الدوحة (smc)

بعث الوفد الحكومي لمفاوضات الدوحة بشكوى رسمية للوساطة المشتركة حول السلوك الهمجي والذي بادرت به إحدى النساء المرافقات لوفد حركة التحرير والعدالة والتي تسمى بــ(أم الجيش). ونفى الدكتور عمر أحمد آدم رحمة المتحدث الرسمي للوفد الحكومي ما ورد بوسائل الإعلام حول اشتباكات بالأيدي بالمفاوضات وقال إن الذي حدث هو ان لجنة التفاوض في ملف النازحين فوجئت بإمرأة تدخل إلى قاعة الاجتماع وتقوم بسحب المقعد الذي يجلس به رئيس الجانب الحكومي مما تسبب في سقوطه على ظهره وقد سارعت المذكورة بالخروج من القاعة، موضحاً أن الوفد الحكومي تقدم بشكوى رسمية للوساطة حول هذا المسلك الذي وصفه بالهمجي لإتخاذ ما يلزم ويمنع تكرار مثل هذه السلوكيات.
وأكد د. عمر أن التفاوض تم استئنافه بصورة طبيعية ولم يتأثر بالحادثة إطلاقاً ولم تعلق الجلسة مشاوراتها مبيناً أن موضوع التعويضات لم يكن أصلاً مطروحاً في أجندة النقاش داخل اللجنة المجتمعة مبيناً أن اللجنة التي كانت مجتمعة قد ناقشت الكثير من القضايا الخاصة بها بعضها حدث فيه اتفاق وآخر محل نظر والتفاوض مازال مستمراً وأضاف قائلاً: (لم يحدث أي اشتباك بالأيدي كما ورد بوسائل الإعلام وهذا حديث لا أساس له من الصحة).