وزارة النفط تناقش عملية تأمين البترول قبل وأثناء وبعد الاستفتاء

ثارجاس (smc)

ناقش المجلس الاستشاري لوزارة النفط في اجتماعه الثاني للعام 2010م الذي عقد بمنطقة ثارجاس بولاية الوحدة عملية تأمين البترول قبل وأثناء وبعد الاستفتاء المزمع إقامته في مطلع العام القادم. وقال الدكتور لوال دينق وزير النفط خلال الاجتماع الذي رصدته (smc) إن تقاسم البترول ليس من صلاحياتنا وشغلنا هو إنتاج وكيفية تأمين هذا البترول كاشفاً عن وجود إقبال كبير من الشركات الغربية للاستثمار في النفط وقال إن هذا يشير إلى أن الوضع سيكون مطمئن بغض النظر عن نتيجة الاستفتاء مؤكداً أن استقرار وهدوء الأحوال بولاية الوحدة أسهم كثيراً في تشجيع الشركات للعمل في البترول مجدداً سعيهم لتنفيذ قرارات رئيس الجمهورية الخاصة بانشاء المشاريع التنموية والخدمية بمناطق الإنتاج خدمة لمواطني هذه المناطق مستعرضاً نشاطات الوزارة خلال الفترة الماضية
وقال دينق أن الوزارة قامت بتعيين (55) من الجنوبيين في وزارة النفط الاتحادية إضافة إلى إتاحة الفرصة لـ(36) من وزارة الطاقة بالجنوب للتدريب في الوزارة الاتحادية.
من جانبه طالب حاكم ولاية الوحدة تعبان دينق الدولة بضرورة تنفيذ العديد من المشاريع التنموية والخدمية بالولاية مبيناً أن الولاية تحتاج لأعمال خدمية فى جانب تأهيل المطارات وسفلتة الطرق ودعم الخدمات التعليمية ومكافحة الآفات الزراعية.
وفي سياق متصل كشف الأستاذ علي أحمد عثمان وزير الدولة بوزارة النفط جهود الوزارة لزيادة الإنتاجية مؤكداً مطالبتهم الشركات العاملة بهذا القطاع للسعي في هذا الإطار ودراسة المعوقات في الشمال والجنوب إضافة إلى البدء في مراجعة الميزانيات الخاصة بالشركات للمطابقة مع زيادة الإنتاج وحل الإشكالات إن وجدت مطمئناً الشركات العاملة في البترول بأن نتائج الاستفتاء سواء كانت وحدة أو انفصال لن تؤثر على عمل هذه الشركات.
إلى ذلك قال الدكتور عمر محمد خير الأمين العام لوزارة النفط في تصريحات صحفية إن هناك اتفاق عام على استمرار إنتاج البترول في كل الأحوال دون انقطاع سواء كان ذلك أثناء أو بعد الاستفتاء بغض النظر عن مخرجات نتيجة الاستفتاء، موضحاً أن موضوع البترول لابد أن يحدث فيه تعاون كامل وأن الشركات الموجودة لابد أن تستمر في عملها باعتبار أن استمرار إنتاج البترول أصبح ضرورة لكل الأطراف ذات العلاقة بهذا القطاع سواء كان في الشمال أو الجنوب.