الخرطوم : الجريدة
جدد تجمع المهنيين تمسكه بأن يظل حارساً للثورة حتى تبلغ غاياتها وأكد أن تحقيق العدالة والقصاص من قتلة الشهداء دين واجب السداد، واعتبر تفكيك دولة التمكين خطوة اولى في طريق بناء الدولة المنشودة، وأعلن في الوقت ذاته عن مسار الاحتفال بالذكرى الأولى لثورة ديسمبر المجيدة، والذي من المقرر أن ينطلق من الخرطوم أمس ليحط رحاله في بخت الرضا ثم الجزيرة أبا عبورا بالنيل الى كوستي، تندلتي، وأم روابة، ثم الرهد أبودكنة، ليواصل مسيره الى عاصمة النهود، ويتوقف في فاشر السلطان.
وأوضح بيان لتجمع المهنيين أمس أن مسار العودة سيعانق الدلنج ، ويتجه الى كادوقلي ، ثم يعود للخرطوم مارا ببارا ليحيي الذكرى مع الثوار في شارع القصر حيث كانت ضربة البداية بموكب التنحي وجدد تجمع المهنيين مطالبته بتحقيق سلام عادل يخاطب جذور المشكلة بعيدا عن المحاصصات التي لا تجلب سلاماً وإنما ترسل رسالة خاطئة في بريد المتضررين الحقيقيين.
وشدد على ضرورة بناء جيش وطني واحد مهمته حماية الشعب بعد تفكيك المليشيات وتسريحها، وبناء اقتصاد وطني قوي يضع السودان في مكانه الذي يليق به ويجعل المواطن السوداني يعيش كريماً كما ينبغي.