الخرطوم (smc)

حذر حزب المؤتمر الوطني من مغبة التعامل مع أي سياسية خارجية تحاول زعزعة الاستقرار الداخلي بالبلاد وإرباك الساحة السياسية الداعمة لوحدة السودان. وقال أمين التعبئة السياسية بحزب المؤتمر الوطني حاج ماجد سوار في تصريح لـ(smc) إن أي جهة داخلية تحاول التخابر والتعاون ضد الحكومة المنتخبة والتعامل مع السياسة الخارجية التي تسعى لزعزعة وتقسيم البلاد سوف يتم التعامل معها وفقاً للقوانين والدساتير المعمول بها في حماية سيادة الدولة. وأضاف سوار أن ما يسمى بالجبهة العريضة التي تحاول إثبات وجودها بالخارج بعد أن فشلت وتلاشت داخلياً لابد لها من أن تدرس تجربتها السابقة في الانتخابات وما قبلها والتي تؤكد  بأنها فشلت في احتواء جماهيرها وكوادرها المختلفة فلجأت لجهات خارجية للاستقواء بها كدول أوربا وأمريكا لتقوية موقفها.
وقال سوار لا يوجد مبرر لأي ممارسات سياسية تتم من الخارج لأن هنالك حريات في كل المجالات السياسية والاقتصادية إضافة إلى حرية الصحافة وحرية التعبير كما أن الأحزاب تمارس نشاطها السياسي دون قيود أو مضايقات من الجهات الحكومية.