفرقة 14 ومنزل الوالي

قال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد ان القوات المسلحة تواصل عملياتها العسكرية بجنوب كردفان لحسم التمرد ،وكذب ادعاءات الحلو حول سيطرة قواته علي 60 حامية عسكرية بالولاية، وقال هذا محض كذب وافتراء ، وتابع القوات المسلحة تسيطر علي الاوضاع داخل الولاية بشكل كامل .من جانبه، قال مستشار والي جنوب كردفان عبدالله بدوي ابو البشر لـ«الصحافة»، ان حديث الحلو عارٍ من الصحة تماما ،ووصفه بانه يسعي لزرع الفتنة بالولاية ،مؤكداً ان القوات المسلحة تسيطر علي الوضع داخل كادوقلي .