بي بي سي
أكد الرئيس السوداني عمر البشير في خطاب القاه امام البرلمان السوداني الثلاثاء أنه "لن يقبل بديلا للوحدة" رغم التزامه باتفاق السلام الشامل. وقال البشير إن "الوحدة هي الخيار الراجح للجنوب اذا اتيحت له حرية الاختيار في استفتاء حر ونزيه". وأضاف أن "ترسيم الحدود عامل حاسم في اجراء استفتاء عادل ونزيه".ووصف الاستفتاء بأنه سيمثل الحد الفاصل بين السلم والحرب. وفيما يتعلق بمسألة تقاسم الثروة أكد البشير الاستعداد لتبني تطوير البرامج والمشروعات التي اعتمدت في صندوق دعم الوحدة حتى تصل الخدمات في الجنوب إلى مستوى يماثل للخدمات التي تقدم في بقية أنحاء السودان.


البشير قال إن ترسيم الحدود عامل حاسم
وبموجب اتفاق السلام الشامل عام 2005 الذي أنهى حربا اهلية دامت 21 عاما بين الشمال والجنوب, كان يفترض ان يتوصل الطرفان الى اتفاق على ترسيم الحدود في غضون ثلاثة اشهر.

إلا انهما حتى الان لم يتمكنا من تسوية الخلافات القائمة بينهما في هذا الشأن. ويقول الجنوبيون انه من الافضل التوصل الى اتفاق على ترسيم الحدود قبل الاستفتاء لكنهم يؤكدون ان مثل هذا الاتفاق ليس شرطا لاجراء الاستفتاء.

وتعد مسألة ترسيم الحدود بالغة الحساسية بالنظر الى ان حقول النفط الرئيسية تقع في المناطق الحدودية.