الخرطوم: الجريدة
قطعت لجنة المعلمين في السودان، أمس الاثنين، بضرورة تغيير المناهج الدراسية، بحسبانها قنابل موقوتة لإثارة الفتن بين المكونات المجتمعية، وتعميق العنصرية والهوية.
وقال رئيس لجنة المعلمين ياسين عبد الكريم، في تصريحات ل”باج نيوز”، إن المناهج بدلاً من أن توحد الشعب، باتت مصدراً للأزمات، وآخرها ما وقع بين قبائل شرق السودان بسبب كتاب التاريخ للصف الخامس.
وأكد ياسين بأن مناهج المرحلة الثانوية بعيدة تماماً عن التطور التقني العالمي، وفي حاجة لإعادة نظر شاملة.
في سياق آخر شدد عبد الكريم على ضرورة حل نقابة المعلمين التي قال إنها لم تخدم قضايا المعلم أو تعبر عنه طيلة السنوات الماضية، مؤكداً على أنه إن لم يتم حل النقابة بالقانون فالمعلمون عازمون على سحب الثقة منها.