الأخبار

الشرطة: تنظيمات روجت لـ«يوم الزحف والغضب الأكبر»

اشتبك مئات المزارعين أمس مع الشرطة في بركات 10 كلم جنوبي من ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة، عندما حاولت الشرطة تفريق مظاهرة دعا لها مزارعون يحتجون على شراء الحكومة لأراضيهم بسعر أقل مما يطلبون، واتهمت الشرطة تنظيمات وطلاب بالوقوف خلف التظاهرات. وقال شهود عيان لـ»فرانس برس» عبر الهاتف من ودمدني: «منذ الصباح الباكر أغلقت السلطات الأمنية مداخل مدينة ودمدني لمنع المزارعين من الوصول لرئاسة

رفضت حكومة الجنوب المقترحات التي اعلنتها الحكومة اول امس لحل ازمة ابيي، ووصفتها بالاستفزازية وجددت موقفها بسحب القوات المسلحة من المنطقة قبل البحث عن حلول للازمة، في وقت اكد وزير التعاون الاقليمي دينق الور انه تم تكليف شركات قانونية عالمية برفع الانتهاكات التي ارتكبت اخيرا بأبيي للمحكمة الجنائية الدولية. وقال الور لـ»الصحافة « لن نتعامل مع مقترحات الحكومة بشأن ابيي على الاطلاق واعتبرها مراوغة والتفافا على الحقائق، واكد ان آليتهم للتفاوض مع الوطني هي الاتحاد الافريقي وزاد «كان عليهم ان يسلموها للاتحاد الافريقي رغم انني على قناعة تامة بأنها لن توصلنا لحلول».

قدمت الحكومة السودانية اقتراحات جديدة لحل نزاعها مع الجنوب حول منطقة أبيي في وسط البلاد بما في ذلك تشكيل ادارة تتولى الاشراف على المنطقة بالتناوب. وسيطرت الخرطوم على أبيي يوم 21 مايو ايار مما أثار انتقادات دولية وأذكى مخاوف من احتمال عودة الجانبين لحرب كاملة بشأن المنطقة المنتجة للنفط والتي تضم أيضا أراضي خصبة للرعي. وفر عشرات الالاف من القتال الدائر هناك.

نافع: وثيقة الدوحة تمثل نهاية الحوار التفاوضي مع الحركات المسلحة بدارفور

غازي صلاح الدين: الحكومة جاهزة للتوقيع على وثيقة الدوحة بانتظار تحديد الموعد

اعتمد المؤتمر الموسع لأصحاب المصلحة حول دارفور وثيقة الدوحة كأساس للوصول إلى سلام دائم ووقف لإطلاق النار بدارفور والعمل على تسوية شاملة تضم الجميع. ودعا المؤتمر حكومة السودان والحركات المسلحة إلى بذل المزيد من الجهود للوصول إلى سلام دائم ونهائي بدارفور.

مخرجات المؤتمر سوف تشكل اساس للمفاوضات بين الحركة الحكومة

مطالبة أصحاب المصلحة بولاية محكمة الجنايات الدولية على الجرائم التي أرتكبت في دارفور

رحبت حركة العدل والمساواة بالبيان الختامي لمؤتمر أصحاب المصلحة الذي عقد في الدوحه في الفترة من 27-31/05/2011، وقال الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة جبريل أدم بلال، نرحب بالبيان الختامي الذي كان معقولاً وحريصاً على شمولية الحل في شكل القضايا

قال مسؤول يوم الثلاثاء ان اثيوبيا ستنظر في ارسال قوة لحفظ السلام الى منطقة ابيي التي يتنازعها الشمال والجنوب في السودان اذا طلب منها الجانبان ذلك. ويعلن جنوب السودان استقلاله بعد اقل من ستة أسابيع ومع ذلك فلم يتفق الجانبان حتى الان على تسوية للقضايا الخلافية مثل ترسيم الحدود واقتسام عائدات النفط. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاثيوبية دينا مفتي لرويترز "اذا طلب منا الجانبان الخرطوم وجوبا ان نرسل جنودا لحفظ السلام الى منطقة الحدود بينهما فسننظر في الطلب."

اتفق شمال السودان وجنوبه على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على طول الحدود بينهما حسبما أعلن الاتحاد الأفريقي الذي رعى مفاوضات بين الجانبين في اثيوبيا. وياتي الإعلان عن هذا الاتفاق على الرغم من تعثر المفاوضات بشأن الوضع في منطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها. وقال بيان صادر عن الاتحاد الافريقي إن الاتفاق "يؤسس منطقة حدودية مشتركة بين شمال السودان وجنوبه، والتي يجب أن تكون منزوعة السلاح وأن تكون مراقبة ومحمية من الجانبين".

تختتم اليوم الجلسة الأخيرة للمؤتمر الموسع لأصحاب المصلحة بشأن دارفور المنعقد بالدوحة ضمن منبر الدوحة لسلام دارفور، التي من المفترض أن يتم فيها توقيع الوثيقة الخاصة التي وافق عليها المؤتمر بالإجماع مساء الاثنين. وافتتح الجلسة رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني بكلمة شكر فيها كل من ساهم في إنجاح المؤتمر وعبر عن تمنياته بأن يعود السلام إلى ربوع دارفور. ودعا الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جبريل باسولي التنظيمات المسلحة في دارفور -التي لم تشارك في

أجاز برلمان جنوب السودان بأغلبية ساحقة مطلع الأسبوع الحالي رموز واسم ونشيد الدولة الوليدة التي من المنتظر أن تعلن في التاسع من يوليو/ تموز القادم، بعد الاستفتاء الذي أسفر في يناير/ كانون الثاني الماضي عن ترجيح خيار الانفصال عن الشمال. وقالت رئيسة لجنة الإعلام والثقافة بالبرلمان جوي كواجي إن النواب صوتوا لصالح جمهورية جنوب السودان اسما للدولة وجنيه السودان الجنوبي عملة، بالإضافة لاعتماد النشيد الوطني بعد مداولات ساخنة انتهت بإجراء بعض التعديلات في نصوصه.