الخرطوم: الجريدة
قال رئيس الجبهة الثورية في السودان، الهادي إدريس يحيى، إن المجلس الرئاسي لنداء السودان سيفاجئ الجميع كما فعلت الجبهة الثورية عندما قامت بإختيار قيادة جديدة في الوقت الذي كان يتم فيه التشكيك في مقدرة الجبهة على تجاوز خلافاتها وإجتياز امتحان ممارسة الديمقراطية، وكان المجلس القيادي لتحالف نداء السودان، قبل استقالة رئاسة الامام الصادق المهدي، من رئاسة الحلف، وأضاف الهادي في تصريح لـ(باج نيوز) إن المجلس القيادي لنداء السودان تفهم مبررات استقالة الإمام، فيما تبقت مسائل إجرائية قبل الكشف عن الهيكلة والقيادة الجديدة التي تتواكب مع متطلبات المرحلة الحالية، ووصف الهادي إجتماعات الجبهة الثورية ونداء السودان من أنجح الإجتماعات مشيراً إلى تجديد الثقة بين مكونات التحالف وتأكيده على الإستمرار كأكبر تحالف سياسي يشهدهُ السودان، وأمنّ الهادي على التوافق حول رؤية الجبهة الثورية للسلام وعلى ترحيب نداء السودان بإعلان جوبا.
وحول حسم مقر المفاوضات المقبلة أكد الهادي إلتزامهم بإعلان جوبا وتاريخ بدء التفاوض، مشيراً إلى تواصلهم وتنسيقهم مع وساطة دولة جنوب السودان، وأضاف: تبقت مشاورات بسيطة للتوافق على المقر، وستحسم قبل الـ 14 من أكتوبر الجاري.