في إطار المشاركة في مباحثات سد النهضة الأثيوبي والتي يرعاها وزير الخزانة الأمريكي، بحضور رئيس البنك العالمي، فقد التقت الأستاذة أسماء محمد عبدالله، وزيرة الخارجية والبروفيسور ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية، يوم أمس الثلاثاء: ١٤ يناير ٢٠٢٠م، بالرئيس الأمريكي دونالد ترمب وذلك بمكتبه في البيت الأبيض وبحضور وزراء الخارجية والري في كلٍّ من جمهورية مصر وجمهورية إثيوبيا.

قدم السيد وزير الخزانة، أثناء اللقاء، إحاطة للرئيس ترمب عن سير المباحثات والتي تتناول التفاصيل الخاصة بملء وتشغيل السد. وقد أثنى سيادته على الدور الإيجابي الكبير الذي ظل يلعبه وفد السودان خلال كل الجولات التي استضافتها واشنطن، وأعرب عن تقديره لآداء السيد وزير الري البروفيسور ياسر عباس.
من جانبه فقد حث الرئيس ترمب الأطراف الثلاثة على سرعة إنجاز إتفاق شامل حول السد قال أنه سيوجه، لاحقاً، بتنظيم حفل لتوقيعه في واشنطن. وتحدث عن إمكانية تقديم مساعدات فنية للدول الثلاث حال توصلها لإتفاق.
وتتواصل المباحثات التي يُتوقع أن تُختتم، صباح هذا اليوم الأربعاء على أن تعود الوفود الثلاثة إلى واشنطن، خلال فترة سيتم تحديدها، في جولة قد تكون الأخيرة لإتمام الاتفاق الشامل.

صدر في 15 يناير 2020م