طالبت بمراجعة ملف الأموال

الخرطوم: الجريدة
دونت حركة جيش تحرير السودان "الثورة الثانية" بلاغاً جنائياً في نيابة الفساد ضد رئيسها أبو القاسم إمام الحاج بتهمة فساد مالي فى مخصصات الدعم اللوجستي من مكتب سلام دارفور وتحويل أموال الحركة لمنفعته الشخصية.
وتحصلت "الجريدة" على نسخة من الخطاب المعنون لنيابة الفساد يشير إلى ان هنالك مبالغ مالية دعم لوجستي شهري من مكتب سلام دارفور مخصص للحركة يسلم لرئيس الحركة أبو القاسم إمام ولم تصل لقوات الحركة منذ توقيع الاتفاقية.
وقال الخطاب الذي مهر بتوقيع رئيس اللجنة العسكرية نائب رئيس هيئة الاركان نور الدين أدم محمد آدم إنه اتضح جلياً تورط بعض الموظفين بمكتب سلام دارفور مع رئيس الحركة ابو القاسم في تحويل أموال الحركة التي تأتي من دولة قطر والمانحين الى منفعتهم الشخصية.
وشدد الخطاب على ضرورة إتخاذ إجراءات قانونية حيالهم ومراجعة الأموال خلال تلك الفترة ليتضح حجم الفساد المالي.
وقال نور الدين لـ"الجريدة" إن مكتب سلام دارفور قام بالتعتيم على حجم الاموال التي تأتي من دولة قطر وبعض المانحين التي تخص الحركة، موضحاً ان جيش الحركة تصله مابين 25 الى 30 ألف شهرياً وهي لا تكفي لوجبة واحدة للجيش .
ومن جهته رسم مسؤول الإعلام بالحركة عامر محمد خاطر صورة قاتمة لأوضاع جيش الحركة في معسكر نيالا ، وقال لـ"الجريدة" إن جيش الحركة يفتقر لابسط مقومات الحياة ويكابد المشاق لأجل الحصول على "حق الوجبة" بينما رئيس الحركة أبوالقاسم إمام يعيش في "فيلا سامقة" ويمتطي سيارة فارهة وجيشه يعمل في الاعمال الشاقة وحرق "الفحم" ليقتات منه.