(سونا) – أكد الأستاذ وجدي صالح عضو لجنة ازالة التمكين واسترداد الأموال المنهوبة عزم اللجنة المضي قدما نحو تفكيك نظام الثلاثين من يونيو سياسيا واقتصاديا في كل المؤسسات التى شوهها النظام البائد حتى تتحقق أهداف ثورة ديسمبر المجيد.

وأشار وجدي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة مساء الاحد بالقصر الجمهورى إلي أن اللجنة تنحني للشعب العظيم في ذكرى الثلاثين من يونيو التي حققت الانتصار، كما أكدت الثلاثين من يونيو لأعداء الثورة بإن هذا الشعب شعب معلم حتى يعيش وينعم بالحرية و الاستقرار والعدالة الاجتماعية بين المواطنين دون تمييز.

وأوضح وجدي أن أعداء الثورة يثيرون الأكاذيب كلما خطت مؤسسات الدولة خطوة، او إنجزت لجنة إزالة التمكين عملها .

وقال وجدي نحترم و نهاب الشعب السوداني وننفذ ما يريده ولسنا اوصياء عليه وانما خدام له وسنعمل على تحقيق أهدافه.

وأوضح وجدي أن هناك كشوفات للاوامر المستديمة لوزارة المالية في النظام البائد، تدفع للواجهات السياسية مبينا أن منظمة الدعوة الإسلامية تتلقى مبالغ مالية لمنسوبيها من وزارة المالية وشملت واجهات المؤتمر الوطني والتي كانت تتلقي أيضا اموالا من المالية ، بأوامر مستديمة ؛ جمعية القرآن الكريم التى تم حلها، حيث كانت تتلقى مبلغ مئتين مليون جنيه شهريا، و مؤسسة الزبير الخيرية ثلاثين مليونا، والمركز العالمي لابحاث الإيمان تسعين مليونا، بالإضافة إلى المركز الوطني لتدريب الشباب، والمركز العالمي للبحوث والدراسات الإستراتيجية، وجمعية سواعد البناء، والصندوق الخيري لمساعدة الشباب على الزواج، والمركز القومي للإنتاج الاعلامي، وهيئة علماء السودان، والحركة الإسلامية كانت تأخذ ٧٠٠ مليون و منظمة ايثار الخيرية بالإضافة إلى المؤسسة الوطنية للتنمية والتعمير و مؤسسة البناء و السلام، الاتحاد العام للطلاب السودانيين، الاتحاد الوطني للشباب، والمركز الوطني لتدريب الشباب، ومركز ابراهيم شمس الدين، ومنظمة تواصل الخيرية ، ومجلس الشباب العربي الافريقى، ومؤسسة الفداء للإنتاج الاعلامي، والوكالة الدولية لتنمية العمل الإنساني بالإضافة إلى منظمات المجتمع المدني.

وأكد عضو لجنة التمكين، أن المدعو عبدالحليم المتعافي مطلوب أمام النيابة، لانه قدم مقترحا لدراسة جدوى للحكومة السابقة بمبلغ 250 مليون دولار لقيام مشروع مصنع سكر مشكور بمشاريع الاعاشة بولاية النيل الأبيض مع شركة هندية، و كانت الضامن وزارة المالية و قدمت مبلغ ٢٥ مليون دولار، ولم يقم اي مشروع.

 

قرارات للجنة إزالة التمكين تنهي خدمة عدد من العاملين
(سونا)- أصدرت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد وإسترداد الأموال قرارا اليوم بإنهاء خدمة عددا من العاملين وفقا لقانون تفكيك نظام الثلاثين من يوليو.
و تلى الدكتور صلاح مناع عضو اللجنة القرار خلال مؤتمر صحفي للجنة بالقصر الجمهوري مساء اليوم، و شمل القرار ٤٧ موظفا بمجلس السيادة و ١٤ مدير إدارة بالصندوق القومي لرعاية الطلاب، وأنهى القرار خدمة كل المنتدبين بالصندوق وعقود المتعاقدين.
كما تم إنهاء خدمة مدراء عموم وزارة الزراعة و المالية والتخطيط الاستراتيجي والشباب والرياضة والتنمية البشرية والسياحة والاثار والطرق والجسور بولاية الخرطوم.

 

ياسر العطا: لجنة ازالة التمكين توالي عملها لاسترداد الأموال المنهوبة
أكد الفريق أول ركن ياسر العطا عضو مجلس السيادة رئيس لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال أن اللجنة توالي العمل ليل نهار بكل الدقة والتمحيص لاسترداد أموال الشعب المنهوبة والتي من أجلها ضحى الشهداء وسالت الدماء .

وحيا العطا في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة بالقصر الجمهوري اليوم جموع الشعب السوداني وشبابه والكنداكات على الخروج المهيب في مليونية 30 يونيو؛ وقال "نحي فيكم تعاونكم الحضاري الذي يليق بكم وبحضارة أمتنا التليدة؛ ونحي القوات النظامية جميعها علي اليقظة حماية لشعبنا "وبحق جيش عظيم من لدن شعب أعظم" .

وأضاف العطا قائلا "إن هذا الخروج الأنيق الجميل في مليونية 30 يونيو؛ والحنكة والخبرة التي نظمها الشباب الميامين؛ والتخطيط الأمني العالي لحمايتها وحماية وطننا من المؤامرات والأيدي الاثمة؛ زرع في جميع أبناء شعبنا روح جديدة؛ للتماسك والتعاضد والانسجام؛ من أجل تنفيذ كل مهام الفترة الانتقالية ".

وأشار إلي أن اللجنة تعمل بروح حية وهمة عالية على الدوام وكذلك اللجان الأخرى؛ وكل مقاليد الحكم علي ذات الروح؛ من أجل النهوض بالبلاد نحو الأمام؛ والارتقاء بطموحات الشعب النبيلة؛ في وطن العزة والكرامة والحرية والسلام والعدالة .

واردف العطا بالقول " التحية لكل أبناء شعبنا والقوات المسلحة الأبية في الجيش وذراعها في الدعم السريع وقوات الشرطة والمخابرات العامة والخلود للشهداء الابرار شهداء ثورة ديسمبر المجيدة .


محمد الفكي: بدأنا تنفيذ مطالب مواكب 30يونيو فورا
أكد نائب رئيس لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الاموال الأستاذ محمد الفكي سليمان انه قد بدأ تنفيذ مطالب مواكب 30 يونيو من قبل الحكومة ولجنة تفكيك وازالة التمكين فور تسلمها في 25 يونيو من تجمع اسر الشهداء ولجان المقاومة.

واشار الفكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته مساء اليوم لجنة ازالة التمكين ومحاربة الفساد، الي ان المذكرة حوت الكثير من المطالب أهمها الاسراع بتفكيك النظام البائد وتعجيل وتيرة العمل داخل اجهزة الدولة المختلفة لتفكيك النظام القديم، مبينا ان اللجنة تعمل علي هذا الامر علي مدار الساعة داعين الاجهزة الاخرى للاسراع .

وأشار الفكي للتحديات التي تواجه اللجنة داعيا للتناغم مع الاجهزة المختلفة.

وقال الفكي أنه قد تم اجتماع مع ولاة الولايات تم النقاش فيه بشفافية عن تأخر التفكيك في الولايات لحاجة اللجان للتدريب والامداد بملفات ومعلومات اكثر ومعينات لاعدادها وتجهيزها بما يعينها علي عملها لتفي بالتزاماتها للجنة .

وأشار سليمان الى ان لجنة ازالة التمكين بولاية غرب دارفور هي اول لجنة ارسلت قرارات تمت اجازتها لتعلن اليوم .

واكد انه من غير المعقول ان تكون نتائج الثورة فقط بالمركز، وأشارالى ان الولاة عائدون للتصدي للتفكيك حتي ولو كانت فترة بقائهم قليلة.

واشار الفكي الى ان اللجنة مجابهة بضعف في الامكانات، فهي لا تسترد الاموال لتضعها بطرفها، علما بان حجم عملها في ازدياد مستمر، مما يستدعي توفير مكاتب للجان بالمحليات والاحياء وقال "بدانا بذلك" لافتا الي ان اللجنة لحساسية عملها لاتقبل الهبات ولا الهدايا.

وأبان الفكي ان هناك اسباب لتاخر عملها لاسباب جائحة كورونا، التي اثرت علي عمل دواوين الحكومة.

وفيما يلي زيارة لجنة التفكيك لمصفي الجيلي، قال محمد الفكي أنها تمت بتنسيق تام مع وزير الطاقة والتعدين الذي رحب بالفكرة، وقد تم اتخاذ اجراءات كانت نتائجها جيدة، وقال ان لجنة ازالة التمكين وفق اختصاصاتها تعمل على تتبع الفساد اينما وُجد بالترتيب مع السلطة التنفيذية ، واعلن الفكي عن زيارات مفاجئة لعدد من المؤسسات والمقار للحزب المحلول.

واشاد الفكي بالعمل المتواصل مع لجان المقاومة الذي تقوم به مع التفكيك بتدريب الشباب لرفع كفاءتهم للتنسيق مع اللجنة.

وأشار الفكي للهجمة الاعلامية الشرسة تجاه لجنة التفكيك مبينا انها تاخذ اشكالا شتي، من الناس الذين استهدفتهم اللجنة، أو اشخاص تربطهم مصالح مع منسوبي العهد البائد، لذلك يسعي الكثيرون للنيل منها بطرق مختلفة لزعزعة ثقة المواطن فيها .


لجنة إزالة التمكين تسترد عددا من العقارات
أصدرت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد وإسترداد الأموال قرارا بإسترداد عددا من الأراضي والعقارات تتبع لكل من علي عثمان محمد طه و وداد بابكر وأبنائها، ومحمد عطا عباس، وهاشم محمد محمد خير وشركة لازوتين وإبراهيم الخواض وجمال محمد عبد الله الوالي لصالح حكومة السودان ووزارة المالية والتخطيط الاقتصادي . وتلي الدكتور صلاح مناع عضو اللجنة قرارات اللجنة في مؤتمر صحفي مساء اليوم بالقصر الجمهوري ، مبينا ان اللجنة استردت منزلا وعدد من قطع أراضي تتبع لعلي عثمان محمد طه بمنطقة الباقير. واستردت اللجنة قطع اراضي بالأرقام ١٣٨ و٢٢٥ و َ١٣٧ و ١٣٥ ببحري تتبع لوداد بابكر وأبنائها . وأصدرت اللجنة قرارا رقم ١٤٢ باسترداد اراضي زراعية بالرقم ١٧٧ مطري المرخيات من محمد عطا فضل المولى . كما أصدرت قرارا بالحجز على أموال و ممتلكات هاشم محمد محمد خير ، فضلا عن إسترداد ١٨ قطعة أرض باسمه لصالح حكومة السودان. واشارت اللجنة الي استرداد ١٣ قطعة أرض من شركة لازوتين للتنمية والاستثمار لصالح حكومة السودان . وأعلن مناع إسترداد أسهم شركة الشروق لصالح حكومة السودان بعد أن ثبت تمويلها من الحساب التجميعي. وحيا مناع الذكري الأولي لثورة ديسمبر المجيدة والقوات النظامية وكل الشركاء، موجهاً رسالة للثورة المضادة بأن "لاعودة للنظام البائد". .


لجنة التمكين تسترد المزيد من العقارات والمشاريع الزراعية
اصدرت لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال المنهوبة اليوم بالقصر الجمهورى عددا من القرارات بشأن استرداد العقارات و المشاريع الزراعية.

وشملت القرارات عقارات منظمات محلولة وشخصيات في النظام البائد، منها أعيان وقف عقارية ١٨ قطعة و شركة السالمية ٢٢١ قطعة بالإضافة إلى ابراهيم الخواض ٤ قطع و جمال الوالي ١٥٩ قطعة ولاية غرب دارفور قطعة واحدة.