الخرطوم: الجريدة
شدَّد اجتماع طارئ للهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيقاد" عقد عبر الوسائط الالكترونية، على ضرورة استمرار إغلاق حدود دول الإقليم وعدم السماح بالسفر للأفراد، والتنسيق لفتح المعابر للبضائع والمعدات الصحية ذات العلاقة بدرء جائحة كورونا، وضمان الرقابة على الحدود.
ووفقاً لبيان صادر عن إعلام مجلس الوزراء، تلقته "سودان تربيون" عقد رئيس الوزراء ، رئيس "إيقاد" عبد الله حمدوك، اجتماعاً إسفيرياً طارئاً مع رؤساء دول "إيقاد" لبحث سبل تعزيز تنسيق جهود دول المنظمة لمكافحة وباء كورونا.
وامتدح الرؤساء في الاجتماع مبادرة حمدوك بعقد القمة الطارئة لمواجهة الوباء الذي يهدد البشرية، وأجمع الاجتماع على حزمة من التدابير والإجراءات لتأطير العمل الجماعي في المنطقة.
وأمَّن الاجتماع على أن مواجهة الوباء والانتصار عليه لا يمكن أن يتم إلا في إطار جهد إقليمي منظم وتنسيق عالٍ المستوى بين الحكومات الإقليم والهيئات الإقليمية والدولة.
كما أمَّن على إنشاء صندوق إقليمي للتعامل مع الوباء وحشد الدعم القاري من الاتحاد الإفريقي والدعم الدولي من الأمم المتحدة والبنك الدولي والمؤسسات العالمية الأخرى، وتكوين آليات للتنسيق بين وزارات الصحة والمالية في دول الإقليم.
وشارك في الاجتماع رؤساء كل من جيبوتي، والصومال وأوغندا وكينيا، ورئيس وزراء إثيوبيا والنائب الأول لرئيس جنوب السودان.