التغيير، الخرطوم، أعلنت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م، عن تقييد دعوى جنائية بالرقم 1335 أمام نيابة مكافحة جرائم المعلوماتية للوصول إلى طرفي مكالمة في تسجيل صوتي بين شخصين، يزعم أن بعض أعضاء اللجنة يتقاضون أموالا مقابل وقف الإجراءات الموجهة ضدهم.

وقالت اللجنة في توضيح الأربعاء، : التسجيل الذي تم إعداده بدقة، يهدف الى تشويه صورة اللجنة وتعطيل عملها كما يكشف حقيقة مهمة بأن هناك جهات تبتز المواطنين باسمها.

وكشفت اللجنة عن استدعاء رئيس منظمة زيرو فساد نادر العبيد قبل أكثر من أسبوعين والتحقيق معه حول سجله الإجرامي، بل وإصدار أمر قبض في حقه إلا أنه أخفى نفسه وحال دون تنفيذ القرار

واشارت لجنة التفكيك إلى انها على دراية تامة بأنشطة المنظمة التي استغلتها عناصر النظام البائد في أواخر أيامه من أجل إخفاء ملفات الفساد أو تسويتها في أفضل الحالات واضافت: نبهنا مراراً عبر المؤتمرات واللقاءات الصحفية أن لا علاقة لهذه المنظمة بلجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989، ولفتت إلى أنه بعد انتشار الفيديو الاخير نشطت بعض الدوائر المحسوبة على النظام البائد والمتضررة من عمل اللجنة بنسب رئيس زيرو فساد إلى لجنة التفكيك واعتبرت أي محاولة لإلصاقه باللجنة عملاً متعمداً الهدف منه تضليل الرأي العام وتغطية سلوكه الإجرامي.

وذكرت بأن العبيد صاحب سوابق وارتكب عددا من الجرائم وصدرت في حقه عقوبة بالسجن عشرة سنوات في العام 2010 وأطلق سراحه بواسطة الرئيس المخلوع وهو كذلك على علاقة بتهريب رجل الأعمال التركي أوكتاي وعلى صلة أيضاً بقضية فضل محمد خير وعبد الرحمن الخضر وغيرها من القضايا.

ووجهت اللجنة كل من له إجراء أمامها بأن أبوابها مفتوحة لاستقبالهم والاستماع إليهم والنظر في طلباتهم ولا تحتاج لوسيط وألا يخضعوا لأي ابتزاز باسم اللجنة.