(سونا) أبدى رئيس حزب المؤتمر السوداني، الباشمهندس عمر الدقير، أسفه العميق لسقوط شهيد بضاحية الجريف شرق خلال مشاركته في موكب ٢١ أكتوبر وسقوط 12 شهيداً جراء نزاع قبلي في منطقة قريضة بجنوب دارفور .. ووصف استمرار نزيف الدم وإزهاق الأرواح في حراكات سياسية سلمية أو نزاعات قبلية بأنه لا يليق بسودان ما بعد الثورة.

وفي تصريح لـ "سونا"، قال الدقير: "محزن - حدّ الفجيعة - أن يستمر في سودان ما بعد الثورة مسلسل خسران الورد رائحته لمصلحة الدم باستشهاد الشاب الثائر محمد عبد المجيد وهو لم يرتكب جرماً سوى ممارسة حقه الدستوري في التعبير عن رأيه وارتفاع صوته مطالباً باستكمال أهداف الثورة، وأن تفقد منطقة قريضة بجنوب دارفور 12 شهيداً والعديد من الجرحى جراء نزاع قبلي".

وطالب الدقير السلطات المختصة بإنفاذ المحاسبة العادلة والرادعة على جرائم القتل وسفك الدماء .. وأردف: "لا شيء أبداً يُبرِّر التجاوزات الدموية التي تعصف بأرواح الأبرياء العزل .. والسبيل الوحيد لتلافي مثل هذه التجاوزات هو إصلاح مؤسسات الدولة - العسكرية والمدنية - بحيث تُعاد لها كفاءتها المهنية ومضامينها النبيلة وغاياتها السامية لتكون في خدمة الشعب وحماية حقوقه وفي مقدمتها حق الحياة".