الأخبار

أعلن الأمين العام للحركة الشعبية بشمال السودان ياسر عرمان أن وفدا من قيادة الحركة في الشمال وفي جنوب كردفان سيشرع فورا في ترتيبات وقف العدائيات والترتيبات السياسية المرتبطة به، وجاء ذلك عقب لقاء جمع رئيس الحركة الشعبية في جنوب كردفان عبد العزيز آدم الحلو  بوفد مكون من قيادات الحركة الشعبية بشمال السودان ووسطاء الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي ظهر أمس، وقد تم اللقاء بمركز القيادة بجنوب كردفان، وقد وصل إلى أديس أبابا في معية الوفد كل من رمضان حسن وزير المالية السابق بجنوب كردفان وتاو كنجلا رئيس لجنة الأمن السابق في الولاية، كما انضم لوفد التفاوض

مبيكي: اتفاق على وقف القتال في جنوب كردفان

تعهد جيش شمال السودان يوم الخميس بمواصلة القتال ضد الجماعات المسلحة المتحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان المنتجة للنفط على الحدود مع الجنوب لانهاء ما وصفه بالتمرد المسلح. واندلع القتال في الولاية الشمالية في الخامس من يونيو حزيران وتصاعدت حدته ليتضمن استخدام المدفعية والطائرات الحربية. وقالت الامم المتحدة ان ما يزيد على 60 ألف شخص يعتقد انهم فروا بسبب القتال. ودعا كل من الرئيس الامريكي باراك اوباما والامين العام للامم المتحدة بان جي مون الى الوقف الفوري لاطلاق النار في جنوب كردفان حيث تخشى الجماعات الانسانية سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

الخرطوم ترفض «ترهيب وترغيب الرئيس الأميركي».. وتؤكد استمرارها في ملاحقة المتمردين
شدد الرئيس الأميركي، باراك أوباما، على الأهمية التي توليها بلاده للأوضاع في السودان، وبخاصة المواجهات المسلحة في جنوب كردفان. وفي بيان مسجل وموجه للقيادة السودانية، قال أوباما، مساء أول من أمس، إن «الولايات المتحدة قلقة جدا من الأزمة المتطورة في السودان، بما في ذلك القتال في جنوب كردفان والاعتداءات على المدنيين الأبرياء»، مؤكدا عمل الولايات المتحدة مع «حلفائنا وشركائنا حول العالم لإنهاء العنف وحماية المدنيين

بان جي مون يدعو لوقف القتال

قالت الأمم المتحدة أن حوالي 60 ألف شخص قد نزحوا عن ولاية جنوب كردفان إلى الشمال من الحدود مع السودان الجنوبي، فرارا من القصف. وتشهد ولاية جنوب كردفان منذ الخامس من يونيو/ حزيران مواجهات بين القوات المسلحة الشمالية التي تؤازرها ميليشيات موالية للحكومة، وقوات على صلة بجنوبيي الجيش الشعبي لتحرير السودان في الجنوب.

قال جيش جنوب السودان انه اشتبك مع قوات شمالية في منطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها يوم الاربعاء وذلك في احدث مؤشر على تدهور العلاقات قبل انفصال الجنوب في يوليو تموز. وصوت الجنوبيون في استفتاء جرى في يناير كانون الثاني لصالح الانفصال عن الشمال بموجب اتفاق سلام عام 2005 الذي انهى حربا أهلية سقط فيها نحو مليوني قتيل. وقال الجيش الجنوبي ان قواته اشتبكت مع جنود شماليين في ابيي يوم الاربعاء بعد أكثر من ثلاثة اسابيع على استيلاء الجيش الشمالي على المنطقة الخصيبة المنتجة للنفط.

إستقبل البابا شنوده بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أمس وفد المؤتمر الشعبي الموجود بالقاهرة حاليا للتمهيد للزيارة المرتقبة الدكتور حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي لمصر. وقال الناطق الرسمي للشعبي بالخارج للمحبوب عبد السلام في إتصال هاتفي من القاهرة لـ " الأهرام اليوم" أن الزيارة كانت مهمة، وأن الوفد نقل لقداسة البابا تحيات الدكتور الترابي، وتمنياته له بمزيد من الصحة والعافية، وأن البابا من جانبه رحب بزيارة الشيخ للقاهرة، مضيفا أن البابا شنوده أكد على أن الزيارة مهمة في هذا التوقيت، ورحب بلقاء

أكد مؤتمر عن قضايا السودان والعلاقات المصرية السودانية عقده التحالف العربى من أجل دارفور والبرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان بنقابة الصحفيين بالقاهرة أن السودان لن يكون بمنأى عن حركة التغيير الثورى التى تجتاح المنطقة ،وأعلن المشاركون عن قلقهم البالغ حول مستقبل الأوضاع فى السودان والسيناريوهات المتوقعة بشأنه فى ظل المشكلات التحديات الهائلة التى يواجهها السودان سواء فيما يتعلق بإستمرار الصراع فى دارفور أو بالعلاقات المتوترة بين شمال السودان وجنوبه الذى من المقرر أن يعلن إنفصاله رسميا فى التاسع من يوليو المقبل.

عقد حزب الأمة القومي بداره بأم درمان مؤتمرا صحافيا أمس الثلاثاء 14 يونيو وتحدث فيه رئيسه الإمام الصادق المهدي مركزا على قضية الحرب في جنوب كردفان  ومحذرا من الحرب على الهوية ومناديا بوقف إطلاق النار الفوري وتنظيم إغاثة عاجلة وحل مشاكل المناطق الثلاث المتأججة وقضايا الجيش الشعبي في الشمال، ومؤكدا مشاركتهم في احتفالات قيام دولة الجنوب، كما أكد مطالبتهم بالتحقيق في الجرائم والانتهاكات التي تدور في جنوب كردفان، وقال إن الاغتيالات حصلت في بلاد اخرى ولكن السودان كان بعيدا من هذه التصرفات (الزفرة) ولو جعل الناس من التصفيات الفردية وسيلة للعمل السياسي ستكون النتيجة انحطاط العمل السياسي السوداني.

قال: الوقت لا يسمح بإجراء المشورة الشعبية بجنوب كردفان

أكد والي جنوب كردفان أحمد هارون أن الوقت لا يسمح  الآن بالمضي في إجراءات المشورة الشعبية وأكد لمرايا التزامه بقيامها متى  ما تهيأت الظروف المناسبة. وفي السياق أصدر هارون قرارًا أعفى بموجبه  منتسبي الحركة الشعبية من الوزارء في حكومته وكلف آخرين لحين إعلان الحكومة  الجديدة، فيما تسلم الوالي بنفسه وزارتي الحكم المحلي والمالية. وقال مصدر  مطلع لـ «الإنتباهة» أمس، إن هارون اعتبر أن الوزارء المعفيين أصبحوا  خارجين عن القانون وغير معترف بهم.وأضاف أنه بعد الهجوم الذي قامت به قوات عبد العزيز الحلو ومعاونيه من وزراء وغيرهم خلقوا فراغًا دستوريًا في