الخرطوم : الجريدة
كشف عدد من العاملين بالمجلس الأعلى للدعوة والارشاد بولاية الخرطوم عن وجود تحركات يقودها رئيس المجلس الأعلى السابق ورئيس شورى الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم جابر عويشة داخل المجلس مع عدد من أئمة المساجد التابعين للمؤتمر الوطني المحلول بهدف تعبئة المصلين في خطب الجمعة ضد الحكومة الإنتقالية لاجهاضها وفي الأثناء تقدم العاملون بمذكرة لوزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، واشتكوا فيها من تعمد رموز النظام البائد بالوزارة تغيبهم عن زيارة الوزير الأخيرة للمجلس وكشفوا في الوقت ذاته عن ازالة صور رموز النظام من الهول الداخلي للمجلس فقط قبل يوم واحد من زيارة الوزير وأكدوا أنه تم الإبقاء على الصورة المعلقة باستقبال المجلس لرئيسه السابق ورئيس شورى الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم جابر عويشة وشكك العاملون في استمرار سيطرة عويشة على المجلس، ونوهوا الى ان المبالغ التي كان يتم تحصيلها كرسوم للدعوة من المعتمرين والحجاج بواقع 200 جنيه للمعتمر أو الحاج الواحد وبلغ اجمالي تلك المبالغ في ثلاثة أشهر 48 مليار نوهوا الى أن تلك المبالغ كان يمول بها انشطة تابعة لحزب المؤتمر الوطني البائد.