الأخبار

مصادر تكشف عن قرب تعيين ليمان مبعوثا لأوباما للسودان

واصل وفد الحركة الشعبية قيادة شمال السودان مباحثاته بالعاصمة الأميركية واشنطن الذي ضم رئيس الحركة الشعبية في الشمال، مالك حقار والأمين العام، ياسر عرمان، والتي شهدت لقاءات متتالية غير مسبوقة بالوفد؛ وأبدت دوائر عديدة بالإدارة الأميركية والكونغرس الأميركي، ومنظمات المجتمع المدني رغبتها في لقاء الوفد، الذي ركز على طرح قضايا شمال السودان كقضايا قائمة بذاتها ومستقلة؛ والحاجة الماسة للولايات المتحدة الأميركية لسياسة تخاطب قضايا الشمال بشكل مستقل. وكان ذلك هو جوهر الرسالة التي شكلت محور زيارة الوفد للولايات المتحدة الأميركية.

يبدأ المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية زيارة رسمية إلى دولة قطر تستمر لمدة يومين تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين. وقال سفير السودان بدولة قطر إبراهيم فقيرى في تصريح خاص لـ(smc)  ان الرئيس البشير سيلتقى في الزيارة بأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى متوقعاً أن تطرق المباحثات بين الرئيسيين لما يدور في التفاوض حول جهود الوساطة في ملف دارفور بالإضافة إلى القضايا العربية والإقليمية ذات الإهتمام المشترك بين البلدين.

برأت القوات المسلحة ساحاتها من أي إنشقاقات تحدث بقوات الجيش الشعبي في الجنوب مؤكدة أن هذه الإنشقاقات تقف ورائها أسباب تعلمها حكومة الجنوب جيداً ولاعلاقة للقوات المسلحة بالشمال بها من قريب أو بعيد. وعبر العقيد الصورامي خالد سعد لـ(smc) ان إختفاء قائد سلاح المدفعية بالجيش الشعبي فيتر قديت شأن يخص الجيش الشعبي مؤكداً أن المذكور لم ينضم للقوات المسلحة وأن أي إتهام يصدر من الحركة الشعبية حول إيواء القوات المسلحة لقائد سلاح المدفعية بالجيش الشعبي هو إتهام لاتسنده الدلائل وغير صحيح مطلقاً. وتشير تقارير  صحفية ان الجيش الشعبي بدأ إستعدادات عسكرية مكثفة تحسباً لوقوع هجوم من قبل الفصائل التي خرجت عن سلطته، في وقت تواترت الانباء عن وصول اللواء

طه يؤكد تمسك السودان بالحريات الأربع ويدعو القاهرة للتعامل بالمثل

وقع نائب رئيس الجمهورية، علي عثمان محمد طه، ورئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف، خلال اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة السودانية المصرية أمس، على «8» اتفاقيات فى مجالات الاعلام واستثمارات الامن الغذائي بالتركيز على الحبوب الزيتية ، ومذكرة تفاهم بين بنك السودان المركزي والبنك المركزي المصري، ومذكرة بين ديوان الزكاة ووزارة التأمين الاجتماعي ، وثلاثة برامج تنفيذية في مجال الاعلام والثقافة والبيئة، في وقت وجهت فيه رئاسة الجمهورية بإنزال الاتفاقيات على ارض الواقع على وجه السرعة، بينما كشفت السلطات المصرية ان اجمالي الاستثمارات المصرية فى السودان خلال العام 2010م بلغت 628 مليون دولار، تديرها حوالي (113) شركة استثمارية.

يتوجة اليوم لأداء امتحانات الشهادة السودانية «414908» ألف طالب وطالبة بـ «2476» مركزًا  منها 91 بالولايات الجنوبية، بلغ عدد الجالسين بها «16301» طالب وطالبة، بمشاركة 60 ألف من المراقبين والعاملين بالمراكز.  وأكد وزير التربية والتعليم العام د. فرح مصطفى في مؤتمر صحفي أمس اكتمال كافة الترتيبات بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة والمتعلقة بنقل الامتحانات إلى الولايات والتنسيق مع حكومة الجنوب لتأمينها. وأكد وكيل الوزارة د. المعتصم عبد الرحيم أن الامتحان تم وضعه من المنهجين الدراسيين مطمئناً الطلاب بعدم خروج الأسئلة من المقرر وبنفس طريقة المنهج والتدرج من السهولة إلى الصعوبة بالتركيز على جوانب التحليل.

دفعت قوى الاجماع الوطني بمذكرة لمجلس شئون الاحزاب السياسية احتجت فيها على تصريحات قيادات المؤتمر الوطني بتكوين كتيبة استراتيجية لسحق المعارضة واعتبرت هذه التصريحات  بمثابة اعلان حرب. ونادت بتعليق نشاط حزب المؤتمر الوطني لمخالفته لقانون الاحزاب والدستور بتكوين مليشيات عسكرية.  وقالت الدكتورة مريم الصادق المهدي القيادية بالهيئة العامة لقوى الاجماع الوطني في تصريحات صحفية أمس ان اللجنة القانونية لقوى الاجماع الوطني يمثلها الاستاذ كمال عمر والاستاذ وجدي صالح  سلما مذكرة للامين العام لمجلس شئون الاحزاب، استنكرت فيها بشدة تصريحات قيادات الموتمر الوطني الداعية الي سحق كل من يخرج الي الشارع مطالبا بتغيير السياسات الاقتصادية المضيقة

وصف حزب المؤتمر الوطني الحوار السياسي الذي يدور بينه وحزب الأمة القومي بأنه حوار مؤمن عليه من كافة مؤسسات الحزبين. وقال البروفيسور إبراهيم غندور الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني في تصريح خاص لـ(smc)  إن الحوار مع حزب الأمة أجازه المكتب القيادي للحزب برئاسة البشير مبيناً أن قيادات حزب الأمة كانت قد أبلغتهم من قبل أن ذات الحوار مجاز عبر مكتبهم السياسي واتفق عليه رؤساء الحزبين في أكثر من لقاء. ووصف غندور الأصوات المحسوبة على مايسمى بقوي الاجماع الوطني والتي تنادي بإنهاء حوار الأمة مع الوطني بأنها أصوات تتعامى عمداً للنظر إلي واقع سياسة الوفاق التي ينتهجها المؤتمر الوطني مع كافة القوى السياسية.

قال وزير الخارجية المصري نبيل العربي في أول زيارة يقوم بها للخارج منذ أطاحت انتفاضة بالرئيس السابق حسني مبارك ان مصر ستعترف بجنوب السودان كدولة مستقلة بعد أن اختار الجنوبيون في استفتاء الانفصال عن الخرطوم. وقالت الحكومة الجديدة أيضا انها ستطرح اقتراحا جديدا لدول حوض النيل في محاولة للتغلب على أزمة بشأن اقتسام مياه النهر في حين وصل وفد برئاسة رئيس الوزراء ويضم سبعة وزراء الى الخرطوم يوم الاحد. وقال العربي في الخرطوم ان السودان يعتزم أن يكون أول من يعترف بجنوب السودان وان مصر تعتزم أن تكون ثاني دولة تعترف بالجنوب. وسيقوم الوفد بزيارة لجوبا عاصمة جنوب السودان يوم الاثنين.

منصب نائب الرئيس يمكن أن يؤول إلى دارفور بعد الانفصال

اتهم وزير الدولة برئاسة الجمهورية، رئيس وفد الحكومة لمفاوضات الدوحة أمين حسن عمر «حركة العدل والمساواة» بزعامة خليل إبراهيم بتضليل المجتمع الدولي باستمرار وجود وفدها بالدوحة والمماطلة في الانضمام إلى عملية السلام انتظارا لمآلات الأوضاع في ليبيا ،والتنسيق مع حزبي المؤتمر الشعبي والشيوعي لتحريك انتفاضة عقب انفصال الجنوب في يوليو المقبل لإسقاط الحكومة. وقلل عمر، في برنامج مؤتمر اذاعي، أمس، من الوجود العسكري لحركات التمرد بدارفور، موضحا ان قوات «حركة التحرير والعدالة» كامنة في موقعين، بينما توجد قوات «حركة العدل والمساواة» في منطقة «وادي هور»

تحالف المعارضة يرفض تفاوض (الأمة) باسمه مع (الوطني)

تصدت قيادات تحالف قوى الاجماع الوطني، بحزم لتصريحات الامين العام لحزب الامة الفريق صديق محمد اسماعيل، القائلة بان حوار حزبه مع المؤتمر الوطني سيقود لفتح الحوار مع جميع الأحزاب، في وقت برزت فيه اصوات داخل حزب الامة تطالب بوقف الحوار الجاري مع الحزب الحاكم. وابلغ مساعد الرئيس بحزب الامة القومي صلاح مناع «الصحافة» ، من القاهرة امس، ان ما جاء علي لسان الامين العام صديق محمد اسماعيل يعد انجرافا وتفاؤلا لا يمت للواقع بصلة، لافتا الى ان لجنة الحوار لم يتم تفويضها من قبل المكتب السياسي، بل من قبل مكتب التنسيق، الذي يضم رئيس الحزب ومساعديه ونوابه