الخرطوم (smc)
انتقد المؤتمر الوطني موقف الحكومة المصرية حيال التعاطي مع الحركات الدارفورية المتمردة معتبراً اتجاه القاهرة تبني توحيد (5) فصائل مسلحة مؤخراً وأبرزها العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح الوحدة محاولة لإجهاض مفاوضات الدوحة. وطالب المهندس إبراهيم أبكر إدريس اسحق أمين دائرة غرب دارفور بالمؤتمر الوطني رئيس الهيئة البرلمانية لنواب ولاية غرب دارفور بالهيئة التشريعية القومية في تصريح لـ(smc) الحكومة المصرية بضرورة الضغط على هذه الحركات ودفعها نحو مفاوضات الدوحة طالما أنها نجحت في توحيدها.
وأكد رفضهم التام لأي محاولات من شأنها خلق منابر بديلة أو موازية للدوحة باعتبار أنه سيكون المنبر الوحيد لحل قضية دارفور من الخارج بعد السير في تنفيذ إستراتيجية الحكومة الجديدة لسلام دارفور التي تهدف لتوطين الحل من الداخل داعياً الدول الشقيقة والمجاورة بلعب أدوار أكثر جدية وإيجابية وحيادية بما يسهم في إرساء دعائم سلام دارفور.