الخرطوم: سودان تايمز

أدانت لجنة إستعادة نقابة الصحفيين الإعتداء على الصحفي الهادي محمد الأمين من قبل أحد طلاب د.عبد الحي يوسف بمجمع خاتم المرسلين بجبرة اليوم الجمعة.

وحكى الهادي أنه كان يدون خطبة الجمعة في هاتفه لكتابة ما يقوله عبد الحي يوسف في خطبته التي تطرق فيها لأحداثٍ عديدة، وقال (عندما بدأ في الخطبة الثانية لتوضيح ما قاله الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير عن دعمه لقناة طيبة بأموال؛ رأيتُ أن أُسجل الخطبة لأهمية ذلك وحتى أقوم بنقله بدقة)، وأوضح الهادي أنه عندما بدأ التسجيل قام عليه ثلاث من الشباب الذين أحاطوا به وقاموا بدفعه وأخذ الهاتف منه.
استنكر بيان اللجنة السلوك الهمجي ضد الصحفيين من قبل من يسمون أنفسهم دعاة وتذكرهم بضرورة قبول الرأي الآخر. وطالبت اللجنة السلطات المختصة بتوفير الحماية للصحفيين وعدم التعرض لهم أثناء تأدية واجباتهم.

وتشير اللجنة إلى أن الزميل الهادي سبق وأن تلقى تهديدات عبر الهاتف ما يُرجح أن يكون ما تعرض له من اعتداء أمر مدبر.

وذكر الهادي أن إعتاد الصلاة في مسجد عبد الحي، وقال (كتبتُ منشورًا حول ذهابي اليوم للمسجد، ووصلت هناك عند الساعة الـ11 وجلس حولي ثلاث أفراد في شكل حلقة)، وأشار الهادي إلى أن من اعتدى عليه بالضرب بين الكتف والرأس أحد الإداريين بمنظمة المشكاة علي أبو سن وهو من اقتلع الهاتف مما تسبب في تحطمه، مشيرًا إلى أنهُ سيتخذ الإجراءات القانونية اللازمة والمطالبة بالتعويض المعنوي والنفسي والمادي إلى جانب تعهد بعدم التعرض له.

http://sudantimes.net/index.php/2017-04-04-14-18-17/item/5641-abdahhai23ag9
//////////////////