الخرطوم: الجريدة

أرجأ رئيس لجنة التحقيق في مجزرة فض الاعتصام المحامي نبيل أديب اعلان نتائج التحقيق في المجزرة للمرة الرابعة إلى اسبوعين أوثلاثة اسابيع بعد رفع الحظر.
وقال أديب لـ(الجريدة) الآن تم تمديد الحظر وفور إنتهاء الحظر ستبدأ اللجنة في مباشرة عملها وعليه فإن اللجنة تحتاج لثلاثة أو أسابيع بعد رفع الحظر لاعلانها.
ووصف رئيس لجنة التحقيق في مجزرة فض الاعتصام ماحدث في مجزرة فض الاعتصام والايام التي تلتها والتي تصادف ذكراها اليوم وصفها بأنها اعتداء عنيف على تجمع سلمي وهو أمر مرفوض واستنكر الشعب السوداني بأجمعه ذلك، وأردف وعليه وبناء على هذا الفعل الشنيع نصت الوثيقة الدستورية في المادة 8 والفقرة 16 نصت على تكوين لجنة للتحقيق في فض الاعتصام ، مؤكدا بأن عمل اللجنة هو التحقيق في العمل الجنائي والذي يعد مخالفا للقانون ، وشدد على أن اساس عمل اللجنة هو عدم افلات المجرمين من العقاب ، وأضاف علينا نحن في اللجنة أن نبحث عن المسؤول الذي ارتكب هذه الجريمة وذلك عن طريق جمع البيانات ، وجدد أديب تعهدات اللجنة لاسر الشهداء بأنه لن يفلت من أجرم في حق الشهداء من العقاب طالما البينة متوفرة ، وقطع اديب بأن هدف اللجنة ليس هدفا سياسيا وفي ذات الوقت لاتهدف للإنتقام وانما تهدف إلى تحقيق العدالة ، وزاد "إن الذين لهم مصلحة في مساعدة اللجنة هم اسر الشهداء لجهة انهم اقرب الناس وجدانا للشهداء وتربطهم علاقة مباشرة معهم ، وهم أكثر الناس الماما بماحدث للشهداء " .