(سونا)- أعلن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو، اليوم إن شرق السودان خط أحمر، وأن قضايا ولاياته الثلاث ستحل قريبا.

ووصف النائب الأول خلال زيارته لمحلية سنكات اليوم التي يرافقه فيها بروفيسور صديق تاور عضو مجلس السيادة ويوسف آدم الضي وزير الحكم الإتحادي للمشاركة في مؤتمر السلام والتنمية والعدالة، المنعقد بالبحر الأحمر وصفه بشريان البلاد، وحيا أهل الشرق كافة، وقال: "التحية للشرق وعثمان دقنة والشريفة مريم الميرغنية وعلي بيتاى الذي أصلح كل السودانيين".

واوضح أن الشرق قدم تجربة تدرس في الجامعات بتطبيق عرف "القلد"، وأكد أنه سيقف مع أهل الشرق لإزالة التهميش وجمع الصف، ورتق النسيج الإجتماعي مؤكدا أن السودان ماض نحو التحول الديمقراطي .

كما خاطب والي البحر الاحمر المكلف مهندس عبد الله شنقراي اعمال مؤتمر السلام والتنمية والعدالة الذي نظمه المجلس الاعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة بشرق السودان على مدى ثلاثة ايام تحت شعار (تثبيت الحقوق التاريخية لاقليم البجا) مرحبا بقدوم نائب رئيس مجاس السيادة والوفد المرافق، مؤكدا قدرة اهل الشرق السير قدما في مرحلة الحكم المدني، مبينا ان المؤتمر يجسد النهج الديموقراطي في المطالبة بالحقوق المشروعه، مشيدا بدور الادارة الاهلية في احلال السلام، واعرب عن امله في ان يمتد ذلك لتجاوز تحديات التنمية.
من جانبه اوضح رئيس المجلس الاعلي لنظارات البجا والعموديات المستقلة محمد الامين ان مشكلة اقليم شرق السودان تكمن في الظلم والمعاناة التي مر بها الاقليم عبر الحكومات المتعاقبة منذ استقلال السودان، مبينا ان المؤتمر يهدف الى تثبيت الحقوق مؤكدا وقوف الشرق مع ثورة ديسمبر المجيدة.
الى ذلك تسلم النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول محمد حمدان دقلو توصيات وقرارات المؤتمر التي وردت في البيان الختامي للمؤتمر والتي شملت الرفض القاطع لمسار سلام الشرق في مفاوضات جوبا، والتجاوزات في تعيين والي كسلا، والتدخلات الخارجية في شأن البلاد، كما شملت ايقاف المخططات الزراعية والصناعية ونشاط التعدين في مناطق الشرق الى حين التوصل الى اسس تحقق مصلحة انسان المنطقة.