الأخبار

عبد الواحد غريب الأطوار  .. مناوي قصير النظر  .. و خليل مثل أبو الهول!
 الترابي شخص يمكنك الاستمتاع بمحاورته  ..  كرتي رجل غير مرن

 توجهت لمقر مكتبه بمعهد الدراسات الاجتماعية في لاهاي، حيث عاد إلى صومعته الأكاديمية بعد أن تم طرده من السودان في أكتوبر 2010 بإعلانه شخص غير مرغوب فيه، وكنت وانأ أخطو نحو مكتبه أخشى أن تنعكس الطريقة غير الكريمة التي غادر بها السودان سلباً على مجريات الحوار، ولكنه فاجئني بالبشاشة التي استقبلني بها، وزاد معدل دهشتي عندما سمعت منه أنه من المعجبين بالسودان والشخصية

ماذا سيكون شعور العديد من السودانيين الذين يفتخرون بأن الخرطوم عصمت في أحلك الظروف الصف العربي من الانهيار يوم نظمت مؤتمر القمة العربية بالخرطوم عقب هزيمة يونيو 1967م ووحدت الصفوف مجدداً وخرجت بالاءات الثلاثة "لا مصالحة لا حوار لا استسلام" حينما يكتشفون أن مبني السلطة التشريعية للبلاد هو توأم الشكل لمبنى السلطة التشريعية لدولة العدو (الكنيست) الإسرائيلي..؟! قد يضع البعض يده على رأسه من هول المفاجأة، وقد يقول آخرون "تشابه المباني لا يعاني تشابه المعاني".

كشف مصدر مطلع بحكومة الجنوب أن رئيس الحركة الفريق أول سلفاكير ميارديت لم يبد رأيا واضحا حول المقترح الذي تقدمت به السلطات المصرية بالاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بتأجيل الاستفتاء عدة اشهر، وأضاف المصدر أن الحركة تنوي عقد اجتماع طارئ للمكتب السياسي للتشاور بشأن هذا المقترح، مشيرا إلى أن سلفاكير أبدى مخاوفه من تداعيات هذا المقترح بين صفوف الحركة وفي الشارع الجنوبي.  وكان وفد مصري رفيع المستوى قد زار جوبا أمس الاول للدفع بهذا المقترح على حكومة الجنوب، بعد أن لقي قبولا من المؤتمرالوطني والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، بحسب مصادر دبلوماسية مصرية

وزارة النفط تناقش عملية تأمين البترول قبل وأثناء وبعد الاستفتاء

ناقش المجلس الاستشاري لوزارة النفط في اجتماعه الثاني للعام 2010م الذي عقد بمنطقة ثارجاس بولاية الوحدة عملية تأمين البترول قبل وأثناء وبعد الاستفتاء المزمع إقامته في مطلع العام القادم. وقال الدكتور لوال دينق وزير النفط خلال الاجتماع الذي رصدته (smc) إن تقاسم البترول ليس من صلاحياتنا وشغلنا هو إنتاج وكيفية تأمين هذا البترول كاشفاً عن وجود إقبال كبير من الشركات الغربية للاستثمار في النفط وقال إن هذا يشير إلى أن الوضع سيكون مطمئن بغض النظر عن نتيجة الاستفتاء مؤكداً أن استقرار

قال السيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي إن على شطري السودان الشمالي والجنوبي تنحية خلافاتهما جانبا وإلا تجددت الحرب بينهما.  وحذر كيري من تشديد العقوبات على السودان في حال تم وضع عراقيل أمام استفتاء حق تقرير مصير الجنوب المقرر في التاسع من يناير المقبل. كما دعا كيري الذي يقوم حاليا بزيارة للسودان تستغرق ثلاثة أيام لإنهاء الخلافات الراهنة حول الأمور الإجرائية الخاصة بالاستفتاء. وقال كيري " أريد أن أكون واضحا، نحن نريد أن تقوم حكومة الخرطوم بتذليل العقبات أمام الاستفتاء واحترام قرار الجنوب".

السيناتور دونالد باين: الخرطوم ما زالت تلعب
النظام (مشوه) بصورة لا تمكن من إصلاحه
وليامسون: ما يحدث في الحدود مثل (باب جهنم) إن فتح يُصعب إغلاقه
يجب الوصول إلى إتفاق بتصدير النفط عبر الشمال لمدة خمس او عشر سنوات

حثّ السيناتور، دونالد باين رئيس لجنة أفريقيا في الكونغرس الأميركي إدارة أوباما بإستخدام (العصا) عوضا عن (الجزرة)، بالقول:" غرايشن وأوباما قدموا بعض التنازلات لتشجيع الخرطوم على التفاوض، وتم التفاوض بـ(الجزرة) أكثر من (العصا). نريد زيادة العقوبات او شيئا يؤذي المؤتمر

دينق ألور: الوفد المصري جاء للتهدئة ولا يحمل مبادرة لتأجيل الاستفتاء

قالت مصادر أميركية إن الصين، رغم علاقتها القوية مع حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، وتوقعا لانفصال جنوب السودان في الاستفتاء المقرر له يناير (كانون الثاني)، بدأت في التقارب مع حكومة جنوب السودان التي يرأسها سلفا كير ميارديت، وتريد كسب عقد لبناء خط أنابيب ينقل نفط جنوب السودان إلى كينيا ليصدر عن طريق المحيط الهندي. وقالت أمس صحيفة «وول ستريت جورنال» إن استفتاء جنوب السودان «يشكل معضلة بالنسبة للصين. تعارض بكين باستمرار حركات الاستقلال في الخارج، خشية أن تشجع المشاعر الانفصالية داخل الصين»

أكثر ما نخشاه إعلان الانفصال من جانب واحد.. وتخوف من وجود انشقاقات داخل صفوف الجنوبيين

بعد نحو 78 يوما، يحل زمن إجراء الاستفتاء لتقرير مصير جنوب السودان ما بين انفصاله أو بقائه في إطار سودان موحد. وترى باريس، التي تتابع عن قرب تطورات الملف السوداني، أن المرحلة «حساسة ومعقدة» بسبب المواضيع الخلافية التي ما زالت قائمة بين فريقي الشمال والجنوب، التي تلخصها المصادر الفرنسية في قضايا أساسية، هي: لوائح الناخبين الجنوبيين، وقضية الجنوبيين المقيمين في الشمال، والاتفاق على ترسيم الحدود بين شطري السودان وتقاسم النفط، وقضية تبعية منطقة أبيي الغنية

ظهرت طائرات هجومية رابضة على الارض -من ذلك النوع الذي قال تقرير للامم المتحدة ان الحكومة السودانية ربما استخدمته في غارات في دارفور بالمخالفة لحظر للسلاح- عيانا بيانا أمام دبلوماسيين بمجلس الامن الدولي خلال زيارتهم لاقليم دارفور المضطرب غرب السودان الشهر الجاري. وحصل السودان على 15 طائرة من طراز سوخوي سو-25 روسية الصنع المعروفة باسم "فروج فوت" من روسيا البيضاء منذ عام 2008 . وهناك جدل حول ما اذا كانت الحكومة السودانية استخدمتها في تنفيذ غارات جوية ضد ابناء دارفور في انتهاك لحظر على السلاح الذي فرضته الامم المتحدة عام 2005.

قررت الدائرة التمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية إعادة جدولة جلسة اعتماد التهم في قضية  المدعي العام ضد عبد الله بندا أبكر نورين وصالح محمد جربو جاموس إلى يوم الأربعاء، الموافق الثامن من كانون الأول/ديسمبر 2010، وذلك على ضوء التغييرات التي طرأت على تشكيلات دوائر المحكمة وجدول الجلسات، إضافة إلى العدد المتوافر من قاعات المحاكمة. وكان الموعد السابق المقرر لافتتاح الجلسة يُوافق 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2010. وتُعقد جلسة اعتماد التهم