العربية نت:
أكد الوفد العسكري السواني الذي يزور السعودية خلال لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أكد على وقوف السودان مع المملكة ضد كافة التهديدات والاعتداءات الإيرانية والميليشيات الحوثية.

كما دان الاعتداءات الأخيرة على ناقلتي النفط في مياه الخليج والاعتداءات الصاروخية المتكررة من جانب ميليشيات الحوثي.

وأعلن الوفد بقاء القوات السودانية في اليمن في إطار الشرعية.

والتقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في جدة، الخميس، نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني، الفريق أول محمد حمدان.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وكذلك استعراض مستجدات الأحداث على الساحة الإقليمية.

وحضر اللقاء وزير الدولة عضو مجلس الوزراء السعودي، الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء السعودي، عادل بن أحمد الجبير.

موضوع يهمك ? أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الجمعة، موافقته على إرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط.وأكد ترمب أن نشر...أميركا ترسل 1500 جندي إضافي إلى منطقة الخليج أميركا
فيما حضر من الجانب السوداني المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري السوداني، الفريق شمس الدين كباشي.

وصل نائب رئيس المجلس الانتقالي بالسودان، المعروف باسم "حميدتي"، إلى جدة بالمملكة العربية السعودية، ليل الخميس.

وفي 16 أبريل/نيسان، عقب عزل الرئيس عمر البشير بعدة أيام، أعلنت المملكة تأييدها لما ارتآه الشعب السوداني حيال مستقبله، وما اتخذه المجلس العسكري الانتقالي من إجراءات تصب في مصلحة الشعب السوداني، ودعمها للخطوات التي أعلنها المجلس للمحافظة على الأرواح والممتلكات.

والأسبوع الماضي أودعت السعودية 250 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني في إطار حزمة مساعدات تعهّدت بها المملكة والإمارات لصالح السودان الذي يشهد اضطرابات في خضم عملية انتقال للسلطة.

وكانت الإمارات والسعودية أعلنتا في 21 نيسان/أبريل الماضي تقديم دعم مالي قيمته 3 مليارات دولار للسودان.

وبعد تظاهرات استمرّت أربعة أشهر، أطاح الجيش السوداني في 11 نيسان/أبريل الرئيس البشير (75 عاماً) الذي حكم البلاد طوال 30 عاماً، وشكّل الجيش "مجلساً عسكرياً انتقالياً" سيطر على المؤسسات الحكومية.

ويواصل آلاف المعتصمين تجمعهم أمام مقرّ الجيش في وسط الخرطوم لمطالبة الجيش بتسليم السلطة للمدنيين.