الأخبار

أستئنفنا الحوار المباشر بناءاً على رؤية الحركة

أكدت حركة العدل والمساواة السودانية رفضها القاطع لوثيقة سلام دارفور التي قدمت من قبل الوساطة، وقال الناطق الرسمي للحركة، جبريل أدم بلال، من الدوحه، كانت الوثيقة دون الطموح، وقال بعد اكثر من سنتين دون حوار مباشر مع النظام ودونما إدراج حتى لوجهة نظر الحركة وفقاً للأوراق التي قدمتها الحركة للوساطة، وقال، الوثيقة لم تتضمن فقرة واحدة من القضايا التي طرحتها الحركة في الاوراق التي قدمت للوساطة، وقال جبريل، الوثيقة لم تخاطب جذور المشكلة السودانية في دارفور ولم تخاطب حتى إفرازات المشكلة، وذكر أن الوثيقة لم تخاطب القوانين المقيدة للحريات إلغاءاً او تعديلاً، ولم تعالج

انتقدت وزارة الخارجية اليوم تصريحات جون كارسون مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشئون الأفريقية حول خطاب السيد رئيس الجمهورية بجنوب كردفان . وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية خالد موسى إنه من الأولى في إطار فرص الولايات المتحدة لدعم جهود السلام في السودان أن تمارس ضغطاً واضحاً على حكومة الجنوب لإسقاط البند الخاص بأبيي من مسودة الدستور الجديد وعدم تضمينه حدود الجنوب . وأضاف قائلاًُ إن النقد من قبل الإدارة الأمريكية يجب أن يوجه أولاً نحو السلوك السياسي للحركة التي تريد أن تفرض حلاً إدارياً آحادياً يتضمن حدود أبيي في دستور الجنوب وهو ما يخالف إتفاقية السلام الشامل ودستور السودان والاتفاقيات الثنائية التي وقعت بين الشريكين، داعياً إلى حل قضية أبيي عبر التعاون السياسي السلمي بما

أعلن جيش جنوب السودان يوم الجمعة ان الاشتباكات بين الجيش وميليشيات متمردة أدت لمقتل 266 شخصا على الاقل في الاسبوع الماضي مما يرفع اجمالي عدد القتلى في موجة عنف اندلعت هذا العام الى أكثر من 1000 .وشهد الجنوب المنتج للنفط تصعيدا لهجمات قادة ميليشيات متمردة خلال العد التنازلي لاستقلاله عن الشمال والمتوقع في يوليو تموز. وصوت الجنوبيون باغلبية ساحقة لصالح الانفصال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني بناء على نص اتفاق السلام الذي ابرم في 2005 وانهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال. ويحذر محللون من احتمال ان يصبح الجنوب المحروم من التنمية - والذي يقارب مساحة فرنسا تقريبا - دولة فاشلة ويقوض استقرار المنطقة باكملها اذا تدهور الامن اكثر من ذلك

تواجد الثلاثي المطلوب للمحكمة في ولاية جنوب كردفان مؤشر حرب قادمة
مشكلة ابيي حلها بالحوار اخف تكلفة من الحرب فيها

أكدت حركة العدل والمساواة السودانية أن الحكومة السودانية ترتب لحرب تماس مع دولة جنوب السودان بعد الاستقلال، وقال الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة السودانية جبريل أدم بلال، أن الحكومة ولفترات طويلة تحشد قواتها في ولاية جنوب كردفان وولاية جنوب دارفور إستعداداً للحرب مع الجنوب، وقال، أن القوات الحكومية في حربها المقبل مع الجنوب سوف لن تفرق بين المدنيين والعسكريين، وسوف ترتكب من الجرائم افظعها، ودعى مواطني كردفان لعدم الزج بهم في حرب يموت فيها الجميع

الحلو: شجرة الوطني لا ظل لها ولا ثمر لذلك سنرميها

واصلت الحركة الشعبية هجومها على خطاب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بالمجلد امس الاول حول جاهزيتهم للحرب، وطالبت الحركة قيادات الاحزاب بعدم المسارعة وابتدار الحرب.   وقال رئيس الحركة الشعبية بشمال السودان الفريق مالك عقار في خطاب جماهيري بمنطقة دبيكر بولاية جنوب كردفان امس ان الحرب لم تخلف سوى الدمار والشتات طوال الـ (50) عاماً الماضية وابدى استغرابه من حديث البشير عن الحرب وزاد (دباباتهم وحصينهم اصبحت بايرة) واردف(لاننا لن ننتظرهم في الجبال بل سندخل الخرطوم على طول) وردد( لو في ضرب بالدبابات حيكون في القصر الجمهوري

أكد المؤتمر الوطني رفضه القاطع لأي إشارة ترد في الدستور الانتقالي لدولة جنوب السودان المرتقبة بتضمين منطقة أبيي أو اعتبارها ضمن حدود الجنوب وهدد بإعادة النظر في قرار الاعتراف بدولة الجنوب في يوليو المقبل حال النص على ذلك في الدستور. وأكد الدرديري أحمد مسؤول ملف أبيي بالمؤتمر الوطني في تصريح لـ(smc) رداً على ما ورد في الدستور الانتقالي لجمهورية جنوب السودان باعتبار منطقة أبيي ضمن حدود الجنوب أن استفتاء جنوب السودان الذي أجري في يناير 2011م لم يشمل منطقة أبيي وانما اقتصر على الجنوب بحدوده المعروفة في يناير 1956م وهي المنطقة التي يحق لحكومة جنوب السودان إعلانها إقليماً

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الاربعاء ان منطقة أبيي المنتجة للنفط ستبقى جزءا من شمال السودان بعد انفصال الجنوب في يوليو تموز القادم. وتمتد منطقة أبيي بين شمال السودان وجنوبه ويحشد الطرفان قواتهما هناك حسبما أفادت صور التقطتها الأقمار الصناعية والامم المتحدة. وتدعي مسودة دستور لجنوب السودان سيتم إقرارها بعد أن يصبح الجنوب دولة مستقلة في التاسع من يوليو تموز واطلعت رويترز على نسخة منها أن أبيي جزء من جنوب السودان. ورفض البشير ذلك. وقال البشير أمام حشد في ولاية جنوب كردفان حيث ستبدأ الاسبوع القادم الانتخابات البرلمانية وانتخابات لاختيار حاكم الولاية والتي

 حذر المسؤولون من أن الارتفاع الحاد في الصراع الدائر في جنوب السودان يثير مخاوف حيال سلامة المدنيين وعمال الاغاثة، قبل أقل من ثلاثة أشهر على الاستقلال الرسمي للدولة الوليدة.  فقد أدى القتال العنيف إلى مقتل أكثر من 800 شخص ونزوح 94,000 غيرهم منذ أن صوت الجنوبيون بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال في يناير، وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا). مع ذلك، رفع التصاعد الأخير في العنف بين الجيش الجنوبي والجماعات المتمردة هذه الأرقام إلى ما يقرب من 1,000 قتيل و100,000 نازح، وفقاً للمسؤولون.  وقال مالاك أيوين، المتحدث الرسمي باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان أن "قتالاً عنيفاً وقع في الأيام الأخيرة، حيث قُتل ما لا يقل عن 100 شخص الأسبوع

ملخص المؤتمر الصحفي للقائد عبدالعزيز ادم الحلو

قضايا جديده ورد على خطاب البشير في المجلد

•    اتعهد بعد الفوز بالمطالبة ب 50% من عوائد البترول المنتج من ولاية جنوب كردفان لمصلحة الولاية والصرف على التنمية.
•    اتعهد كذلك برفع نسبة المسيرية من عوائد البترول المنتج في مناطقهم الى 10% تزداد في المستقبل للصرف على تطوير الرعي وتحديث مناطق الرعاة.
•    اتعهد للعمل على بناء جنوب كردفان جديده يشارك في بنائها النوبة والعرب وجميع السودانيين وتصحيح علاقات الولاية مع المركز في اطار السودان الموحد لمصلحة بنات وابناء الولاية.

أصدر المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية مرسوماً جمهورياً أعفى بموجبه الفريق أول مهندس صلاح عبد الله محمد صالح من منصبه مستشاراً لرئيس الجمهورية.  وعلى صعيد آخر إفتتح البشير الثلاثاء 26 أبريل دار وزارة الخارجية بمنطقة كافوري في الخرطوم بحري. وذلك بحضور عدد من الوزراء والدستوريين ومنسوبي وزارة الخارجية وممثلي السفارات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى السودان. وقال كمال حسن علي وزير الدولة بالخارجية خلال مخاطبته حفل الإفتتاح نأمل أن يكون الدار ملتقى إجتماعياً لأهل البلاد كافة وداراً للتلاقي السياسي والثقافي وللتواصل مع السفارات والبلدان الخارجية.