بيان هام

إلى عمال السودان وعاملاته وحرفييه بمهنهم
وفئاتهم المختلفة
"العمال من سمعوا أحتجوا
وسيرواموكب صامد وثابت"

أليكم يا من تكدحون منذ بزوغ الشمس حتي مغيبها نُحييكم يا ملح الارض وصُناع الحياة نُحييكم وبلادنا العزيزة تقف على مشارف الذكري التاسعة والثلاثون لأنتفاضةِ مارس/أبريل المجيدة (١٩٨٥م) ، الأنتفاضة التي لم تستكمل مهامها ، نُحييكم ونُحي عبركم شهداء وشهيدات الثورة السودانية في كل العصور وعلى أمتداد أراضي السودان من غربه لشرقهِ ومن شمالهِ لجنوبهِ ، جنوبٌ مضي وأخر صامد في وجهِ الظلم والطغيان أيها العاملات والعمال
حانت لحظتكم وآن أوان حوبتكم فأنتم أدرى فصائل شعبكم بحجم الدمار والفساد الذى تسبب فيها نظام الفساد والتصفية العرقية كما أنكم من أكثر الفئاتِ المتضررة من سياساتِهِ التي أفقرت الشعب السوداني وحطَّت من كرامةِ البلاد ، أليكم فالأن قد حانت ساعة تقدمكم للصفوف تلبيةً لنداء الوطن وأستجابةً مُستحقة لدعوةِ تجمع المهنيين السودانيين الذي خصص لمواكبكم المُهيبة يوم الأحد ٢٤ مارس حتى تنتظم صفوفكم على أمتداد بلاد السودان الأبية التي لا تقبل الظُلم ولا ترضى المهانة .
يا صُناع الحياة
نهيب بكم للتوحد والألتفاف حول تجمع إستعادة النقابات العمالية والمساهمة الفاعلة في تنظيم مواكب العمال والعاملات حتى نستكمل مسيرة شعبنا صوب العزَّة والكرامة والعدالة والحرية والمساواة .
هيا جميعكم إلى الشوارع ، أملأوا الأجواء بالهتاف فلقد دنا فجر الخلاص .
كما لا يفوتنا أن نُرحب بأعلانِ مبادرة تجمع الحرفيين أنضمامهِ لتجمعكم أضافة حقيقية وزمالة مُضيئة في طريق تصحيح واستعادة العمل النقابي العمالي والنضال من أجل أسقاط نظام الفساد والأستبداد .
عاش كفاح العمال والعاملات ،
عاشت الحركة النقابية السودانية ديمقراطية ومستقلة ،
عاش نضال الشعب السوداني ،
المجد والخلود لشهداء وشهيدات الثورة السودانية ،
الحرية للمعتقلات والمعتقلين والشفاء العاجل للجرحى والمُصابين .
تجمع تصحيح واستعادة النقابات العمالية
٢٢/مارس ٢٠١٩م