مصدر الخبر / التحرير

طالب تحالف قوى إعلان “الحرية والتعيير” الوساطة الجنوب سودانية باستبعاد الأطراف غير الحاملة للسلاح من مفاوضات السلام المنعقدة بجوبا.

وقال عضو المجلس المركزي بالتحالف، بابكر فيصل، لـ “سودان تربيون”، الثلاثاء، إن التحالف طلب من الوساطة استبعاد الأطراف غير الحاملة للسلاح من مفاوضات السلام، على أن تناقش قضايا مناطق الشرق والوسط والشمال داخل الخرطوم في مؤتمريجري العمل لترتيبه.

ومع ذلك تم الإعلان الثلاثاء عن توقيع الحكومة السودانية اتفاقا مع ما أطلق عليه “مسار الوسط” الذي يمثله التوم هجو أحد قادة الجبهة الثورية.

وتضمن الاتفاق تفاهمات على ضرورة حل قضايا المزارعين ومشروع الجزيرة والأراضي والتوزيع العادل للثروة.

وعزا بابكر فيصل مطالبة الحرية والتغيير باستبعاد أطراف الشمال والشرق والوسط من المفاوضات إلى أن مشكلاتهم لا تعد قضايا “سلام وحرب” حتى تكون ضمن أجندة التفاوض.

وقال إنها “مشكلات مناطق يمكن مناقشتها داخل الخرطوم في مؤتمرات يدعى لها مانحون”.

وشكك فيصل في امتلاك من يمثلون مناطق الشرق والوسط والشمال تفويضا من سكان هذه المناطق للتحدث باسمهم، وأشار إلى أن وفودهم منقسمة على نفسها وبعض الوفود فيها قيادات من النظام السابق.