&يجب أن لا نعود لمقولات على شاكلة أمة عظيمة يقودها اقزام

&الاعتذار يجب أن يكون مثل التوبة النصوح ويستوفي شروطها

&علي من يجلس علي مقعد السلطة عليه أن يعلم أنه اتي بالدماء والتضحيات

&قدموا أرواحهم بدون مقابل هدفهم التغيير

&ما كتبته من بيانات كان يلهمني به الثائرات والثائرون

&الاحتفاء بالثورة يكون بالوفاء بمطلباتها كاملة غير منقوصة

&عندما يعجزون الشعب قادر علي أن يأتي بغيرهم

&هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم سيأتي اليوم الذي يحاسب فيه البشير ومن معه

&إذا لم تلجم قوي الحرية والتغيير الخلاف بحكمة ستذهب هباء منثورا

&قمت بصياغة ثلاثة عشر رسالة واتمها الأصم برسالتين

 

* هناك جنود مجهولون يعملون بصمت يحركون الشارع ينسقون للحراك عبر بيانات ثورية ظلت راسخة في عقول الكثيرون ساهمت مساهمة فاعلة في اشتعال الثورة منهم صاحب المفردة المميزة كاتب بيانات تجمع المهنيين وصاغ الرسائل التي احتوت كلمة قوى الحرية والتغيير في الاحتفال بالتوقيع علي الوثيقة الدستورية المدير التنفيذي للمرصد السوداني للحقوق الإنسان المعلق بأمر سلطات النظام البائد عبر مفوضية حقوق الإنسان البراق النذير الوراق مدافع ومدرب لحقوق الإنسان فصل من كلية البيطرة جامعة السودان بعد دراسة سنتين بسبب السياسة... في ا حدي بيانات تجمع قال تلك العبارة (سنبقى في الشوارع شاهرين هتافنا حتي النصر، فعودتنا يعني استسلامنا وموتنا وضياع دماء الشهداء والجرحى) بيان ظل عالق باذهان الكثيرين كان لنا معه هذا الحوار للوقوف علي بعض القضايا فهم من كانوا في الشارع يحركونه عبر البيانات المليئة بحب الوطن والأمل في مستقبل واعد بزوال الطاغية وتحققت أولي الأحلام ويبقي تحقيق الأهداف عبر دولة قوية متماسكة قائمة علي العدل والسلام.

حوار أمل أحمد تبيدي

&اذا بدأت الحوار بسؤال من هو البراق النذير الذي أبهر الجميع ببيانات تجمع المهنيين؟

في البدء الرحمة والمغفرة لشهداء الثورة السودانية منذ الثلاثين من يونيو 1989 وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى. البراق هو مواطن بسيط ممن عاشوا ونشأوا في هجير نظام الإنقاذ الذي لفح الوطن وقتل وعذب وشرد الناس وسرق قوتهم واغتنى منسوبوه وأفقروا الشعب بالمقابل، ولكن البراق بن أسرة عركت السياسة فوالدي نقابي كان يعمل في السكة حديد وناضل ضد المستعمر البريطاني ووالدي مثقف وقارئ مجيد وسياسي وحافظ للتاريخ وصاحب تحليلات ثاقبة وصاحب نكتة وهو لا يُمل باختصار فقد كان موسوعة. أذكر أنني كنت في زيارة أسرية يوم الجمعة 30 يونيو 1989 عندما حدث انقلاب الإنقاذ وكنت طفلاً لم يتجاوز أثنا عشر عاماً وكان أن عدنا للمنزل باكراً تفادياً لحظر التجوال الذي أعلن عقب البيان الأول، وكنت فرحاً بأن هناك تغيير سياسي سأفتح به نقاشات مع الوالد، فعندما سألته عن النظام الجديد كان رده بكل حزن: هذا نظام الجبهة الإسلامية والذي لن يأتي بالخير للبلد.. كان رده هذا مُحبطاً لي، لكنني فهمت بعد ذلك أنه كان ممن لم يخدعوا بالصبغة العسكرية الوطنية للانقلاب وفهمت منه كذلك أن الانقلاب كيفما أتى فهو جريمة ولن يأتي بالخير مهما تدثر بدثار الوطنية والخوف على مصير البلد.

&من السياسة الي الشعر والموسيقى وارتباط الأسرة بها؟

أنا بن أسرة تحب الشعر والموسيقى ويحسن غالب أفرادها الغناء وخصوصاً غناء الحقيبة، وعندما يلتئم شملنا في البيت الكبير دائماً حواراتنا بالإضافة للسياسة، تكون حول المغنين وكلمات الأغنيات ومن لحن ومن وزع ومن أجاد ومن تغنى بأغنية ولم يحسنها إلى آخر ذلك.

& لماذا اخترت تلك العبارات الثورية البسيطة والعميقة في البيانات ؟
ربما ترينها بسيطة ولكن رآها كثيرون أنها ليست كذلك، فالبيانات كانت عصارة متابعة ومواكبة الشارع ومحاولة التفاعل مع كيمياء الجماهير التي كانت تتطلع لخطاب ثوري موزون ومتقدم لغة ومعنى بعيداً عن خطاب النظام التهديدي السطحي الكذوب والمكرور.

&بذات العبارات ماذا تقول لقادة الأحزاب السياسية التي يري بعض قد يهزمون الثورة بخلافاهم؟

أقول للأحزاب السياسية عليها أن تستفيد من التجربة الأليمة التي أُدخلت فيها البلاد والشعب السوداني بسبب الإنقاذ. كنت قبلاً قد كتبت ناصحاً بأن الأحزاب كان لها دوراً في استمرار النظام وتسيُّده بسبب ممارسات غير ناضجة ومناكفات غير مطلوبة وتحايل مُضر. هذه الثورة تحتاج لنوع من التضحية ومن لا يضحي لا يجب أن ينتظر التقدير، والتضحية ليست بعدد مرات الاعتقال فهناك من ارتقى شهيداً، التضحية تكون بتطبيق الديمقراطية والانفتاح على خيارات الآخرين واحترامها وتقبل النقد بصدر رحب والعودة عن الخطأ وإشاعة ثقافة الاعتذار، والاعتذار لا يصح بالقول فقط، فالاعتذار في العمل السياسي يجب أن يكون مثل التوبة النصوح ويستوفي شروطها بحيث يقلع السياسي عن الفعل ويندم على ما فعله ويعقد العزم على عدم العودة إليه.

&هناك تحديات ستقابل الحكومة الانتقالية كيفية تجاوز ذلك ماذا تقول لقوي الحرية والتغيير؟

يجب أن يلتزموا بمبادئ المصداقية والشفافية وقيم الديمقراطية كاملة ومعاني الثورة والتغيير والمساواة وإقامة العدل والعدالة النوعية في كل خطوة فهذه القيم هي الحامي وهي النصير، وهناك مثل ملهم يجب أن يضعوه نصب أعينهم: تمشي عدل يحتار عدوك فيك.
هذه الوصية هي للسلطة الانتقالية كذلك، ولا نريد أن نعود لمقولات من شاكلة أمة عظيمة يقودها أقزام أو شعب واعٍ يقوده مغفلون أو شيء من هذا القبيل؛ نريد لهذه الأمة العظيمة أن يقودها عظماء بممارساتهم وبما يقدمونه من دروس في التمسك بالمبادئ والديمقراطية وقبول الآخر والابتعاد عن أهواء النفوس وتقديم نموذج يشعر المواطنين بأن تغييراً حقيقياً حدث. هذا الشعب الواعي لن يقبل بأقل من ذلك، وعلى من يجلس على مقعد في السلطة أن يعلم أن هذا المقعد أتى بالدماء وبالتضحيات فهو مقعد ثمنه غالي ومن يفقده بسبب عجزه عن الإيفاء بالالتزام مع الجماهير فسيحسب مع الظالمين والمستبدين وبذلك ووفق حساب التاريخ لن يكون أقل شراً من منسوبي الإنقاذ.

&ترى الأغلبية أن ما تكتبه كان وراء تفعيل الحراك الثورى وكان لبيانات تجمع المهنيين تأثير مباشر علي المواطن من كان وراء هذا الإلهام الثوري العظيم؟

ربما كان له دور ولكنه ليس الدور الأساسي، فمن كان وراء تفعيل الحراك هم الشباب من الجنسين خصوصاً النساء، بإقدامهم وشجاعتهم التي أدهشت الأعداء قبل الأصدقاء، هي تجربة مبهرة وملهمة وتاريخ محضور وموثق وحقيقي يجب أن يُدرّس ويدخل في المناهج، فهم قدموا أرواحهم بكل تجرد ودون انتظار لمقابل سوى التغيير الحقيقي الذي ينقذ البلاد من الهاوية التي كان يقودنا نحوها البشير ونظامه. ما كتبته من بيانات كان يلهمني به الثائرات والثائرون، ولو نظرتِ للأحداث منذ منتصف ديسمبر ستجدين ملاحم حقيقية قد حدثت، ليست دراما أو روايات من الخيال والأدب، هذه الثورة يجب أن نحتفي بها في كل لحظة ويوم، والاحتفاء يجب أن يكون بالوفاء بمتطلباتها كاملة غير منقوصة. كنت أجلس لساعات طويلة لأقوم بعملية جرد كاملة لنشاطات الشباب في الشوارع وهتافاتهم ومقولاتهم واستلهم منها البيان. أحفظ حتى الونسات العابرة بين شخصين في البث الحي وأحيلها إلى فكرة ضمن البيان، الحقيقة أن البيانات كتبها هؤلاء الثوار بعزمهم وعملهم وتضحياتهم، كما كانت فرق إعلام تجمع المهنيين صاحبة سهم كبير حتى في تجويد البيانات وضبط المعلومات والمراجعة، وبالطبع ليس هناك عملاً كاملاً ولكن العمل الجماعي يجعل منه جيداً لأن العمل الجماعي يتيح النظر لكل الجوانب، والمجد لا يصيبه كف واحد كما قال الشاعر الراحل صديق مدثر، نبلغ المجد إذا ضُمت كفوف والثورة تحتاج إلى ضم الكفوف وترتيب الصفوف.

&عندما يتحدث البعض أن الثورة على وشك الانهيار بمعنى أهدافها ومطالبها ستضيع بماذا ترد؟

ثورة يحرسها هذا الجيل لن تضيع، ما يضيع الثورة هو الإحباط واليأس من استكمال التغيير وأهداف الثورة، وما يطمئن أكثر أن هذا الجيل حريص على الثورة ولا يوجد في الدنيا ما يثنيه عن استكمال أهدافها التي تعبر عن طموحاته وأحلامه فهي كل معاني الحياة بالنسبة لهذا الجيل. هذا الجيل كبيره من يلتزم بالمبادئ ولا كبير إلا تلك المبادئ والملتزمون بها، فلم يعد الزمان هو الزمان ولم يعد السودانيون كقطيع يساقون بالعصا أو التجهيل والتغييب

&البعض يقول أن الأمر في الختام تحول إلى صراع على السلطة؟

الأحزاب بطبيعة تكوينها ونشأتها تبحث عن السلطة، ولكن السؤال ما هو السبيل المناسب للوصول لهذه السلطة. في هذه الفترة الانتقالية من أنجز الثورة لهم حق قيادة البلاد، يجب الانتباه هنا أن الثورة لم تقدها الأحزاب وحدها، الثورة أنجزها الشعب السوداني وقد فوَّض بطيب خاطر الأحزاب والمجموعات المهنية والمدنية كي تستكمل مهام هذه الثورة ولكن ليس بالكيفية التي يرونها فرادى وكأنهم يملكون الواحد الصحيح، بل بما تواثقوا عليه مع الشعب وعندما يعجزون عن ذلك فالشعب قادر على أن يأتي بغيرهم وليس بالضرورة أن يكون غيرهم هو النظام القديم، وسؤال من هو البديل كسؤال صعب ثبت خطأه عبر هذه الثورة نفسها التي أثبتت أن الإجابة أسهل ما تكون. إن تراجع هؤلاء أو نكثوا بالعهود ستخرج قيادات من رحم هذا الشعب نفسه وسيحدث ذلك مراراً كلما حدثت نكسة وهكذا حتى الوصول لما يرضي وتحقيق جميع الأهداف، فالشعب واعي لكل الألاعيب من الأصدقاء قبل الأعداء. الأحزاب يجب أن تتعلم الاستماع لرأي الجماهير وأن تبتعد عن أمراض النخب خصوصاً أمراض مثل الشعور بالعظمة أو التكبر على المواطنين البسطاء وغمط حقوقهم في المشاركة في القرارات. استبعاد رأي المواطنين وتجاهلهم درب وجهته واحدة وهي الاستبداد.

& شعار الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية يري البعض أنه شعار محال أن يطبق؟

هو شعار ثوري وليس قانوني، في القانون الأمر مختلف، القانون يجب أن يطبق العدالة وفي رأيي الخاص أن العقاب الرادع للجناة ليس الدم بل بأن يعيشوا وراء القضبان أو هروباً وهم يرون مشروعهم يتهدم أمامهم. فكرة الثأر عبر القتل فكرة تقليدية لا اعتقد أن هذا الجيل يسعي لتطبيقها، بل الثأر بإرجاع الحقوق ومحاسبة المجرمين مهما كانوا وأياً كانت مواقعهم، وإقامة العدالة والإنصاف للضحايا فهذا أجدى وأقوم.

& يري البعض أن رموز النظام البائد سيفلتون من العقاب بدليل محاكمة الرئيس المخلوع التي انحصرت في الأموال فقط؟

هذا واجب مؤجل ولكنه غير منسي، فالضحايا والناجين لن يسكتوا عن حقوقهم وحقوق ذويهم وعلى كل من تقدم لقيادة هذا الشعب أو مُنح فرصة أن يصدر قراراً أن يضع هذا الأمر أولوية؛ هناك جرائم لا تسقط بالتقادم وسيجيئ الوقت الذي يحاسب فيه البشير ومن معه عن كل كبيرة وصغيرة، فهذه مجرد بداية فقط وعلينا جميعاً أن نواصل في درب المحاسبة وإقامة العدالة فهذا هدف أساسي من أهداف الثورة وبدونه نكون قد أنجزنا لا شيء. من ينكص عن هذا الواجب وينكث بذلك العهد أو يحاول تجاهله سيحاسب مثلما يحاسب البشير وقومه.

& عفوا استطاع رموز النظام الهروب بما نهبوا يري البعض تهاون قوي الحرية والتغيير وراء ذلك؟

ربما كان صحيحاً أن تهاوناً تم ليس فقط من قوى الحرية والتغيير بل المساهمة الكبرى كانت من المجلس العسكري، ولكن ذلك لن يمنع من محاسبتهم، الهروب نفسه ونزع السلطة شكل من أشكال العقاب وعلينا أن نتعلم من تجارب الشعوب في هذا الصدد خصوصاً ملاحقة المجرمين على طول الزمن وطالما أنهم يتنفسون، ما يجب تجويده هو تحسين العلاقات مع العالم الخارجي حتى تتسع فرص ملاحقة الهاربين ومحاصرتهم في كل أركان العالم.

& تكوين الحكومة صاحبه كثير من الخلافات هل تعتبر الاعتزال المستمر عن الترشيح دليل علي عدم استعداد قوي الحرية والتغيير؟

اعتقد أن هذا خوف مبرر ولا اعتقد أن الأمر هو عدم استعداد، فتجربة الحكم خلال فترة الإنقاذ ارتبطت بالفساد والمحاباة وكثيرون ممن يهرولون نحو السلطة يكونون أبعد الناس عن أن يوفوا استحقاقاتها. لكن من جانب آخر السلطة الانتقالية تحتاج لمن يخافون عليها لا من يخافون منها، تحتاج لمن يدارون عنها ويحفظونها لا من يتدارون منها ويهربون من تكليفها. قوى الحرية والتغيير إن وضعت أهداف ومبادئ الثورة أمامها فيمكنها أن تتوافق على الأكفاء الذين يستطيعون العبور بثبات.

&يتحدث البعض عن صراعات وخلافات داخل قوي الحرية والتغيير فبعد أن كانت في مرحلة السر تحولت إلى العلن؟

الاختلاف طبيعي ولكن الخلاف مؤذي وغير مطلوب، وبالضرورة أن الخلاف يقود لدرب واحد وهو التفكك والتشاكس، والشعب يراقب بوعي وإن فشلت قوى الحربة والتغيير في أن تلجم الخلاف وتجتثه في مهده ومنذ بادرته وتحول ذلك إلى اختلاف منتج بحيث يمكن إدارته بحكمة فستذهب هباء منثورا

& أخيراً خطاب قوي الحرية والتغيير في لحظة التوقيع من الجنود الذين صاغوا الخطاب ويقال انت من ساهمت بالجزء الكبير في الصياغة؟

الحقيقة إنني لم أكن أعلم بادئ الأمر أن هناك لجنة كونت لكتابة الخطاب، فقد تواصل معي محمد ناجي الأصم، ونحن على تواصل دائم بحكم الصداقة وبحكم المهام المتداخلة والمشتركة، فأنا جزء من إعلام التجمع ليس كممثل في جسم ولكن كمتعاون وبحكم عملي لزمن طويل في المجال الإعلامي. تواصل معي محمد ناجي وأخبرني أن قوى الحرية والتغيير كلفته بإلقاء الخطاب وأن فكرته هي إلقاء الخطاب في صورة رسائل، ففكرة الرسائل فكرته بالأساس وقد وضع بعض الأفكار ووضع الجهات التي يجب أن توجه لهم الرسائل، فقمت بصياغة ثلاث عشرة رسالة وأتمها هو برسالتين. خلال تواصلي معه الذي استمر طوال الليل علمت أن هناك خطاباً تم إعداده وقام بإرساله لي، وبعد نقاش مشترك اتفقنا أن الخطاب بهذا الشكل سيكون تقليدياً، وإن دمجناه بالكامل مع الرسائل سيكون أطول مما ينبغي، فقمنا بحذف بعض الفقرات وعملنا على إعادة تحريره وصياغته كجزء أول وأردفنا معه الجزء الثاني(الرسائل) فقد كنا أكثر إصراراً على تضمين هذه الرسائل فهي تعبر عن روح الثورة ومطلوباتها، وبعد ذلك تواصلنا في تجويد الصياغة ودمج الخطابين ليكونا خطاباً واحداً حتى وصلنا للصيغة التي تم تقديمها.. لا علم لي حقيقة بمن كتب الجزء الأول من الخطاب أو من شارك فيه بالضبط ولكن ناجي حدثني أن من شارك في صياغته هم سعادة السفير إبراهيم طه أيوب والأستاذ محمد حسن عربي، هذا هو ما حدث باختصار.. لا أحب الخوض في هذه الأمور ولكن هذا الموضوع سُئلت عنه كثيراً وبصورة متكررة والخلاصة وما يجب أن يسعدنا هو أن العمل خرج بصورة مرضية ووفق مساهمات مختلفة وهذا هو المطلوب، وقد كان لمحمد ناجي وشخصيته(الكاريزما) وثباته الدور الأكبر في أن يجد الخطاب هذا القبول.