الدوحة(smc)

كشف الوفد الحكومي لمفاوضات سلام دارفور بالدوحة عن محاولات من قبل الحركات الغير منضمة للمفاوضات لنسف الجهود المبذولة في منبر الدوحة فيما التأمت اللجنة المصغرة التي تم تشكيلها لحسم النقاط الخلافية بالمفاوضات أمس للنظر في القضايا موضع الخلاف توطئة لإعداد تقرير متكامل بشأنها. وقال الدكتور عمر آدم رحمة المتحدث باسم الوفد الحكومي المفاوض في تصريح لـ(smc) إن ما ورد عن عزل للدكتور السيسى هي واحدة من تلك المحاولات البائسة موضحاً ان الحكومة موقعة على اتفاق إطاري مع التحرير والعدالة برئاسة دكتور التجاني السيسى وان التفاوض قطع شوطاً بعيداً وهذا ما لايريده الآخرون مؤكداً ان هذه التحركات القصد منها إرباك المفاوضات حتى لا تصل إلى اتفاق نهائي مضيفاً ان هذه التحركات مكشوفة لدى الحكومة وتعمل للحيلولة دون تأثيرها على مجرى المفاوضات بالدوحة.

وأبان رحمة انه من مصلحة حركة العدل والمساواة والحركات الرافضة للتفاوض نسف منبر الدوحة بعد الضربات الموجعة التي تلقتها في السابق وعدم قناعة المجتمع الدولي بأطروحاتها. مبيناً ان الحكومة لا تبحث عن اتفاق مع الحركات فقط بقدر ما هي تسعى لاتفاق سلام شامل بدارفور يلبى كافة طموحات أهل دارفور عبر الإستراتيجية الجديدة للحكومة.