#بيان مشترك

فيا إخوتي لنمشي إلى النور في ثورةٍ
نحطم قيد الليالي العتي
فنحن الفدى جنود الردى
نعيش عليها ونحيا لها
ونحمي حماها ومشعلها
بلادي أنا

شعبنا الأبي ها نحن نحطِّم قيد الليالي العتي يوماً بعد آخر وموكباً تلو موكب، فلا السجن ولا السجَّان باقي، وإنما الشعب المارد الذي هبَّ من غفوته وكان الطغاة يظنون به الظنون فاستكانوا واستهانوا وتجبّروا واستكبروا.

شعب الثورةِ والحريةِ والتغيير، كنتم اليوم في كامل البهاء في مواكب العدالة، وفاءً لدماء الشهداء وتقديراً لأمهاتهم المكلومات الصابرات على أذى النظام الذي اختطف بالقتل العمد فلذات أكبادهن بكل قبح، قصفاً بالقنابل في القرى النائية والبلدات، ورمياً بالرصاص على الأرصفة والطرقات، وصعقاً وتعذيباً في المعتقلات.

إن تذكُّرنا لهذه المآسي وتذكير ذوي الشهداء بها وخاصة أمهاتهم في عيد الأم، لهو بابٌ في الوفاء عظيم، وقسمٌ بالحساب العادل مقيم.

لقد ذكرنا اليوم متضرري السدود، الذين استثمر النظام في حياتهم وأرضهم وحقولهم بغير اختشاءٍ أو ذمة، ولم ننسَ في موكبنا هذا أمهات المعتقلات والمعتقلين، وهن يتقطَّعن من الألم بسبب غياب فلذاتهن في غياهب السجون وبين جدران المعتقلات.

شعبنا الماضي كما السيل في درب الثورة المجيدة، إن موكب اليوم استذكر مفصولي الضرر العام، الذين استعاض عنهم النظام بعديمي الكفاءة في مسلسل التمكين والمحسوبية، فأحال مؤسسات البلاد النضيرة لجحورٍ خربة، وكذا سلب المزارعين أرضهم ومصدر رزقهم وفق ممارسات الفساد والبيع الخاسر والقوانين الجائرة، التي هي في الأصل مكيدة يسرق من خلالها عرق جباههم الشم قطرة قطرة. أما العمال أصحاب الأيدي النظيفة، فقد كال لهم النظام اللطمات فدمّر المصانع والمؤسسات المنتجة وباع الموانئ واستأثر بالملك العام، فاستباح كسبهم القليل بتشريدهم واهتبل كل فرصة لينهب مداخيلهم وانتهز كل سانحةٍ ليقيِّد تنظيمهم عبر اختراع نقابة المنشأة اللعينة.

شعبنا الثائر المنتصر، لن يهدأ لنا بال ولن تلين لنا قناة حتى ينجلي الظلم ويلوح الصبح والوطن السمح يكون، فالثورة في انتصارها اليومي ماضية بكم ولكم، فأنتم الفدى وأنتم جنود الردى ونهر الحياة.

وسنوافيكم ببيان تفصيلي لخطة حراك الأيام التالية يصدر عقب هذا البيان.

قوى إعلان الحرية والتغيير
٢١ مارس ٢٠١٩

#موكب21مارس
#مدن_السودان_تنتفض