الخرطوم : الجريدة
وصف رئيس مجلس الوزراء د عبد الله حمدوك برنامج “ثمرات” أنه من أهم برامج الحكومة لأنه صمم لمعالجة معاش الناس وأكد إحساسه بالأزمة المعيشية التي يعاني منها المواطنون.
وقال لدى تدشينه برنامج “ثمرات” أمس بالوحدة الإدارية بالكلاكلة القلعة (نحن شاعرين بالمعاناة التي عايشين فيها المواطنين وهذا البرنامج هو تلبية لمعالجة هذه الضائقة لتحقيق شعار ثورة ديسمبر).
واعتبر حمدوك أن برنامج “ثمرات” تحقيق عملي لارتباط الحكومة الانتقالية بشعبها، وأعرب عن أمله ان يعم الدعم كل ولايات السودان قريباً،
ونوه الى أن البرنامج جاء في وقت معقد وذو أوجه كثيرة والبلاد تنتقل من نظام شمولي الى ديمقراطي ومن الحرب للسلام، ومن حالة التشظي الاثني والقبلي لبناء دولة المواطنة، وطالب المواطنين بمشاركة الحكومة في تحمل العبء لتحقيق التنمية وزاد:”لذلك انتوا معانا نشيل الشيلة دي سوا" لكي يحقق البرنامج النتائج المرجوة منه، وأثنى على الشركاء الإقليميين والدوليين وطالبهم بالاستمرار في دعم البرنامج .
وهتف عدد كبير من المواطنين الذين احتشدوا خارج مركز التسجيل بوحدة الكلاكلة القلعة، عند مغادرة رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له مركز التسجيل لبرنامج “ثمرات” هتفوا (تسقط بس تسقط بس).
واتهم عدد من أعضاء لجان المقاومة ولجان الخدمات والتغيير الفلول بتحريض المواطنين، وقال منسق لجان الخدمات والتغيير بالوحدة الجنوبية بالكلاكلات، مصعب سليمات: الفلول قاموا بتحريض المواطنين ضد أي فكرة او عمل يقدم البلاد، وأردف: (قاعدين للخراب، ونحن نعرفهم بالاسم، وكل الموجودين داخل مركز التسجيل هم لجان المقاومة ولجان الخدمات والتغيير والتصعيد الذي تم بالخارج قام به كيزان)، وكشف عن اضطرارهم لتغيير مكان التدشين الذي كان مقرراً له محلية جبل أولياء لرصدهم تحركات للفلول لإفشال التدشين.