جبيت: الجريدة
سخر القيادي السابق بالحزب المحلول ورئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا محمد سيد ترك من الذين يوصمونه بأنه ضد الثورة ويوالي النظام البائد، وقال لدى مخاطبته مؤتمر السلام والعدالة والتنمية أمس بمنطقة بجبيت : "إذا وجدوا لدينا كشك فليأخذوه " مؤكداً أن الذين كانوا يتواجدون بالقيادة العامة هم أبناء الهامش ، وقطع بأنه لولا وجود القوات المسلحة لما كانت الثورة ، وأردف من يحكمون الآن هم وكلاء الحديد .
وأكد ترك بأن المجلس الاعلى للبجا لن يكون قبلياً وزاد: الجهويون هم الذين يعملون على تفكيك القبائل، ودعا الى التخلي عن لغة التهديد والاستصغار، وأكد أن المؤتمر ليس للتصعيد أو الأقصاء وأضاف الذين يتعاطفون مع الوالي هم سبب الفتنة في شرق السودان، وأعلن رفضهم لاتفاق مسار الشرق .
ومن جهته قال الناطق باسم المجلس سيد أبو آمنة أن المؤتمر ليس للاحتشاد السياسي وإنما لوضع لبنات المجتمع السوداني ولتعزيز التعايش بين البجا والقوميات الأخرى، مؤكداً أن الاقليم الشرقي ذاخر بالموارد . وفي السياق اتهم مقرر المجلس محمد أوبشار الجبهة الثورية بالضلوع في الاحداث المؤسفة التي شهدها الاقليم خلال الفترة الماضية وأرجع ذلك لأنها كانت تتحدث بإسم الاقليم دون تفويض.