سيناتور أمريكي واحد فقط يقف في طريق رفع اسم السودان من قائمة الدول التي ترعي الارهاب

كتبت النيويورك بوست:
منيندز يقف في طريق تعويضات أسر ضحايا القاعدة الأمريكان
إيزابيلا فنسنت


ترجمه: عادل شبرين

بدا إبنة وإبن الدبلوماسي الذي فقد حياته في تفجيرات السفارة الامريكية في كينيا عام ١٩٩٨ غاضبان من السيناتور عن ولاية نيوجرسي الامريكية بوب منينديز ، لأنه حال دون حصولهما مع آخرين دون الحصول علي ملايين الدولارات الخاصة بتعويضات الضحايا
إيديث بارتلي وصفت موقف منيندز "بالمهزلة" علي حد قولها في وقت يصادف ذكري مقتل والدها جوليان بارتلي المولود بمدينة كوينز والذي يعتبر أول قنصل عام أمريكي من اصول إفريقية وأرفع دبلوماسي يفقد حياته في الهجوم الذي راح ضحيته كذلك أخيها وعمره كان عشرون عاما اثناء تلقيه تدريبا في السفارة
السيناتور منيندز وقف كذلك في طريق دفع السودان لتسوية قدرها ٣٠٠ مليون دولار كتعويضات لضحايا تفجيرات سفارة تنزانيا والتي كانت ستدفع لأسر ضحايا اثني عشر أمريكيا قضوا في ذلك الهجوم بواقع ١٠ مليون دولار لكل أسرة، أما الضحايا من العاملين الأجانب، فسيحصلون علي ٨٠٠ ألف دولار فقط لكل بموجب تلك التسوية
كتبت بارتلي في رسالتها للسيناتور الديمقراطي النافذ منيندز في الرابع من يوليو الجاري " سوف تكون مهزلة إذا وقفت في طريق إتفاقية التسوية بحجة حجم التعويض"
منيندز وهو عضو في لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس صرح للبوست بأن التعويض لاينصف كثير من الضحايا الذين عملوا بكينيا وتنزانيا لسنوات طويلة ولا هؤلاء الذين نالوا الجنسية الأمريكية، وأضاف بأنه " يجب أن نتأكد من حصول الولايات المتحدة علي أفضل تسوية ممكنة لكل أسرة أمريكية تأثرت بتلك الهجمات الإرهابية الفظيعة"
في السابع من أغسطس ١٩٩٨ قتل ٢٢٤ شخص وجرح ٤٠٠٠ أخرين في تفجيران متزامنان في كل من سفارتي أمريكا في نيروبي ودار السلام- تنزانيا
لقيت الإتفاقية المبرمة بين السودان وأمريكا سندا من كلتا الكتلتين الرئيسيتين في الكونغرس (جمهوريين وديمقراطيين) ، ويتم عرضها حاليا للنقاش أمام مجلس النواب والذي من المتوقع ان يصوت عليها خلال أيام
أما بالنسبة لبارتلي، فالمعركة ذات خصوصية بشكل كبير حيث تقول بأن حياتها توقفت ولم تعد كما كانت منذ تلك اللحظات، وقد كانت وقتها طالبة تدرس القانون بجامعة ميزوري. تروي بارتلي قائلة " شعرت بالضعف عندما سمعت بما حدث اذا انني لم أكن قادرة علي حماية أخي وكان لزاما علي فعل شيئ ما"
قررت بارتلي إستخدام معرفتها بالقانون لمساعدة أسر الضحايا والآخرين للحصول علي العدالة
بارتلي الآن هي المتحدثة الرسمية بإسم أسر الضحايا الأمريكان الذين قتلوا بنيروبي وكانت قد ساعدت في صدور تشريعات فيدرالة ضد الارهابيين ورعاته
إذا أجيزت التسوية في مجلس النواب، فسوف يتم رفع إسم السودان الذي تخلص من دكتاتورية عسكرية في ٢٠١٩ من قائمة الدول التي ترعي الإرهاب وسترفع عنه العقوبات.
رابط الخبر
https://nypost.com/2020/07/04/sen-menendez-blocks-compensation-to-us-victims-families/